الرئيسية / سياسة / ملف الصحراء وموازين القوى المتحركة: اللوبي الانفصالي يسعى لتحييد باريس وموقف واشنطن غامض ومصلحي

ملف الصحراء وموازين القوى المتحركة: اللوبي الانفصالي يسعى لتحييد باريس وموقف واشنطن غامض ومصلحي

آخر تحديث :2017-04-05 19:42:27

ملف الصحراء وموازين القوى المتحركة: اللوبي الانفصالي يسعى لتحييد باريس وموقف واشنطن غامض ومصلحي

  • العلم: رشيد زمهوط

 

بينما يقترب موعد إحالة الأمين العام للأمم المتحدة لتقريره السنوي حول الصحراء على مجلس الامن تمهيدا لإصدار قرار جديد قبل نهاية الشهر الجاري موعد نهاية عهدة بعثة المينورسو, تسود حالة من الترقب والحذر المنظومة  الديبلوماسية الوطنية تحسبا لتطورات ومستجدات موازين القوى المتحكمة في ملف النزاع المفتعل, الذي تديره بمنطق متردد ومتفاوت الدرجات الأمم المتحدة منذ 28 سنة .

وعلى الرغم من أن المملكة استطاعت خلال الأشهر الأخيرة صد عدد من المناورات المتعددة للوبي الانفصالي بعدد من الجبهات الدبلوماسية وحققت عددا من المكاسب الدبلوماسية المهمة إلا أن تعدد الأطراف المتدخلة والقوى النافذة بمجرى ملف القضية يعقد مهمة الدبلوماسية المغربية في التفاعل السريع والمؤثر في منحى التعامل الدولي مع القضية الوطنية الاولى.

فرغم أن المغرب تنفس  منذ بداية السنة الجارية  الصعداء بعد  انتهاء ولاية بان كي مون بداية السنة  بعد تخليه عن سلوك الحياد  ثم استقالة مبعوثه الشخصي كريستوفر روس الذي كان يسعى جاهدا الى تغيير الاطار العام للتسوية السياسية للخلاف إلا أن الافق لا يبدو واعدا  و مبشرا بالشكل الذي تصوره العديد منذ قرار الرباط نهاية شهر فبراير الماضي الانسحاب الأحادي الجانب من المنطقة العازلة جنوب معبر الكركرات وتسجيلها لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة بالواضع سعيها لإخماد شرارة المواجهة العسكرية أقصى جنوب المملكة في مقابل تعنت جبهة البوليساريو الانفصالية التي ما زالت ترفض الانصياع لنصائح  أنطونيو غوتيريس بإخلاء المنطقة العازلة الواقعة تحت مراقبة الأمم المتحدة وتحاول ابتزاز المنتظم الدولي بحماقات استعراضية محلية في انتظار الحصول على مقابل مادي أو سياسي.

ومن الواضح  أن  خطة اللوبي الانفصالي بالإبقاء على منطق التصعيد والتلويح بالحرب بالمنطقة ينطلق من معطيات جيواستراتيجية مهمة  يتعين على دبلوماسيتنا التفطن لها ومواجهتها بالحزم والثقة المطلوبين .

فالجزائر ومن خلال الدفع  بالاتحاد الافريقي لمباشرة ملف الصحراء والتكفل السياسي به تدرك  أن دخول  روسيا كفاعل رئيسي ومتصاعد الأهمية في الملف سواء داخل مجموعة أصدقاء الصحراء أوبعضويتها الدائمة داخل مجلس الأمن الدولي يعني انكماشا محتملا للدور الفرنسي داخل المجموعة  ينضاف الى المزاجية و البراغماتية المصلحية التي تقارب بها واشنطن  ملف الصحراء سيما وأنها تترأس برسم الشهر الجاري مجلس الأمن الذي سيصدر قرارا جديدا حول الموضوع ويعد ممثلها بالأمم المتحدة الدبلوماسي جيفري فيلتمان الذي يشغل منصب الأمين العام المساعد المكلف بالشؤون السياسية أحد أهم مسؤولي الأمم المتحدة الذين يوجهون قناعات الأمين العام الجديد , سيما وأن الدبلوماسي الأمريكي العارف بشؤون العالم العربي وشمال افريقيا ينظر بعدم الرضا لواقع  فشل دبلوماسيين أمريكيين بارزين على التوالي في مباشرة ملف الصحراء و هما بيكير ثم روس رغم الدعم الذي حظيا به من البيت الابيض الذي يبدو أنه و دون أن يعلن صراحة ذلك يحمل الرباط جزءا من مسؤولية هذا الفشل.

ويبدو أيضا أن خطوة تحمس  أطراف وازنة بالاتحاد الافريقي لتسلم  هذا الأخير ملف النزاع المفتعل من  يدالأمم المتحدة لا تنطلق فقط من قناعات سطحية بل إنها في المواقع  قد تترجم توافقات على أعلى مستوى دبلوماسي دولي لتحييد الدعم الفرنسي المسترسل للرباط في مقابل تمكين روسيا من موطىء قدم بمنطقة شمال و غرب افريقيا في مقابل التزامها بتنفيذ الأجندة الأمريكية لاجتثاث الإرهاب الداعشي بالمنطقة ومواجهة التغلغل الصيني بالقارة الافريقية بتعاون وتنسيق مع محور الجزائر أبوجا جوهانسبورغ مما يخفف من نفقات الخزينة الأمريكية لتمويل حملات واشنطن العسكرية ويطلق يد اللوبي الانفصالي لمحاصرة وعزل الرباط اقليميا وتوجيه مؤسسات الافريقي لتفكيك النفوذ الاقتصادي والسياسي المغربي المتنامي بمنطقة الساحل  وغرب افريقيا.

باريس التي تراقب بارتياب وقلق هذه التحركات والمخططات التي ستفضي في النهاية الى ازاحتها من منطقة نفوذها التاريخي بالقارة تدرك بدورها أهداف اللوبي الانفصالي لقطع الطريق أمام مرشحها لخلافة كريستوفر روس  لفائدة مرشح بديل يرجح أن يقترح من موسكو ويحظى بتزكية لندن وواشنطن ولذلك ستضغط بكل قوتها لدفع غوتيريس للتصدي لمحاولات محاصرته وابتزازه بكواليس المطبخ الداخلي للأمم المتحدة.

ملف الصحراء وموازين القوى المتحركة: اللوبي الانفصالي يسعى لتحييد باريس وموقف واشنطن غامض ومصلحي
ملف الصحراء وموازين القوى المتحركة: اللوبي الانفصالي يسعى لتحييد باريس وموقف واشنطن غامض ومصلحي

عن العلم

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم منح اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *