الرئيسية / رياضة / مانشستر سيتي يتوق إلى رد اعتباره أمام برشلونة في دوري الأبطال

مانشستر سيتي يتوق إلى رد اعتباره أمام برشلونة في دوري الأبطال

آخر تحديث :2016-11-01 10:05:18

يتطلع مانشستر سيتي إلى الثأر من خسارته الموجعة أمام برشلونة 0-4 قبل أسبوعين عندما يستضيف منافسه على ملعب الاتحاد بمدينة مانشستر ضمن منافسات الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا الثلاثاء.

وكان السيتيزين قد وقف ندا عنيدا في مواجهة الفريق الكاتالوني ذهابا قبل أن تتلقى شباكه هدفا ثم كانت نقطة التحول بطرد حارس مرماه كلاوديو برافو قبل أن تستقبل شباكه ثلاثة أهداف إضافية في مباراة كان بطلها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل ثلاثية (هاتريك).

ويتسلح مانشستر سيتي بقيادة مدربه الأسباني بيب غوارديولا (مدرب برشلونة سابقا) بعامل الأرض والجمهور، حيث لم يخسر على ملعبه طوال 12 مباراة خاضها.

واستعاد مانشستر سيتي نغمة الانتصارات بعد ست مباريات لم يحقق فيها الفوز عندما سحق وست بروميتش ألبيون برباعية نظيفة خارج ملعبه في الدوري الإنكليزي الممتاز، السبت، بقيادة الأرجنتيني المتألق سيرجيو أغويرو. وكان غوارديولا قد قرر عدم إشراك أغويرو أساسيا في مواجهة برشلونة قبل أن يزج به في الدقيقة 79 بعد فوات الأوان.

وسجل أغويرو هدفين في مرمى وست بروميتش ألبيون، وأكد غوراديولا حينها على قدرة النجم الأرجنتيني على تحقيق المزيد بقوله “إنه جزء من تاريخ هذا النادي وسيبقى كذلك، لكني أريد مساعدته”.

وأوضح “اللاعب لا يزال يستطيع كتابة المزيد من الصفحات المجيدة لهذا النادي، إنه أحد أفضل المهاجمين في العالم لكني أود مساعدته على تحقيق المزيد وأن يصبح أفضل”.

وانضم أغويرو إلى صفوف سيتي في العام 2011 ودخل فولكلور النادي عندما سجل هدفا في الدقيقة 94 في أول موسم له في مرمى كوينز بارك رينجرز ليمنح فريقه لقب الدوري المحلي. وأحرز أغويرو أربعة ألقاب مع مانشستر سيتي ورفع رصيده إلى 149 هدفا في صفوفه منذ انتقاله إليه بعد ثنائيته في مرمى وست برومبيتش ألبيون.

وفي المقابل، يحتاج برشلونة إلى نقطة واحدة لينتزع بطاقته إلى الدور التالي. وسيغيب عن صفوفه صانع ألعابه أندريس إنييستا الذي تعرض لإصابة ستبعده حوالي الشهرين عن الملاعب.

ويعاني الفريق الكاتالوني من إصابات عدة أخرى طالت تحديدا خط الدفاع في غياب جيرار بيكيه والفرنسي جيريمي ماتيو وجوردي ألبا وأليكس فيدال،

وبالتالي فإنه من المنتظر أن يعتمد على خط خلفي مؤلف من سيرجي روبرتو وخافيير ماسكيرانو وصامويل أومتيني ولوكاس دين.

إشادة كبيرة

أشاد الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني بمدربه السابق بيب غوارديولا، وقدرته على تطوير مانشستر سيتي الإنكليزي بشكل كبير خلال فترة قصيرة من إدارته للفريق. وقال ميسي “مانشستر سيتي فريق كبير دائما وكل عام نواجههم، ولكن الآن لديهم غوارديولا، الفريق سينمو أكثر من خلال عمله”.

وتابع “افتقاد إنييستا هو أمر أنت تلاحظه بقدر ما يمكنني أن أخبرك بقدره كلاعب، وما يصنعه على أرض الملعب من أجل اللعب”. واختتم ميسي حديثه بالقول “لكننا نمر بمرحلة جيدة، وأقولها بكل ثقة نحن قادمون”.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة نفسها يسعى بوروسيا مونشنغلادباخ إلى تجديد فوزه ذهابا على سليتك 2-0 واستغلال أي تعثر لمانشستر سيتي ليتقدم عليه في الترتيب. ويملك مانشستر سيتي 4 نقاط مقابل 3 لمونشنغلادباخ.

ويعتمد سلتيك على مهاجمه موسى ديمبيلي الذي يتألق في صفوفه هذا الموسم وسجل 9 أهداف في 13 مباراة بالدوري المحلي ما جعل أبرز الأندية الأوروبية تعرب عن رغبتها في التعاقد معه وعلى رأسها تشيلسي ومانشستر يونايتد الإنكليزيين وباريس سان جرمان الفرنسي.

وفي المجموعة الرابعة، يستضيف إيندهوفن الهولندي جاره بايرن ميونيخ الألماني في مباراة ثأرية بعد فوز الفريق البافاري 4-1 قبل أسبوعين ذهابا. ويستطيع بايرن حجز بطاقته إلى الدور التالي شرط العودة بالنقاط الثلاث.

وفي المجموعة ذاتها، يستضيف أتلتيكو مدريد المتصدر بسجل مثالي روستوف الروسي على ملعب “فيسنتي كالديرون”.

ويعتمد فريق العاصمة الأسبانية على ترسانة هجومية نارية يقودها الفرنسيان أنطوان غريزمان وكيفن غاميرو، إضافة إلى الأسباني المخضرم فرناندو توريس وانضم إليهما الجناح البلجيكي يانيك كاراسكو.

ويعتبر كاراسكو أفضل هداف في صفوف أتلتيكو مدريد هذا الموسم بتسجيله 7 أهداف في 13 مباراة في مختلف المسابقات بينها ثلاثيته في مرمى غرناطة (7-1). ويتفوق كاراسكو بالتالي على غريزمان صاحب 6 أهداف وغاميرو الذي سجل 5 أهداف. ويقول كاراسكو “أصبحت أكثر ثقة في النفس هذا الموسم ولا أتردد في التسديد نحو المرمى عندما أكون في وضعية جيدة”.

وساهمت أهداف كاراسكو أيضا في أن يصبح لاعبا أساسيا في تشكيلة المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني وقد أشاد به زميله غاميرو بقوله “سجل العديد من الأهداف في الآونة الأخيرة وسمح لنا بالخروج فائزين في أكثر من مباراة”.

ضيف ثقيل

يحل أرسنال في المجموعة الأولى ضيفا ثقيلا على لودوغوريتس البلغاري بعد أن سحقه ذهابا بسداسية نظيفة بفضل ثلاثية لصانع ألعابه الألماني مسعود أوزيل، وهي الأولى له في مسيرته.

وبفضل تألق التشيلي ألكسيس سانشيز والإنكليزي ثيو والكوت، فإن الترسانة الهجومية لأرسنال من المنتظر أن تكون مرعبة. ويذكر أن أرسنال يستطيع بلوغ الدور الثاني حتى في حال الخسارة، شرط أن يتغلب باريس سان جرمان الفرنسي على مضيفه بال السويسري.

وفي المجموعة الثانية، يستضيف بشيكتاش التركي نابولي الإيطالي على ملعبه، حيث فاز في 13 من آخر 14 مباراة بالدوري المحلي.

وكان بشيكتاش قد حقق فوزا مفاجئا على منافسه في عقر دار الأخير 3-2 في الجولة السابقة وسينتزع المركز الأول في حال نجح في تجديد فوزه. وفي المقابل، يستطيع نابولي حجز بطاقته إلى الدور التالي في حال فوزه وتعادل بنفيكا البرتغالي ودينامو كييف البرتغالي في المباراة الثانية في هذه المجموعة.

 

عن العلم

شاهد أيضاً

محمد صلاح يكشف رسميا للاعلام الانجليزي سر ما فعله راموس معه

محمد صلاح يكشف رسميا للاعلام الانجليزي سر ما فعله راموس معه  

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *