الرئيسية / سياسة / كلام “المصلي” في الدورة العاشرة لـ”مجلس عزيـمان” لم يرق أساتذة جامعيين

كلام “المصلي” في الدورة العاشرة لـ”مجلس عزيـمان” لم يرق أساتذة جامعيين

آخر تحديث :2016-11-25 12:54:54

Last updated on نوفمبر 26th, 2016 at 04:40 م

كلام “المصلي” في الدورة العاشرة لـ”مجلس عزيـمان” لم يرق أساتذة جامعيين

*استراتيجية وزارة التعليم العالي غير واضحة ومقترحاتها مجرد إعلان عن النوايا

العلم: الرباط – عزيز اجهبلي

انتقد جامعيون العرض الذي تقدمت به جميلةالمصلي وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابة بمناسبة الدورة العاشرة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي التي التأمت يوم الثلاثاء 22 نونبر الجاري.

وقال عبد الكريم مادون رئيس النقابة الوطنية للتعليم العالي إن الوزارة الوصية تتحدث عن استراتيجية غير واضحة، وأن الاستراتيجية المتفق حولها هي تلك التي وضعها المجلس الأعلى (2015-2030). وأضاف مادون أنه لايمكن القول إن الوزارة استطاعت في هذا الظرف الوجيز أن تضع استراتيجية للتعليم العالي، وماذكرته الوزارة في هذا الصدد مجرد كلام لاعلاقة له بالواقع وأنه مجرد تعبير عن النوايا ليس إلا.
وقدم رئيس النقابة الوطنية للتعليم العالي مؤشرات قال إنها معطيات توضح أن ماذهبت إليه الوزارة من خلال مداخلة السيدة الوزيرة لايمت للواقع بشيء، وذكر أن عدد الأساتذة في تناقص حيث كان عددهم في سنة 2014، 12000 استاذ ونزل هذا العدد في سنة 2016 إلى 10.000 وسوف ينزل سنة 2018 إلى 9000 أو 8000 أستاذ هذا في الوقت الذي تزايد فيه عدد الطلبة إلى 770000 طالب.
وعن الجودة أوضح المصدر ذاته أن الكلام عنها سيتحقق حينما سيتم تطبيق نظام (LMD) كما هو متعارف عليه دوليا أي 20 حتى 25 طالب لكل استاذ، أما على مستوى البحث العلمي، فإن ذلك يرتكز على مجموعة من المقومات منها الحكامة، وأفاد أن هناك متدخلين كثر في هذا الصدد كالهيئة الوزارية والاكاديمية والجامعات والقطاع الخاص الشيء الذي يعرقل الدفع بالبحث العلمي إلى الأمام.
وأكد أن اللجنة الوزارية للبحث العلمي لا تجتمع إلا نادرا وقد اجتمعت مرة واحدة حين أرادت تغيير اسمها.
وعلى مستوى التمويل، مازال الجامعيون يطالبون منذ 1990 بتخصيص 1 % من الناتج الوطني للبحث العلمي، وأشار إلى ضيق الوقت بالنسبة للبحث العلمي لأن الأساتذة يكلفون بمهام كالتصحيح مثلا ويكون ذلك على حساب الوقت الذي يمكن تخصيصه للبحث العلمي.
وطالب بإعادة التفكير في وضع التعليم العالي من خلال شراكة حقيقية بين ممثل الأساتذة التي هي النقابة الوطنية للتعليم العالي والوزارة ورفض ما دون إعطاء ارقام هكذا، معتبرا أن الرقم لا يدل على التطور لأن منظمات دولية تصنف المغرب في مراتب متدنية مقارنة مع العديد من الدول كفلسطين وارتيريا.
وتجدر الإشارة إلى أن الوزيرة المنتهية ولايتها قدمت عرضا حول واقع منظومة التعليم العالي والبحث العلمي:

الواقع والتحديات، وتضمن هذا العرض عناصر كإمكانات التكوين ومعطيات إحصائية ومؤشرات، وأيضا الخطة الاستراتيجية لهذا القطاع.
وأشارت المصلي في عرضها أن العدد الإجمالي للطلبة في الموسم (2015 ـ 2016) 825114 واجمالي الاساتذة القارين في الجامعة في نفس الموسم 13127، ودعت الى مرصد وطني لتتبع إشكالية الملاءمة بين التكوين وحاجيات سوق الشغل، وإطار مرجعي وطني للكفايات و إعادة النظر في التكوين المستمر وتطويره، وتفعيل اللجنة الوزارية الدائمة للبحث العلمي، والارتقاء بها الى هيئة وطنية للسهر على إعداد الاستراتيجيات في مجال البحث العلمي، وإحداث مرصد وطني للتكنولوجيا والابتكار.

وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابة
*وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابة

عن العلم

شاهد أيضاً

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *