الرئيسية / الجزائر / مافيات تابعة لقادة في جبهة البوليساريو والمخابرات العسكرية الجزائرية تنقب عن الذهب بالمخيمات

مافيات تابعة لقادة في جبهة البوليساريو والمخابرات العسكرية الجزائرية تنقب عن الذهب بالمخيمات

آخر تحديث :2017-11-30 13:52:47

مافيات تابعة لقادة في جبهة البوليساريو والمخابرات العسكرية الجزائرية تنقب عن الذهب بالمخيمات

في الوقت الذي تعلن فيه رفضها استغلال المغرب لثروات صحرائه بدعوى أن المنطقة لا تزال محل نزاع دولي

شركات دولية تنقب على معادن نفيسة في سرية مطلقة وفي غياب تام للرأي العام

  • العلم الإلكترونية

في نفس الوقت الذي تعلن فيه قيادة جبهة البوليساريو الإنفصالية عن رفضها لاستغلال ثروات الصحراء المغربية بدعوى أن النزاع لا يزال معروضا على أنظار الأمم المتحدة و تنكر في ضوء ذلك أحقية المغرب في الإقدام على أي نشاط يتعلق باستغلال الثروات هناك ، و تسخر كل الجهود الديبلوماسية و القانونية و الإعلامية لفرض موقفها في هذا الشأن ، لا تتوانى في نفس الإطار على السماح بممارسة أنشطة كثيرة تندرج في سياق استغلال ثروات منطقة تقع في المحيط الترابي لما تقول عنه هي نفسها أنه لا يزال معروضا على المنتطم الدولي كنزاع و لا يحق لأحد ممارسة أي نوع من النشاط في هذا الصدد .

في هذا السياق تتحدث مصادر إعلامية كثيرة على حملات التنقيب عن الذهب في كثير من الأراضي التي تدعي قيادة جبهة البوليساريو الإنفصالية أنها “ أراضي محررة “ و هي تقع في عمق أراضي الصحراء المغربية التي تنازع فيها الجبهة الإنفصالية مدعومة من الجزائر . و هكذا توضح هذه المصادر أن هذه الأراضي تحولت خلال الفترة الأخيرة إلى قبلة للمنقبين عن الذهب خصوصا من طرف السودانيين و الموريطانيبن . كما يلاحظ وجود مواطنين يقطنون بمخيمات لحمادة ضمن المنقبين و تقول هذه المصادر أنه سواء بالتسبة للأجانب أو الصحراويين فإن الأمر يتعلق بمافيات منظمة يشرف عليها أشخاص نافذون من مسؤولين في قيادة جبهة البوليساريو الانفصالية و الذين يراكمون أرباحا طائلة من وراء هذا التنقيب .

و توضح هذه المصادر أن التنقيب عن الذهب يتم تحديدا في المنطقة المسماة “ تيرس “ و خاصة في موقع المسمى “ ميجك “ و المساحات القريبة منه . و أضافت هذه المصادر أن بعض المسؤولين العسكريين المسخرين من طرف قادة في الجبهة يشرفون مباشرة على عمليات التنقيب التي تتم في الليل حيث يبدأ التنقيب بعد المغرب و ينتهي في الخامسة صباحا بعيدا عن الأنظار و في غياب مطلق للقانون . و تضيف أن أي شخص أراد ممارسة نشاط التنقيب خارج السيطرة التي يفرضها قادة الجبهة يكون مصيره الغرامات المرتفعة و حجز الأدوات المستعملة بما في ذلك السيارات .

و تؤكد هذه المصادر أن الثروة الكبيرة من الذهب المدفونة في أعماق هذه الأراضي و كثافة نشاط التنقيب بطرق غير مشروعة شجع على إيجاد سوق خاص بالذهب القادم من هذه المنطقة داخل مدينة الزويرات الموريطانية ، و إن أسعار الذهب المروج هناك تعرف ارتفاعا مهولا ، و قد تصل الكمية المحصلة من الذهب في اليوم الواحد حوالي خمسة كيلوغرامات بيد أن سعره يتراوح في سوق مدينة الزويرات ما بين 12.550 و 14.000 وقية موريطانية “ ما بين 300 و 400 درهم “ للغرام الواحد .

إلى جانب ذلك أشارت مصادر إعلامية وثيقة الإطلاع أن شركات أجنبية أخرى موجودة فيما يسمونه ب “ الأراضي المحررة “ و تمارس أنشطة تنقيب مكثفة على معادن وصفتها بالنفيسة ، و أنها تمارس هذا النشاط خارج أي إطار قانوني . و أن المخيمات و سكان هذه المخيمات لا يستفيدون نهائيا من عائدات هذا التنقيب لأن لهذه الشركات الأجنبية علاقة مباشرة بقادة من جبهة البوليساريو الإنفصالية و بمسؤولين من المخابرات العسكرية الجزائرية . و يفرض حصار أمني و إعلامي شديد حول أنشطة هذه الشركات في التنقيب حيث يمنع منعا كليا الإقتراب من مواقعها أو نشر أي شيء عنها .

عن العلم

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *