الرئيسية / رياضة / كتيبة الجنرال عموتة تقترب من كسب معركة الأبطال الإفريقية ..

كتيبة الجنرال عموتة تقترب من كسب معركة الأبطال الإفريقية ..

آخر تحديث :2017-10-29 13:35:47

Last updated on أكتوبر 30th, 2017 at 07:43 م

مباراة الإياب ستكون ممنوعة على مرضى القلب والأعصاب وضيق التنفس

كتيبة الجنرال عموتة تقترب من كسب معركة الأبطال الإفريقية ..

 المصريون راهنوا على تكرار “ملحمة” النجم الساحلي لكنهم ذهلوا للأداء والهدوء اللذين ميزا لاعبي الوداد

  إحباط كبير في الأوساط الرياضية والإعلامية المصرية وتمني النفس بالانتصار في الدار البيضاء

  • القاهرة – عبدالله البقالي

أجمعت وسائل الإعلام المصرية قبل مباراة الأهلي المصري والوداد البيضاوي على أن لاعبي فريق الأهلي سيعيدون ما سمته ملحمة النجم الساحلي في مباراة نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، وساد اقتناع عام في الأوساط الرياضية المصرية بأن حسم إحراز هذه الكأس سيتم في ملعب برج العرب في الإسكندرية.

هنا في الإسكندرية وخصوصا في القاهرة المشهورة بالاختناق المروري كانت شوارعها شبه فارغة تماما أثناء المباراة، ومقابل ذلك غصت المقاهي وفضاءات الأندية الرياضية بالمتحلقين حول الشاشات التلفزية، وإذا كان أحد المعلقين في قناة النيل الرياضية تهكم على المدرب عموتة بعد تسجيل الهدف الأهلاوي المبكر بعدما صرح المدرب المغربي عموتة بأن لاعبي الوداد يتمتعون بثقافة كافية لمواجهة الضغط الجماهيري الكبير، و لذلك لن يتأثروا بالحضور الجماهيري العريض، ورد عليه المعلق مباشرة بعد تسجيل الهدف الأهلاوي بأن الجماهير الأهلاوية لا تعترف بثقافة الممانعة لكنه عاد في الأخير ليعترف بأن لاعبي فريق الوداد البيضاوي يتحصنون في ثقافة ممانعة كبيرة، واستغرب أحد المحللين بالتساؤل عن سر كل ذلك الهدوء الذي أدى به لاعبو الوداد البيضاوي المباراة رغم كل مظاهر الضغط الكبير التي كانت متوفرة بجميع عناصرها.

ووقع إجماع على أن سر نجاح الوداد البيضاوي في مباراته التاريخية يعود إلى سببين رئيسيين، أولهما يتمثل في اقتناع مدرب الأهلي بإمكانية إعادة إنتاج ملحمة النجم الساحلي في نصف النهاية، و يتمثل الثاني في استفادة المدرب عموتة من تلك المباراة، حيث قام بتفكيك رموز وطلاسم نفس المباراة وتجلى ذلك من خلال تعطيل المحرك الرئيس في الأهلي المصري، ويتعلق الأمر باللاعب التونسي الداهية علي معلول الذي كبّله بحراسة فردية، كما سد جميع المنافذ في خط الدفاع مما جعل مهمة النفاذ و الوصول إلى مرمى الحارس زهير العروبي شبه مستحيلة.

كما أنه هناك من رأى أن من الأسباب الرئيسية فيما حققه فريق الوداد البيضاوي يكمن في خفة وسرعة الفريق البيضاوي، فإذا كانت البنية الجسدية للاعبي الأهلي أهم وأقوى مقارنة مع نظرائهم في الوداد البيضاوي إلا أن حركاتهم كانت تتسم بالثقل، بيد أن لاعبي الفريق المغربي يتميزون بسرعة كبيرة و بحضور البديهة.

وكان العزاء الوحيد الذي مثل خيط الأمل بالنسبة للمحللين ولكثير من الأنصار هنا في مصر يتمثل في قدرة لاعبي فريق الأهلي  على تحقيق النصر في الدار البيضاء وإحراز كأس البطولة هناك، وجرى الاستدلال في هذا السياق بالنتائج المذهلة التي حققها فريق الأهلي في الغالبية الساحقة من المباريات التي أجراها خارج الميدان في مختلف الدول الإفريقية و استحضروا في هذا الصدد الفوز التاريخي الذي حققه فريق الأهلي في مباراته أمام فريق الترجي التونسي القوي، حيث تعادل معه في مباراة برج العرب بهدفين لكل  فريق في حين فاز عليه في مباراة الإياب التي احتضنها ملعب رادس في تونس وسط حضور جماهيري كبير جدا، ولذلك لم يتبق غير الرهان على هذا الأمل الوحيد.

ورأى أحد المحللين في إحدى القنوات التلفزية المصرية أن الحظ وقف إلى جانب فريق الأهلي بإصابة اللاعب الطائر أو النجم واضطراره للمغادرة وهو الذي كان وراء هدف التعادل بالنظر للإمكانيات الفنية الهائلة التي يتمتع بها هذا اللاعب وسرعته الفائقة التي كان سيخلق بها متاعب كبيرة لدفاع الأهلي المصري.

وبصفة عامة فإن المدرب المغربي عموتة و كتيبته المقاتلة خلّفا هنا في مصر أسى عميقا و قلقا كبيرا بعدما نجحا في تكبيل لاعبي فريق القرن وتعطيل جميع إمكانياتهم ، فلقد نجح عموتة في أن يفرض على مدرب الأهلي على أن يلعب بالخطة التي أرادها عموتة، بمعنى أنه فرض عليه أسلوب اللعب الذي يريده و منعه من تعديل الخطة طوال زمن المباراة، بيد أن عموتة اعتمد خطة ذكية تمثلت في أربعة ، ثلاثة ، إثنين ، برأس حربة واحد و كانت له قدرة تنويعها و تعديلها بين الفينة و الأخرى . هكذا تكون كتيبة الجنرال عموتة خطت خطوة صغيرة نحو التتويج بالكأس و لكنها ليست كافية، و الأكيد أن مباراة الإياب ستكون ممنوعة على مرضى الأعصاب و القلب و ضيق التنفس.

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال   أعلنت وزارة الشباب والرياضة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *