الرئيسية / slider / غياب تفاصيل دقيقة تجعل مرسوم للحكومة لفائدة الزوجات المعوزات دعائيا وعلى هامش الحلول الجذرية

غياب تفاصيل دقيقة تجعل مرسوم للحكومة لفائدة الزوجات المعوزات دعائيا وعلى هامش الحلول الجذرية

آخر تحديث :2018-05-06 13:20:57

غياب تفاصيل دقيقة تجعل مرسوم للحكومة لفائدة الزوجات المعوزات دعائيا وعلى هامش الحلول الجذرية

الحكومة تعلن عن مرسوم لفائدة الزوجات المعوزات وسط تحذيرات ومخاوف فعاليات نسائية

  • العلم: الرباط – عزيز اجهبلي

مصطفى الخلفي الوزير المنتدب، المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، تلا خلال لقاء صحفي أعقب انعقاد مجلس الحكومة، أول أمس الخميس 3 ماي الجاري، مشروع مرسوم تقدم به وزير العدل، يهدف إلى توسيع دائرة المستفيدين من التسبيقات المالية لصندوق التكافل العائلي، ويلاحظ أن هذا المشروع إيجابي في ظاهره، لكن ذلك لا يخلو من ملاحظات من طرف الهيئات المدنية المهتمة بقضايا الأسرة المغربية، وقد تصل هذه الملاحظات إلى رجة المحاذير أو المخاوف.

وفي هذا الإطار، قالت فوزية العسولي عن فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة، إنه يصعب الحكم على هذا المشروع مرسوم، هل هو إيجابي أم لا، في غياب معطيات تفصيلية عن عدد الأسر والنساء والمحتمل أن يستفدن منه.

وأكدت العسولي في تصريح لجريدة «العلم»، أنه لم يتم بعد معرفة حجم المبلغ المخصص له ولا ميزانيته، وأوضحت أن هناك أسئلة كثيرة يمكن أن ترافق الإعلان عن هذا المشروع من قبيل،  هل يتمكن هذا المشروع من التخفيف من هشاشة الأسر المعوزة أم لا؟ وإن كان عدد الأسر والنساء اللواتي سيستفدن منه قليل، فإنه لا يعدو كونه مشروع مرسوم دعائي ولا يمت إلى الواقع بصلة.

وأضافت رئيسة فيدرالية الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة أن الحكومة عليها أن تصدر كل التفاصيل المتعلقة بهذا المشروع، بما في ذلك طبيعة الأسر التي ستستفيد منه، وما هو أثر المرسوم إن تم تطبيقه، وما مدى واقعيته، مشيرة في هذا السياق إلى أنه لابد من حلول أساسية وجذرية بذل الحلول الانتقائية.

وذكرت من ضمن هذه الحلول، ضرورة تكريس مبدأ مجانية التعليم، وتمكين الأسر التي هي في وضعية هشة من الحق في صحة جيدة ومن السكن اللائق وإدماج النساء في التنمية الاقتصادية، وربط النساء بمصادر الثروة، واعتبرت كل ذلك من الحلول الهيكلية لتضييق دائرة الفقر.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع المرسوم الذي تلاه الوزير الخلفي، يشمل الزوجة المعوزة والأولاد مستحقي النفقة من الأطفال المكفولين، وكذا تبسيط مسطرة الاستفادة من هذه التسبيقات عن طريق تقليص عدد الوثائق المطلوبة، ويهدف هذا المشروع إلى الزيادة في سقف المبلغ الشهري المستحق للأسرة الواحدة، عندما يتعلق الأمر بأسرة مكونة من زوجة معوزة مستحقة للنفقة وأولادها القاصرين مستحقي النفقة وتحديده في مبلغ 1400 درهم عوض 1050 درهم.

غياب تفاصيل دقيقة تجعل مرسوم للحكومة لفائدة الزوجات المعوزات دعائيا وعلى هامش الحلول الجذرية
غياب تفاصيل دقيقة تجعل مرسوم للحكومة لفائدة الزوجات المعوزات دعائيا وعلى هامش الحلول الجذرية

عن العلم

شاهد أيضاً

بول مانافورت مدير حملة الرئيس دونالد ترامب السابق

استدعاء مدير حملة ترامب السابق أمام القضاء بتهمة جديدة

استدعاء مدير حملة ترامب السابق أمام القضاء بتهمة جديدة   يستدعي القضاء الأمريكي يوم الجمعة المقبل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *