الرئيسية / الحياة و الصحة / غياب أدنى الشروط الصحية عن مجزرة المدينة في بناية تعود لعهد الاستعمار

غياب أدنى الشروط الصحية عن مجزرة المدينة في بناية تعود لعهد الاستعمار

آخر تحديث :2017-06-12 11:00:08

غياب أدنى الشروط الصحية عن مجزرة المدينة في بناية تعود لعهد الاستعمار

  • العلم: إبراهيم عقبة

تعرف المجزرة بالجديدة حالة أقل ما يقال عنها أنها لا تليق بالآدميين، فهي عبارة عن بناية منذ الاستعمار ولازالت تستعمل في ذبح الذبائح، والتي أصبحت حديث الجميع..

وفي سؤال إلى الكاتب والناطق الرسمي باسم المجلس البلدي بالجديدة الأستاذ عبد الحق رهني فأكد «للعلم» أن الأمر موروث عن المجلس السابق، مضيفا أن الحالة التي توجد عليها مجزرة مدينة الجديدة لايختلف عنها اثنان، في أنها لا تتوفر فيها حتى الحد الأدنى من شروط المجزرة، والذين يشتغلون فيها يشتغلون في ظروف جد قاسية، وعليه، فالمجلس يحاول جاهدا أن يوفر فيها أدنى المتطلبات، وذلك من خلال مستويين:

المستوى الأول، يضيف الناطق الرسمي باسم المجلس، يكون من خلال توفير غلاف مالي من أجل اصلاح المجزرة الحالية، لأنه لايمكن أن توقف الذبيحة، فالكل سيتضرر سواء المهنيين أو المستهلكين، وعليه، فقد أعد المجلس رصيدا ماليا من أجل توفير أدنى الشروط، ولو قليلة جدا مثل تواجد ميزان والعلاقات وكذا تهييء أرضية المجزرة والمجاري.. والميزانية المخصصة تم رصدها وتمت الموافقة عليها وننتظر الصفقة أن تسند إلى أحد المقاولين للشروع في اصلاح المجزرة الحالية مؤقتا..

أما المستوى الثاني، يضيف الناطق الرسمي فيتعلق بتهيئ شراكة بين جماعة مولاي عبد الله والجديدة، يمكن لجماعات أخرى أن تنضم إليها من أجل انشاء مجزرة تليق بالجديدة وباقي الشركاء، وفي هذا الصدد، يشير إلى حصول المجلس على الدراسة الخاصة بذلك على تراب جماعة مولاي عبد الله، بعدما تم شراء الأرض، ينتظر توقيعها قريبا .. مضيفا أيضا أن هناك عملية يجب التوافق عليها، فالمجزرة ستكون عل تراب جماعة مولاي عبد الله والمستفيد هو جماعة مولاي عبد الله.

مجاري محفرة وأوساخ وازبال بالمجزرة

عن العلم

شاهد أيضاً

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال العلم الإلكترونية: متابعة يستضيف المغرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *