الرئيسية / الحياة و الصحة / لوبي من الشركات ينقلب على وزارة الوردي: محاولات حرمان المواطنين من أجهزة طبية موجة إلى مستشفيات عمومية

لوبي من الشركات ينقلب على وزارة الوردي: محاولات حرمان المواطنين من أجهزة طبية موجة إلى مستشفيات عمومية

آخر تحديث :2017-01-17 18:56:46

Last updated on يناير 18th, 2017 at 11:17 م

لوبي من الشركات ينقلب على وزارة الوردي: محاولات حرمان المواطنين من أجهزة طبية موجة إلى مستشفيات عمومية

  • العلم: رضوان خملي

 عبرت جمعيات الدفاع عن الحق في الصحة العمومية وجمعيات حماية المستهلكين وهيآت حقوقية عن استيائها من محاولات بعض الأطراف عرقلة وصول عدد كبير من الأجهزة الطبية (سكانيرات رقمية متطورة، وأجهزة تصفية الدم، وأجهزة الراديووالفحص بالصدى، ومعدات المختبرات الطبية، وأجهزة الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وأجهزة الكشف عن داء السل…) إلى المستشفيات والمراكز العمومية.

 ووصفت الجمعيات ذاتها، في بلاغ حصلت «العلم» على نسخة منه «هذه المحاولات بالمشبوهة، موضحة أنه يقف وراءها لوبي من الشركات التي خسرت الصفقات العمومية الخاصة بهذه الأجهزة، بعد أن وقع الاختيار على 29 شركة توفرت فيها الشروط والمعايير المتضمنة في دفاتر التحملات التي أطلقتها وزارة الصحة في إطار الجزء الأول من مشروع تجهيز المؤسسات العمومية التي تصل قيمته الاستثمارية إلى 300 مليار سنتيم خلال سنوات 2016 و2017 و2018.

وأكدت هذه الجمعيات أن المواطنين في عدد من المدن، خصوصا من ذوي الدخل المحدود والحاملين لبطائق «الراميد»، استبشروا خيرا بقرار وزارة الصحة تجهيز المستشفيات والمراكز العمومية بما يفوق 1200 جهازا في جميع التخصصات توزع على جميع جهات المغرب، وذلك من أجل القضاء على طوابير الانتظار وتقليص مدد الانتظار التي تصل في بعض الأحيان إلى سنة كاملة، وتعويض الأجهزة المتهالكة والقديمة التي تعود إلى عشر سنوات، واغلبها أكل عليه الدهر وشرب وتحول إلى «خردة» تثقل كاهل المصالح والأقسام الصحية وميزانيات الصيانة.

 وأوضحت الجمعيات أن الأمل في وصول هذه الأجهزة بدأ يتبخر بالتدريج أمام محاولات هذه  الشركات وعددها 3 فقط من أصل 80 شركة شاركت في طلبات العروض. ومن المفارقات التي أشارت إليها جمعيات الدفاع عن الحق في الصحة العمومية أن إحدى الشركات تمارس الضغوط وتشكك في شفافية الصفقات الخاصة بالأجهزة، هي نفس الشركات أرادت أن تستحوذ على الحصة الخاصة بأجهزة تصفية الدم (الدياليز) بسعر 116 مليون درهم لشراء 735 جهاز، بينما طرحت شركة منافسة سعر 65 مليون درهم، أي بفارق 77 مليون درهم (7 مليار و700 مليون سنتيم) .

وذكرت هذه الجمعيات معلومات حول هذه الصفقات، مؤكدة أن لجنة تدبير بعضوية عدد من المديرين المركزيين والجهويين، عقدت عددا من الاجتماعات منذ نونبر 2015 لتحديد الحاجيات الحقيقية في عدد من المستشفيات بناء على معايير محددة تأخذ بعين الاعتبار نسبة الولوج إلى المؤسسة الصحية، وعدد المصالح الطبية والموارد البشرية، كما استأنست بطلبيات مديري المستشفيات والمديرين الإقليميين والجهويين في تحديد الخصاص الحقيقي من الأجهزة الطبية الأساسية، بعد تقديم حصر دقيق لمختلف الأجهزة الموجودة ووظائفها ووضعها الراهن. وانتقلت لجنة التدبير المركزية، في مرحلة لاحقة، لوضع عدد كبير من دفاتر التحملات لتحديد العينات المطلوبة وخصائصها واستعمالاتها واشتراط الجودة والخدمة ما بعد البيع، كما جرى حصر عدد الأجهزة الطبية المطلوب اقتناؤها ووضعها رهن إشارة المستشفيات والمراكز الصحية العمومية في الأشهر الأولى من 2017.

واستقطبت العملية 80 شركة مغربية ودولية، فازت 29 منها بمجموع الصفقات. وتضم الصفقة، بالإضافة إلى 735 جهاز لتصفية الدم من نوع (أ) و120 جهاز من نوع (ب)، 90 جهاز راديو و23 سكانير و100 جهاز بالفحص بالصدى و86 جهاز ميموغرافي بنظام عاد ورقمي و8 أجهزة لداء السل و23 راديو متحرك خاص بالمستعجلات و23 راديو خاص بغرف الجراحة، إضافة إلى أجهزة أخرى خاصة بالمختبرات بمختلف الأنواع والوظائف حسب الحاجيات.

لوبي من الشركات ينقلب على وزارة الوردي: محاولات حرمان المواطنين من أجهزة طبية موجة إلى مستشفيات عمومية
لوبي من الشركات ينقلب على وزارة الوردي: محاولات حرمان المواطنين من أجهزة طبية موجة إلى مستشفيات عمومية

عن العلم

شاهد أيضاً

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال العلم الإلكترونية: متابعة يستضيف المغرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *