الرئيسية / slider / ملتقى وطني حول الاقتصاد الاجتماعي والتعليم الأولي بالمغرب يطالب بتفويت بنايات المؤسسات العمومية الشاغرة لإصلاحها واستعمالها في التعليم الأولي

ملتقى وطني حول الاقتصاد الاجتماعي والتعليم الأولي بالمغرب يطالب بتفويت بنايات المؤسسات العمومية الشاغرة لإصلاحها واستعمالها في التعليم الأولي

آخر تحديث :2018-05-14 19:33:58

ملتقى وطني حول الاقتصاد الاجتماعي والتعليم الأولي بالمغرب يطالب بتفويت بنايات المؤسسات العمومية الشاغرة لإصلاحها واستعمالها في التعليم الأولي

إحداث شعبة خاصة بالتعليم الأولي في التكوين الأكاديمي على مستوى مجموعة من الجامعات وشعبة خاصة بالتعليم الأولي في التكوين الأكاديمي على مستوى مجموعة من الجامعات

  • العلم: شعيب لفريخ

طالبت توصيات الملتقى الوطني للتعليم الأولي بالمغرب، بتطوير الشراكة اللازمة بين الجمعيات ومقاولات الاقتصاد الاجتماعي العاملة في حقل التعليم الأولي، بتطوير الشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من أجل تفويت بنايات المؤسسات العمومية الشاغرة وإصلاحها واستعمالها لخلق أقسام التعليم الأولي.

وخلص الملتقى في توصياته الأخيرة، إلى ضرورة التأكيد على أهمية بناء الثقة في المجتمع المدني واعتباره شريك أساسي في تنمية التعليم الأولي، مع تثمين المبادارات المدنية الفاعلة في مجال التعليم الأولي ودعمها من خلال تنظيم لقاءات تهدف إلى تبادل التجارب والخبرات بين مختلف الفاعلين في القطاع، مع العمل على خلق قوة اقتراحية ناجعة للنهوض بالتعليم الأولي وتعميمه باعتباره أساس المنظومة التربوية.

كما وقفت توصيات الملتقى، على أهمية تقديم المزيد من الدعم للجمعيات الفاعلة في التعليم الأولي على كافة المستويات بغية بلوغ الأهداف المسطرة، واعتماد التشبيك بين مختلف المبادرات المدنية الفاعلة في مجال التعليم الأولي، والتفكير في البرامج و الآليات التي تلائم مشاريع المبادرات التي تتوخى ولوج المجال ومساعدتها على تجاوز إكراهات الإنطلاق، وإحداث مشاريع في مجال التعليم الأولي خاصة في كل وسط اجتماعي على حدا أي في المجال القروي الحضري والشبه حضري.

وطالبت التوصيات بتخصيص يوم وطني لمناقشة مختلف القضايا التي تهم مجال التعليم الأولي، وتوحيد معايير التقويم في ما يخص الأداء التربوي لمربي التعليم الأولي و التأكيد على دور التفتيش التربوي في ضمان الجودة التربوية، وخلق آليات التتبع و المراقبة الناجعة التي تتوخى السهر على الجودة التربوية.

هذا، مع العمل على إحداث مزيد من الأقسام الخاصة بالتعليم الأولي في المجالين القروي و الشبه قروي  وتوفير مناهج تربوية ملائمة لها لما تتميز به هذه المناطق من خصوصيات، والتأكيد على ضرورة التحسيس بأهمية التعليم الأولي إعلاميا و مؤسساتيا، وتحفيز المربين في ما يخص الجانب المادي و إشراك الآباء وتحسيسهم بأهمية هذه المرحلة الأساسية في المسار الدراسي للطفل، وإحداث شعبة خاصة بالتعليم الأولي في التكوين الأكاديمي على مستوى مجموعة من الجامعات.

وشددت التوصيات على ملاءمة الفضاء المدرسي مع حاجيات و قدرات أطفال التعليم الأولي، وخلق التنسيق والتكامل بين برامج التعليم الأولي و التعليم الابتدائي لخلق سيرورة تربوية منسجمة و متكاملة، وإدماج مديري المؤسسات التربوية الخاصة بالتعليم الأولي عبر التكوينات و المواكبة سواء على المستوى البيداغوجي، وتحسيس مختلف المجالس الجماعية بأهمية الدور الذي تلعبه التعاونيات القرائية في تطوير مجال التعليم الأولي و تعميمه، وإحداث برامج وآليات منسجمة مع طلب المؤسسات العاملة في مجال التعليم الأولي، واحداث مركز وطني للتكوين في مهن التعليم الأولي..

وكان المتدخلون في الملتقى الوطني للتعليم الأولي الذي نظم مؤخرا حول موضوع ” مقاولة الاقتصاد الاجتماعي فاعل أساسي في إنعاش التعليم الأولي بالمغرب”، قد أكدوا على ضرورة إيلاء الأهمية  اللازمة لمرحلة التعليم الأولي، لما لهذه الأخيرة من تأثير كبير على المسار الدراسي للطفل خاصة و على إصلاح المنظومة التربوية عامة، مع  تكثيف الجهود من أجل بلوغ النتائج المتوخاة على المستوى التعليمي لتحقيق عملية التعميم وتوفير الجودة في العرض التربوي على الصعيد الوطني. 

ويذكر، أن المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، نظمت مؤخرا بتعاون مع الشبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي و التضامني و مكتب تنمية التعاون و الشبكة الإقليمية لتنمية التعليم الأولي و المركز المغربي للدراسات و الأبحاث في المقاولة الاجتماعية، الملتقى الوطني للتعليم الأولي حول موضوع ” مقاولة الاقتصاد الاجتماعي فاعل أساسي في إنعاش التعليم الأولي بالمغرب” 

وحسب المنظمين، فإن الملتقى  المنظم، يهدف إلى التعريف بالمبادرات الرائدة في مجال التعليم الأولي و إبرازها و كذلك الوقوف على السبل الممكنة لتعبئة التمويل لفائدة مؤسسات الاقتصاد الاجتماعي الفاعلة في التعليم الأولي.  

كما يتوخى تقديم إطار لتبادل الخبرات والتجارب وفتح المجال للتفكير حول الاسترتيجيات التي سيتم اعتمادها من أجل تعميم التعليم الأولي بالمغرب بالإضافة إلى تعزيز مبدأ العدالة الاجتماعية من خلال تمكين الأطفال منذ سن مبكرة من الاستفادة من تكافؤ الفرص على مستوى مختلف الأوساط الاجتماعية. 

وقد عرف الملتقى حضورا مكثفا لأعضاء المؤسسات المنظمة وكذلك مجموعة من ممثلي الجهات الرسمية والمهتمين والمختصين في مجال التعليم الأولي المحسوبين على المجتمع المدني.

ملتقى وطني حول الاقتصاد الاجتماعي والتعليم الأولي بالمغرب
ملتقى وطني حول الاقتصاد الاجتماعي والتعليم الأولي بالمغرب

عن العلم

شاهد أيضاً

بول مانافورت مدير حملة الرئيس دونالد ترامب السابق

استدعاء مدير حملة ترامب السابق أمام القضاء بتهمة جديدة

استدعاء مدير حملة ترامب السابق أمام القضاء بتهمة جديدة   يستدعي القضاء الأمريكي يوم الجمعة المقبل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *