الرئيسية / slider / معرض مكناس للفلاحة يفجر فصلا جديدا من التصدع داخل الأغلبية

معرض مكناس للفلاحة يفجر فصلا جديدا من التصدع داخل الأغلبية

آخر تحديث :2019-04-25 13:41:34

معرض مكناس للفلاحة يفجر فصلا جديدا من التصدع داخل الأغلبية

مشاكل قطاع الحوامض مرشحة للاستمرار خلال السنتين المقبلتين

 

 

  • العلم: الرباط – تـ: الأشعري

 

شكل معرض الفلاحة بمكناس يوم الاثنين الماضي سببا آخر من أسباب كشف التصدع والانشقاق الحكومي، بعد الخلاف الذي أحدثه مشروع القانون الإطار داخل مكونات الأغلبية حول منظومة التربية والتكوين.

 

فبعد 24 ساعة من اختتام فعاليات المعرض الفلاحي بمكناس، حضر الوزير المسؤول عن القطاع عزيز أخنوش إلى قبة مجلس النواب للإجابة عن 11 سؤالا، ولم يكن يتوقع أن تأتي ضربة غادرة من مكون من الأغلبية وأساسا رئيس فريق العدالة والتنمية.

 

فهذا الأخير وجه انتقادا في إطار تعقيب إضافي انصب حول فعاليات معرض مكناس الفلاحي، والذي لم يعرف رأيه كما هو معتاد الإعلان عن محاصيل الحبوب لهذه السنة، مثلما لم يتم تقييم حصيلة المعرض بعد 14 دورة، منتقدا الدعم الذي يحصل عليه معرض الفرس بالجديدة رغم ما يسجله  من عجز، مقابل إقامة المعرض الفلاحي في الخيام رغم تسجيله فائضا كل سنة.

 

عزيز أخنوش وزير الفلاحة نهج خلال رده سياسة النار الهادئة حيث أجاب عن تساؤلات وتدخلات أعضاء الفرق الأخرى قبل أن يطلق الرصاصة بدوره في اتجاه فريق العدالة والتنمية، معلنا عن حجم الانشقاق والتصدع داخل صفوف الأغلبية، والسباق الثنائي نحو 2021 قبل أوانه.

 

وأكد في كلامه الموجه مباشرة إلى بوانو «إذا أردت أن تحاسبني عن المناظرة، فحاسب الوزراء ديالكوم، واش كلهم كايتابعو البرامج ديالهوم»، مضمون لم يرق لأعضاء الفريق الذي يقود الأغلبية ليعمدوا إلى مقاطعة وزير الفلاحة، الذي واصل توضيحاته بأنه لا يتحمل الوضع في مكناس بل يتحمله القائمون على تسيير الشأن المحلي.

 

وظلت الأجواء المشحونة بين فريقي المصباح والحمامة خلال أطوار الجلسة إلى أن جاء الوزير الرباح ليحاول جمع الكسور وإصلاح ذات البين من خلال سؤال يهم قطاعه حول الكهربة والأنشطة السوسيواقتصادية في الوسط القروي، حيث أشار إلى أن الطرق والماء والكهرباء والتعليم والصحة والفلاحة لجبر الخواطر برامج مندمجة ساهمت في تنمية العالم القروي، وفي ظل الوفاء للتضامن الحكومي يضيف الرباح دائما،  ندافع عن كل القطاعات ولا يمكن أن نسائل أي وزير.

 

بذلك يكون هذا الفصل من الخلاف حول معرض مكناس قد طوى صفحته الاثنين الماضي، في انتظار عودة مشروع القانون الإطار إلى طاولة اللجنة المختصة بعد نسف الاتفاق والوفاق قبل الدخول البرلماني الربيعي.

 

مشاكل قطاع الحوامض مرشحة للاستمرار خلال السنتين المقبلتين
مشاكل قطاع الحوامض مرشحة للاستمرار خلال السنتين المقبلتين

عجز في التساقطات بـ 12 في المائة

 

هذا وقد شكل الموسم الفلاحي وآثار تذبذب التساقطات عصب الأسئلة الموجهة إلى وزير الفلاحة حيث أوضح أن الأمطار كانت منتظمة في أكتوبر ونونبر وسجلت 111 في المائة كزيادة بالنسبة لمتوسط السنة العادية، لكنها تأخرت بين دجنبر وفبراير، مسجلة في الوقت الحالي 284 ملم، وبانخفاض 12 في المائة، ونسبة ملء في حقينة السدود ب 59 في المائة.

 

واستنادا إلى المعطيات الرقمية، فقد تم توفير 2 مليون 200 ألف قنطار من البذور، وتزويد السوق ب500 ألف طن من الأسمدة، وتغطية مليون هكتار بالتـأمين.

 

أما المساحات المزروعة فبلغت 5,5 مليون هكتار، ضمنها 9 في المائة من الأراضي السقوية، و 102 ألف هكتار للشمندر و 13 ألف هكتار لقصب السكر، ويتوقع إنتاج 600 ألف طن، أي بزائد 8 في المائة مقارنة مع العام الماضي.

 

وبخصوص الزراعات الربيعية فهي تغطي 117 ألف هكتار وتهم الحمص ونوار الشمس والكولزا و الذرة، بينما بلغ تصدير المنتجات الفلاحية مليون و 640 ألف طن، أي بزائد 9 في المائة مقارنة مع الموسم الماضي (الحوامض 628 ألف طن بزائد 6 في المائة، الخضر والفواكه ب 830 ألف طن بزائد 11 في المائة والطماطم بزائد 4 في المائة).

 

كما تعرف وضعية القطيع حالة مستقرة بعد تلقيح 2,4 مليون رأس ضد الحمى القلاعية وصرف التعويضات للكسابة، واستمرار الإمداد الطبيعي من الأعلاف في الأسواق.

 

أما بالنسبة للمحاصيل من الحبوب فإن التوقعات غير الرسمية تتحدث عن 45 إلى 50 مليون قنطار هذه السنة في انتظار إعلان وزارة الفلاحة عن تدقيق المحاصيل هذا الأسبوع.

 

ورغم هذا التراجع بحوالي 50 في المائة في الحبوب، فإن سلاسل الإنتاج الأخرى ستواصل منحاها التصاعدي، غير أن المشاكل التي عرفها قطاع الحوامض والمتمثل في فائض الإنتاج وتراجع السعر إلى مستويات جد منخفضة، أدت إلى إتلاف المحاصيل والمنتجات من البرتقال، فإنها حسب وزير الفلاحة ستمتد خلال السنتين المقبلتين.

 

ضوابط قانونية وتراخيص للرعي

 

سؤال آخر هم ملف الرعي الجائر والذي أحدث جدلا كبيرا وحالة من التوتر خاصة في منطقتي سوس وكلميم، وفي هذا السياق أوضح وزير الفلاحة أن اجتماعا أوليا للجنة الوطنية للمراعي تم في أكتوبر 2018 بأكادير، تلته اجتماعات اللجن الجهوية والإقليمية، حيث ستتكفل العمالات بتنظيم هذه العملية، وذلك من خلال إعداد برنامج وطني لتهيئة هذه المناطق الرعوية، مضيفا أن القانون 113.13 سيساهم في تنزيل الضوابط القانونية وآليات المأسسة وفق تراخيص، وسيتم في حال مخالفة القانون إقرار غرامات وحجز القطعان والآليات.

 

معرض مكناس للفلاحة يفجر فصلا جديدا من التصدع داخل الأغلبية
عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

خبراء يشخّصون بالقنيطرة «أعطاب» الإعلام المغربي.. الدكتور عبد الجبار الراشدي.. إصلاح الإعلام العمومي ضرورة ملحة من أجل تقديم خدمة عمومية للمجتمع

خبراء يشخّصون بالقنيطرة «أعطاب» الإعلام المغربي.. الدكتور عبد الجبار الراشدي.. إصلاح الإعلام العمومي ضرورة ملحة من أجل تقديم خدمة عمومية للمجتمع

خبراء يشخّصون بالقنيطرة «أعطاب» الإعلام المغربي الدكتور عبد الجبار الراشدي.. إصلاح الإعلام العمومي ضرورة ملحة من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *