الرئيسية / صوت المهجر / مسلمو فرنسا قوة شرائية وازنة في شهر رمضان

مسلمو فرنسا قوة شرائية وازنة في شهر رمضان

آخر تحديث :2017-05-29 15:24:13

Last updated on مايو 30th, 2017 at 10:17 م

مسلمو فرنسا قوة شرائية وازنة في شهر رمضان

أحمد الميداوي

  • بقلم // أحمد الميداوي

 

يحمل رمضان في كل سنة إلى فرنسا عادات وتقاليد إسلامية أخذت مع تعاقب السنين حيزا هاما في مكونات النسيج الاجتماعي والاقتصادي الفرنسي.. ومع أنها تفرز أحيانا نزاعات ذات تداعيات عنصرية يغذيها اختلاف أنماط العيش من ملبس ومأكل وسلوك، فإن الفرنسيين أخذوا يتقبلون واقع التعددية الاجتماعية، وهم اليوم يتعايشون في معظمهم مع موضوع الصيام وطعام الإفطار في شهر رمضان بنوع من التفهم والتقبّل. 

ومن مظاهر هذا التحول في السلوك والعقلية والتعامل، الرواج التجاري الذي يشهده شهر الصيام بفرنسا وحرص المجموعات التجارية والمكتبات الكبرى وشركات الاتصال على تلبية الحاجيات المتزايدة لمسلمي فرنسا في شهر رمضان على اعتبار أنهم أصبحوا يشكلون قوة تجارية فاعلة ومؤثرة في الرواج الاقتصادي الفرنسي بشكل عام.

ولأن الرواج التجاري المرتبط بالمنتجات الرمضانية يذر على القطاع الاقتصادي أرباحا بمليارات اليوروات في شهر رمضان من كل سنة، فقد انتبهت المجموعات التجارية الكبرى والمؤسسات المختصة في الأغذية والمشروبات الغازية واللحوم الحلال وحتى المكتبات الكبرى وشركات الاتصال والهواتف النقالة، إلى الحاجة المتزايدة لمسلمي فرنسا إلى هذه المنتجات في شهر رمضان، وأهمية توفيرها بكثرة.

وقد عمدت شركات الاتصال والهواتف النقالة إلى إغراق السوق بسيل من الهواتف النقالة المزودة بأنظمة إلكترونية تقدم أوقات الصلاة وجهة القبلة وإمكانية الاستماع إلى القرآن الكريم والأناشيد الدينية وما إلى ذلك من الخدمات التي تقوي الجرعات الإيمانية لدى مسلمي فرنسا. 

وإلى جانب الهواتف النقالة، شهدت الكتب الإسلامية  مع مطلع رمضان رواجا قفز بها إلى المراتب الأولى في المبيعات حيث المكتبات الكبرى غير المتخصصة بالضرورة في بيع الكتب الإسلامية، تهتم خلال هذا الشهر بعرض آلاف النسخ من هذه الكتب التي كان تداولها يقتصر على المكتبات العربية الصغيرة المنتشرة في الحي اللاتيني والتي سرعان ما تتناقلها الأيدي سواء من طرف المسلمين أو من طرف الفرنسيين الذين يجذبهم الفضول لمعرفة دواعي التزام الشباب المسلم بصيام هذا الشهر الفاضل.

والملفت في هذا الباب أن طلبات القراء خلال هذا الشهر تتركز كما تشرح ذلك معظم المكتبات، على الكتب التي تشرح الإسلام وقواعده، كما أن الرواد ليسوا أبناء المسلمين فقط من الجيلين الثاني والثالث، ولكن أيضا من أصدقائهم الشباب الفرنسيين الذين يستهويهم مناخ رمضان ويدفعهم الفضول إلى سبر أغوار هذه العقيدة التي يؤمن بها خُمس البشرية، وفهم مقاصدها ودلالاتها.

وتشهد المشروبات الغازية الإسلامية هي الأخرى، مثل “مكة كولا”، و”عرب كولا”، و”زمزم كولا” وغيرها، إقبالا متزايدا من جانب المسلمين منذ الأيام الأولى من رمضان. وسبب الإقبال كما تشرحه بعض الجمعيات والمنظمات الإسلامية، يعود من جهة إلى الرغبة الحثيثة للزبائن المسلمين في مقاطعة البضائع الأمريكية، وخاصة “كوكاكولا” أمام ما يشاهدونه يوميا من إهانة للشعب الفلسطيني، ومن جهة أخرى إلى ما تضفيه هذه المشروبات على إفطار الصائم من صبغة تعبدية في شهر رمضان، خاصة حينما يعلم أن 20% من عائدات بعضها، مثل مشروب “مكة كولا”، تذهب إلى الأسر الفلسطينية المنكوبة.
وفيما ذهبت بعض الصحف إلى أن الغايات الربحية وحدها تقف من وراء الترويج الكبير لهذه المنتجات وأن ما تقوم به الشركات المنتجة للمشروبات الحلال، هو اللعب على موجة التعاطف الكبيرة التي يلقاها الفلسطينيون من مسلمي فرنسا بشكل عام، لم تخف الشركات المعنية، من جهتها، غاياتها الربحية المشروعة وموازنة هذه الغايات مع أهداف نضالية قومية بتنسيق مع الجمعيات المساندة للقضية الفلسطينية.

وتحول شهر رمضان المبارك إلى فرصة اقتصادية هامة للمجموعات التجارية الكبرى مثل “كارفور” و”كازينو” و”أوشان” وغيرها لكي تقفز على الأزمة الاقتصادية باستقطابها القوة الشرائية المسلمة التي تصرف ببذخ في شهر رمضان، وذلك من خلال توفير مطالبها التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية ليس فقط فيما يتعلق باللحوم المذبوحة، بل أيضا مختلف المنتجات التي تضمن عدم احتوائها على دهون حيوانية أو مواد لا تقبل بها الشريعة الإسلامية.

أما الجديد الذي طرأ على السوق الرمضانية بفرنسا، هو تبلور شريحة اجتماعية جديدة من مسلمي فرنسا الذين يتواجدون اليوم في كل مكان من مساحات فرنسا الكبيرة، والذين يحتاجون لكي توفر لهم السوق الفرنسية العامة بمؤسساتها التجارية المعروفة ما يحتاجونه من منتجات تتوافق مع شريعتهم في أي مكان حلوا به.. وضمن هذه الرؤية دخلت مجموعة “بيير مارتينيت” الرائدة عالميا في مجال الأغذية مضمار السوق الحلال في فرنسا. وطلبت المجموعة التي حققت مبيعات عام 2015 بمبلغ 110 مليار دولار، من “مسجد باريس” الحصول على شهادة اعتماد اللحوم الحلال وبيان الطريقة التي يجب اتباعها في تذكية اللحوم.

والمنتجات التي يحتاجها الفرنسي المسلم أو أعضاء الجالية العربية والإسلامية لا تأتي كما قد يتصور البعض من الخارج ويتم استيرادها بمناسبة رمضان، ذلك أن أكثر من 90% من منتجات الحلال التي تستوعبها السوق الفرنسية هي منتجات وطنية فرنسية، وهو ما يعكس الدور الذي يلعبه مسلمو فرنسا كقوة اقتصادية مؤثرة في بنية الاقتصاد الفرنسي إنتاجا واستهلاكا. 

العلم: باريس ـ أحمد الميداوي

مسلمو فرنسا قوة شرائية وازنة في شهر رمضان
مسلمو فرنسا قوة شرائية وازنة في شهر رمضان

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *