الرئيسية / سياسة / مجموعة من الدول الأوروبية تمنع التمويل الأجنبي عن المساجد بسبب الإرهاب

مجموعة من الدول الأوروبية تمنع التمويل الأجنبي عن المساجد بسبب الإرهاب

آخر تحديث :2016-08-09 10:41:51

Last updated on أغسطس 10th, 2016 at 11:55 ص

أعلن مانويل فالس، رئيس الوزراء الفرنسي، منع التمويل الخارجي عن المساجد ببلاده لمدة تقارب عشر سنوات. وذلك على خلفية الأحداث الإرهابية التي هزت أوروبا بشكل لافت خلال الفترة الأخيرة، وطرحت معها العديد من علامات الاستفهام حول نجاعة المقاربات الأمنية المتخذة، خاصة بفرنسا التي عرفت أعنف الضربات الإرهابية التي هزت قلب أوروبا في السنوات القليلة الماضية،

وقد عزى متتبعون للشأن الفرنسي القرار، لكون فالس يجد نفسه مباشرة بعد كل اعتداء إرهابي يطال فرنسا هدفا لسهام الجهات المناهضة لواجود المسلمين في فرنسا، خاصة اليمين المتطرف المعروف بعدائه للمسلمين الذين يتجاوز عددهم اليوم ستة ملايين في البلاد.

نفس الإجراء اتخذته إيطاليا، التي أعلن وزير داخليتها تشكيل وحدة أمنية جديدة لمراقبة تدفق الأموال من البلدان الإسلامية على مساجد ومصليات البلاد، مضيفا أن بلاده تتعاون مع العديد من االبلدان، من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، للسيطرة على التدفقات المالية للإرهاب.

وفي ألمانيا دعا الأمين العام للحزب المسيحي الاجتماعي الألماني، أندرياس شوير، للموقف نفسه تقريبا حيث طالب بتبني قانون يهدف إلى منع التمويل الخارجي للمساجد، بما في ذلك من تركيا والسعودية، مشددا على ضرورة تعليم الأئمة في ألمانيا لمشاطرتهم قيم البلاد نفسها.

وتفسر هذه المواقف تجاه التمويل الخارجي للمساجد بقناعة السلطات الأوربية حول هذا الموضوع، التي يمكن قراءتها على مستويين حسب محللين. الأول أن الهيئات المؤطرة للجاليات المسلمة في أوروبا، التي تتحمل مسؤولية إدارة المساجد، غير قادرة على بلورة خطاب ديني معتدل يقف سدا منيعا أمام الخطاب الذي تستعمله المجموعات الإرهابية لتجييش بعض شباب الضواحي المهشمة وإقناعهم بالانخراط في عمليات إرهابية”.

أما المستوى الثاني، فيكمن في “حقيقة بدأت السلطات الأمنية تلامسها، وهي أن بعض المساجد ممولة من الخارج بأجندات محددة، وبنت نجاحها الشعبي من خلال الترويج لعقيدة دينية سلفية يعتقد أنها تساهم في الترويج لفكر التطرف وتشرع اللجوء إلي العنف. كما أن منع التمويل الأجنبي عن المساجد بأوروبا سيهدف بالأساس إلى إنتاج خطاب ديني يرفض العنف ولا يتناقض مع قيم الأنظمة السياسية للبلدان الأوروبية، حسب نفس المحللين.

عن العلم

شاهد أيضاً

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *