الرئيسية / حزب الاستقلال / في أفق المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال: كل الامكانيات وفرت لإنجاح المؤتمر وفق ما يصبو إليه الاستقلاليون

في أفق المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال: كل الامكانيات وفرت لإنجاح المؤتمر وفق ما يصبو إليه الاستقلاليون

آخر تحديث :2017-09-29 11:50:13

في أفق المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال: كل الامكانيات وفرت لإنجاح المؤتمر وفق ما يصبو إليه الاستقلاليون

الأخ سيدي محمد ولد الرشيد رئيس لجنة التنظيم واللوجيستيك

في اطار الاستعدادات الجارية قبيل المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال أيام 29 و 30 شتنبر و1 أكتوبر 2017 المنظم بالرباط، تحت شعار «تجديد التعاقد من أجل الوطن»، كان لجريدة «العلم» لقاء مع الأخ سيدي محمد ولد الرشيد رئيس لجنة التنظيم واللوجستيك، تطرقنا فيه لمختلف الترتيبات المتخذة لتوفير الظروف والأجواء المناسبة بغية انجاح هذا العرس الاستقلال وفق ما يصبوا إليه كل الاستقلاليين والاستقلاليات.

وأكد سيدي محمد ولد الرشيد أن كل الامكانيات البشرية والمادية واللوجستيكية تمت تعبئتها قصد البصم على مؤتمر عام ناجح بكل المواصفات والمقاييس، يمكن من عكس الصورة الحقيقة لحزب الاستقلال العتيد.
وأضاف أن اللجنة تشتغل منذ إحداثها على قدم وساق بروح الفريق المتكامل، وبمقاربة تشاركية تستوعب كل المقترحات والأفكار والملاحظات التي تطرح في مثل هذه المحطات.

وشدد ولد الرشيد أن عمل اللجنة التي يرأسها يتوزع على عدد من الأدوار بدءا بالتجهيز وتزيين وضبط القاعة المغطاة بالمركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط، مرورا بتوفير السكن والتغذية للمؤتمرين البالغ عددهم أزيد من خمسة آلاف، وصولا إلى توفير صدريات الولوج ،والعمل على توزيع أزيد من 25 ألف كتاب حول حصيلة عمل اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة التحضيرية الوطنية.
هذا دون ذكر الإشراف على خلق الظروف المناسبة لعمل الصحافيين طيلة أشغال المؤتمر، بموقفه.

وأشار رئيس اللجنة ان عملية التحضير تمر لحد الساعة وفق التصور الذي وضع لها منذ بداية اشتغال اللجنة.

وأسهب ولد الرشيد الذي رصدنا وقفه شخصيا على كل التحضيرات، أنه على ثقة تامة بنجاح المؤتمر السابع عشر بالشكل الذي يتمناه جميع الاستقلاليين والاستقلاليات، خصوصا وأن لجنة التنظيم واللوجستيك اخذت بعين الاعتبار كل الأمور التي تعيق إنجاح المؤتمرات، ولهذا الغرض لم تترك مجالا للصدفة بما يضمن النجاح التام الذي ينتظرها الاستقلاليون بصفة خاصة والمغاربة عامة.
وتوقف سيدي محمد ولد الرشيد عند الانسجام الكبير الذي تم خلقه ما بين المناضلين المتطوعين في عملية التنظيم، والشركات الخاصة ذات الخبرة العالية في اختصاصات معينة مما افرز فريق عمل متجانس بشكل لمسناه في مراحل التحضير والاعداد.
ليختم ولد الرشيد بكون محطة المؤتمر السابع عشر محطة تاريخية بكل ما تحمل الكلمة من معنى مما يستوجب تظافر جهود الجميع كل من موقعه حتى نكون في مستوى الحدث الذي يعد صورة حزب الاستقلال لدى الرأي العام الوطني والدولي خصوصا وانه سيحظى بتغطية إعلامية استثنائية ونوعية من مختلف المنابر الإعلامية.

عن العلم

شاهد أيضاً

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *