الرئيسية / slider / فضيحة: في غياب أدنى شروط السلامة في عيد الكتاب بتطوان.. صعقة كهربائية تنهي حياة الشاعر محسن أخريف

فضيحة: في غياب أدنى شروط السلامة في عيد الكتاب بتطوان.. صعقة كهربائية تنهي حياة الشاعر محسن أخريف

آخر تحديث :2019-04-22 13:45:52

فضيحة: في غياب أدنى شروط السلامة في عيد الكتاب بتطوان.. صعقة كهربائية تنهي حياة الشاعر محسن أخريف

 

 

 

  • العلم: الرباط

 

في غياب أدنى شروط السلامة والوقاية من المخاطر بعيد الكتاب في تطوان، وفي ضعف  الخدمات اللوجستيكية لقي رئيس اتحاد أدباء شمال المغرب، محسن أخريف، حتفه مساء يوم الأحد الماضي، بخيمة الندوات على إثر صعقة كهربائية، في اللحظات الأخيرة من اختتام الندوة التي كانت تحتضنها الخيمة.

 

وفي تصريح للعلم قال الروائي والكاتب العام لرابطة أدباء الشمال عبد الجليل التهامي الوزاني عن تفاصيل الحادث ” كانت الساعة تشير إلى السادسة وخمسة وأربعين دقيقة بخيمة الندوات بساحة الفدان حيث عرفت المدينة تساقطات مطرية غزيرة ، وكانت الندوة قد أشرفت على نهايتها ، لكن إصرار أحد الحاضرين على التدخل، جعل رئيس الاتحاد، يمنحه فرصة استثنائية، إلا أنه في لحظة منه زلت قدمه وسقط على ظهره و  الميكروفون في يده ، وبسبب اكتساح مياه الأمطار التي تسربت تحت الخيمة وبللت على الزرابي التي كانت فوق الأرض مباشرة ، مما وقع تماس كهربائي بين الماء والميكروفون ، و تسبب بصعق كهربائي، وسط ذهول الحاضرين ، ورغم بديهة بعض الحاضرين في سرعته لقطع الكهرباء ، واستدعاء سيارة الإسعاف ،وتم نقله على وجهة السرعة للمستشفى ” سانية الرمل ” ، إلا أنه فارق الحياة قبل وصوله إلى المستشفى “.

 

وأضاف عبد الجليل ” وفاة الشاعر محسن أخريف قضاء وقدر، ولا يمكننا في هذا الظرف العصيب إلا أن نطلب الصبر والسلوان  إزاء هذا المصاب الجلل الذي أصاب أسرته الصغيرة والكبيرة من الأدباء والشعراء، و أن الساحة الأدبية فقدت رجلا نشيطا ضحى دوما لأجل الأدب والأدباء، وأعطاه ما لم يعط حتى أسرته الصغيرة”.

 

الروائي والكاتب العام لرابطة أدباء الشمال عبد الجليل التهامي الوزاني
الروائي والكاتب العام لرابطة أدباء الشمال عبد الجليل التهامي الوزاني

 

ولم تتوقّف ردود الفعل التي ترثي صاحب “ترانيم للرحيل” (2001)، من جراء الحادث المأسوي الذي أنهى حياته على نحو مفاجئ، على شبكات التواصل الاجتماعي، كما طالبت بضرورة فتح تحقيق قضائي بشأن ملابسات الواقعة التي قد تشير إلى عشوائية في التخطيط وسوء تنظيم التظاهرة وفي غياب أدنى الشروط السلامة، ببناء خيمة في العراء ومحفوفة بالمخاطر من قبل وزارة الثقافة والاتصال ، وحملوا الجماعة والسلطات مسؤولية ما حدث، بسبب غياب المراقبة في تمديد الأسلاك الكهربائية، ومنح رئيس الجماعة، لمصلحة الإنارة العمومية رخصة جماعية للقيام برحلة.

 

وشكل خبر وفاة محسن أخريف صدمة قوية داخل أوساط الأدباء والشعراء والمثقفين بتطوان، الذين نعوا رحيله ببالغ الحزن والتأثر، معتبرين أنه ترك فراغا كبيرا في الساحة الأدبية بشمال المغرب.

 

وُلد الراحل في مدينة العرائش وتابع دراسته في “جامعة عبد المالك السعدي” في تطوان حتى نال درجة الدكتوراه في الآداب عام 2015، عن أطروحته التي تضمّنت دراسة وتحقيقاً بعنوان “الرحلة الناصرية الصغرى، لمحمد بن عبد السلام بن عبد الله ابن ناصر الدرعي”.

 

فضيحة: في غياب أدنى شروط السلامة في عيد الكتاب بتطوان.. صعقة كهربائية تنهي حياة الشاعر محسن أخريف
فضيحة: في غياب أدنى شروط السلامة في عيد الكتاب بتطوان.. صعقة كهربائية تنهي حياة الشاعر محسن أخريف

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

خبراء يشخّصون بالقنيطرة «أعطاب» الإعلام المغربي.. الدكتور عبد الجبار الراشدي.. إصلاح الإعلام العمومي ضرورة ملحة من أجل تقديم خدمة عمومية للمجتمع

خبراء يشخّصون بالقنيطرة «أعطاب» الإعلام المغربي.. الدكتور عبد الجبار الراشدي.. إصلاح الإعلام العمومي ضرورة ملحة من أجل تقديم خدمة عمومية للمجتمع

خبراء يشخّصون بالقنيطرة «أعطاب» الإعلام المغربي الدكتور عبد الجبار الراشدي.. إصلاح الإعلام العمومي ضرورة ملحة من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *