الرئيسية / متابعات / متى يفتح عمال العمالات أبوابهم في وجه المواطنين وفعاليات المجتمع المدني

متى يفتح عمال العمالات أبوابهم في وجه المواطنين وفعاليات المجتمع المدني

آخر تحديث :2017-07-13 13:14:22

Last updated on يوليو 14th, 2017 at 05:22 م

متى يفتح عمال العمالات أبوابهم في وجه المواطنين وفعاليات المجتمع المدني

 

  • العلم: البيضاء – رضوان خملي

متى يفتح عمال العمالات بالدار البيضاء أبوابهم في وجه المواطنين وفعاليات المجتمع المدني، سؤال طرحه العديد من الناس بغية التوصل بجواب شاف يمكنه إقناعهم به.

وحسب عدد من المواطنين الذين يتوجهون إلى أبواب عمال العمالات، لطرح مشاكلهم من أجل إيجاد الحلول، وقبل أ، تستفحل الظاهرة أو المشكلة،فإنهم يصطدمون بأبواب موصدة في وجوههم والجواب الوحيد الذي يسمعونهم من رؤساء دواوين العمال،هو هل لكم موعد،وما نوع المشاكل،والعامل مشغول وليس له الوقت لاستقبالكم،ومن الممكن مرة أخرى.

هذه السلوكات تزيد من تشنج المواطنين واستيائهم وعدم إيجاد المسؤول الأول ترابيا يفتح بابه للتحاور مع المواطنين والإنصات إليهم والخروج بقرارات ترضي جميع الأطراف والحد من استفحال الظاهرة التي قد تخلف نتائج كارثية.

فمثلا عمالة مقاطعة آنفا التي تعيش على وقع الفوضى واحتقار الناس وبعض الجمعيات الجادة،أصبح المسؤول عليها يعيش حالة تشرد في ظل الأزمة التي تعيشها المنطقة، ولعل قرار اتخاذ تجار وسط المدينة إغلاق محلاتهم التجارية اليوم الخميس لدليل على الاستهتار بمصالح المواطنين الذين يحكمهم قانون واحد.

عامل عمالة النواصر في مكتب لا يعرفه إلا العاملون بجانبه، أو بعض الذين يحابونه لغرض من الأغراض، أما الجمعيات الجادة والمواطنين فلا علاقة لهم به، لأن رئيس الديوان له تعليمات واحدة هو أن العامل مشغول ويمكن الرجوع مرة أخرى،وحسب بعض الجمعيات فإن هذا المسؤول الترابي قد غير رأيه منذ أن حطت قدماه عمالة النواصر، أي أن جميع الوعود والإلتزامات التي أطلقها على نفسه، لم ينفذ فيها ولو نقطة واحدة، وسنوفي في القادم عدد المشاكل التي التي التزم بها وبقيت حبرا على ورق، علما بأن بعض العمال يوظفون بعض الجمعيات في بعض المناسبات الخاصة والحرجة.

السؤال المطروح لماذا يصرح العمال أثناء تنصيبهم أو في أول اجتماع لهم مع المسؤولين المحليين والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين بأنهم سيلتزمون في القضاء على مجموعة من الظواهر التي قد تكون سببا في عرقلة السير العادي للمرافق العمومية،واتخاذ الإجراءات اللازمة والقانونية في حق المخالفين للقوانين الجاري بها العمل في العديد من القطاعات منها الاجتماعية والاقتصادية وضرورة خلق توازن تنموي للمنطقة، لكن كلام الليل يمحوه كلام النهار،وأصبح الجميع يتفرج على المهازل التي تعيشها عدد من المناطق.

مصادر عليمة أكدت لنا بأن العامل الجديد للبرنوصي قد أمر بفتح أبواب العمالة في وجه الجميع، في وجه المواطنين من مختلف الشرائح، هذه البادرة أكدها لنا بعض العاملين بعمالة البرنوصي، تركت استحسانا في نفوس الموظفين في البداية في انتظار تطبيقها على الساكنة.

لذلك وجب على جميع عمال العمالات بالدار البيضاء فتح باب الحوار مع جميع المواطنين من مختلف الشرائح والفئات وعدم التفرقة والتمييز بينهم كما يفعل البعض المشار إلأيهم.

هذه حقيقة فيديو ناصر الزفزافي الذي ظهر فيه شبه عار
متى يفتح عمال العمالات أبوابهم في وجه المواطنين وفعاليات المجتمع المدني

عن العلم

شاهد أيضاً

تعزيز العرض الصحي بجهة بني ملال خنيفرة بمستشفى جديد ومجهز بأحدث الآليات البيوطبية

تعزيز العرض الصحي بجهة بني ملال خنيفرة بمستشفى جديد ومجهز بأحدث الآليات البيوطبية

تعزيز العرض الصحي بجهة بني ملال خنيفرة بمستشفى جديد ومجهز بأحدث الآليات البيوطبية إطلاق خدمات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *