أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟ كميات كبيرة من مادة البرتقال أتلفت للحفاظ على السعر؟

ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟ كميات كبيرة من مادة البرتقال أتلفت للحفاظ على السعر؟

آخر تحديث :2018-12-16 12:27:49

ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟ كميات كبيرة من مادة البرتقال أتلفت للحفاظ على السعر؟

لماذا لاتوزع هذه الكميات على الخيريات ودور العجزة والسجون؟

 

  • العلم: الرباط 

الصور التي تداولتها العديد من المواقع لأطنان من البرتقال تتعرض للتلف أصابت الرأي العام بالذهول والدهشة والاستغراب. ويبدو من ذلك أن عددا من الفلاحين أقدموا على هذه الخطوة الخطيرة للحفاظ على ارتفاع أسعار هذه المادة الاستهلاكية الرئيسية لضمان هامش معقول من الربح.

 

لانتوفر على أرقام ومعطيات دقيقة عن حجم وقيمة الكميات المتلفة من البرتقال، ولكن يتضح أن الأمر يتعلق بكميات كبيرة اضطر أصحابها إلى إتلافها خصوصا في منطقتي بركان وتارودانت.

 

وقد يرجع ذلك إلى وفرة المنتوج، في ظل عوامل مناخية مناسبة جدا، وإلى كثرة الفلاحين الذين استثمروا مبالغ مالية كبيرة لضمان محصول كبير. إلا أنهم فوجئوا بإغراق السوق بهذه المادة مما دفعهم إلى إتلاف كمية منها لموازاة العرض مع الطلب، الذي يضمن سعرا مناسبا يوفر هامش الربح أو على الأقل تجنب الخسارة والحفاظ على رأس المال.

ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟ 
ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟

السؤال العريض الذي يطرحه المواطنون في هذا الصدد، أين مصالح وزارة الفلاحة من كل هذا الذي يحدث؟ وأين هي المخازن التي يمكن أن يحفظ بها المنتوج لتسويقه في التوقيت المناسب؟

 

قد يتفهم الرأي العام حرص المستثمرين على ضمان معاش معقول للربح فيما استثمروه، لكن أن يقع إتلاف المنتوج بهذه الطريقة البشعة، فهذا ما  لا يمكن القبول به، ومن واجب مصالح وزارة الفلاحة التدخل لحماية مصالح جميع الأطراف من مستثمرين ومستهلكين، من خلال المساعدة على تنويع أسواق التصدير وتوفير المخازن ودعم الفلاحين في حالة الخسارة.

 

الهدف الحقيقي من المخطط الأخضر الذي تم التهليل له ضمان الزيادة في إنتاج المواد الفلاحية، ولكن ما الجدوى  من كل الأموال التي صرفت وتصرف على هذا المخطط إذا كانت النتيجة إتلاف  كميات المحصول الفلاحي الكبيرة، الذي مولته أموال المخطط الأخضر.

 

غريب أيضا أن يقع التفكير في الحلول  السهلة المتمثلة في إتلاف محاصيل البرتقال، في حين كان من الأجدر توزيعها على الخيريات ومراكز الطفولة والمستشفيات والسجون ودور العجزة التي تشكو خصاصا كبيرا في ضمان تغذية لائقة للنزلاء.

ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟ 
ما الجدوى من المخطط الأخضر إذا كان مصير الـمحاصيل الإتلاف؟

عن العلم

شاهد أيضاً

المغرب والاتحاد الاوربي منتشيان بالمستوى الناضج لمستوى شراكتهما الاستراتيجية في ذكراها الخمسين: جلالة الملك يستقبل نائبة رئيس اللجنة الاوربية واللقاء يتوج بالاتفاق على مواجهة مختلف التحديات القائمة سويا

المغرب والاتحاد الاوربي منتشيان بالمستوى الناضج لمستوى شراكتهما الاستراتيجية في ذكراها الخمسين: جلالة الملك يستقبل نائبة رئيس اللجنة الاوربية واللقاء يتوج بالاتفاق على مواجهة مختلف التحديات القائمة سويا

المغرب والاتحاد الاوربي منتشيان بالمستوى الناضج لمستوى شراكتهما الاستراتيجية في ذكراها الخمسين: جلالة الملك يستقبل نائبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *