الرئيسية / متابعات / كلمة الفريق الاستقلالي بمجلس جهة الدار البيضاء سطات: تدخل الأستاذة رقية أشمال

كلمة الفريق الاستقلالي بمجلس جهة الدار البيضاء سطات: تدخل الأستاذة رقية أشمال

آخر تحديث :2017-03-13 20:30:42

Last updated on مارس 14th, 2017 at 08:47 م

كلمة الفريق الاستقلالي بمجلس جهة الدار البيضاء سطات: تدخل الأستاذة رقية أشمال

 

العلم الإلكترونية: متابعة

في إطار عقد الدورة العادية لمجلس جهة الدار البيضاء سطات يوم 06 مارس 2017 جاءت كلمة الفريق الاستقلالي التي تدخلت بها الأستاذة رقية أشمال كالتالي:

السيد الرئيس ،السيد الوالي، السادة العمال
السيدات والسادة المستشارات والمستشارون

السادة ممثلي وممثلات الإدارة بمصالح الجهة ، السادة ممثلات وممثلي الإعلام والمجتمع المدني .
بداية اعبر عن عميق سعادتي بالترحيب بالسادة الحاضرون في الاقليم الذي انتخبت عنه مستشارة جهوية ، واجدد الشكر للسيد عامل اقليم بنسليمان لجهوده في استضافة أشغال دورة مارس باقليم بنسليمان
إننا في الفريق الاستقلالي بمجلس جهة الدار البيضاء سطات نشيد بأشغال اللجن المشتركة التي وفرت مناخا ملائما لنقاش عميق ومفصل لتقريب الرؤى وبالجو التشاركي الذي طبع النقاش لأجل الخروج بوثيقة جيدة تتسم بالواقعية الطموحة في أفق التطلع لتقود جهة الدارالبيضاء سطات محرك مغرب متحرك ترجمة للشعار الذي جاء به مشروع البرنامج الجهوي للتنمية ، وكما يتماشى مع يوصف السيد الرئيس جغرافية الجهة برئة مغرب التنمية.
هذه الوثيقة التي لن يكون لها منطق دون استكمال المقاربة التشاركية فيما يتعلق بآليتي التتبع والتقييم وهما ما يسترعيا الاستدماج في هذا المشروع .
واذ نحيي جهود مكتب الدراسات على تفاعله الآني مع ملاحظات ومقترحات السادة المستشارين سواء تعلق منها الأمر بالنقاشات الواردة في اللجن المشتركة أو ندوة الرؤساء،فيما يخص ادراج الكلفة التفصيلية للمشاريع وكذا الشركاء المحتملون ، بما أنتج لنا وثيقة برنامج التنمية الجهوية أنيقة الشكل ومترابطة محاور المضمون فإننا نسجل بالمقابل الملاحظات التالية التي وان تهم الشكل فإنها من صلب الجوهرآملين ان تؤخذ بعين الاعتبار :
 إذ نستحضر مقتضيات الفقرة الثالثة المادة 83 من القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات والتي تقول بالحرف:” يجب أن يتضمن برنامج التنمية الجهوية تشخيصا لحاجيات وإمكانيات الجهة وتحديدا لأولوياتها وتقييما لمواردها ونفقاتها التقديرية الخاصة بالسنوات الثلاث الأولى وأن يأخذ بعين الاعتبار مقاربة النوع.” انتهت الفقرة ، ولذك فإن ادماع مقاربة النوع في التسيير هو من صميم موضوع مناقشة مشروع برنامج التنمية الجهوية وليس خارج الموضوع .
 إن إعداد وتنفيذ برنامج التنمية الجهوية بما يمكن الجهة من تحسين جاذبية المجال الترابي بها ، وان ذلك لن يتأتى إلا باعتماد مقاربة ترابية تنموية تضامنية منصفة مجاليا لكل مكونات الجهة ترابيا دون أن يكون فيها أي اقليم مغبون في حاضره ومستقبل اجياله التنموي ، على أن يهم التوزيع العادل لموارد الجهة بما يحقق المساواة والانصاف لكل الاقاليم .
 أن واقعية تنفيذ مقتضيات هاته لوثيقة لن يتأتى إلا من خلال الابتكار في توسيع الموارد المالية للجهة ، بما يؤهل الارتقاء بالجهة في قدرتها على تنفيذ برنامج الجهة للتنمية وبما يجعل جهة الدار البيضاء سطات في مستوى التحديات المطروحة علينا اليوم لتحقيق التنمية الجهوية .
 ونسجل بالرجوع الى وثيقة مشروع برنامج التنمية الجهوية الصفحة 46 اقحامها لمصطلح ”البيئة” بتشفير لغوي دخيل على اللغتين العربية والفرنسية بما يشعن للغة عرنسية هجينة مشوهة لمضمون اللغتين نأمل تعويضهما اما عربية او فرنسية .
وفي الاخير نستدرك تسجيل شكرنا لرئيس المجلس الاقليمي على جهوده ايضا في استضافة اشغال هذه الدورة .

كلمة الفريق الاستقلالي بمجلس جهة الدار البيضاء سطات- تدخل الأستاذة رقية أشمال
كلمة الفريق الاستقلالي بمجلس جهة الدار البيضاء سطات- تدخل الأستاذة رقية أشمال

عن العلم

شاهد أيضاً

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن   حطت، بعد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *