الرئيسية / تقارير / منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

آخر تحديث :2017-08-14 11:35:12

Last updated on أغسطس 15th, 2017 at 07:45 م

منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

  • العلم: الرباط وائل العلالي

أشاد تقرير منظمة “إنترناشونال كريسيس جروب”، الصادر في 24  يوليوز 2017، بالجهود المبذولة من قبل المغرب في محاولاته وسياساته الرامية إلى الحفاظ على الأمن الداخلي وكذا الخارجي للمملكة، معتبرة أن المغرب هو “البلد المغاربي الوحيد الذي لم يتعرض حتى الآن لهجوم من قبل داعش”، رغم التقارير العديدة المنجزة حول نجاح التنظيم في تنفيد هجماته الإرهابية في العديد من دول العالم.

رغم كل هذا، يبقى المغرب البلد “الآمن لحد الأن”، كما وصفه التقرير، مع تأكيده أن المغرب بالرغم من ذلك “لا توجد فيه منطقة، ولو جبلية معزولة، آمنة بالنسبة إلى الجهاديين”.

منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

وفسر  التقرير، الذي تضمن معطيات جديدة تهم إمكانية صعود جديد لتنظيم الدولة الإسلامية في المغرب العربي، أن الآمن الذي يتمتع به المغرب يرجع إلى كون أن حدود المملكة تحظى بحراسة شديدة، من خلال “الشبكة الأمنية الواسعة التي تغطي جميع أنحاء المملكة”، والمراقبة الكثيفة على حدوده خاصة منطقة الصحراء المغربية . وليس هذا فحسب، بل حتى قانون الارهاب لسنة 2003 يساهم في الحفاظ على الأمن بالبلاد من خلال تضمنه لعقوبات شديدة تفرض على  المقاتلين الاجانب، بما في ذلك السجن لمدة خمسة عشر عاما والغرامات الباهظة، معتبرا (التقرير) أن المغرب استفاد بشكل كبير من المواجهة السابقة مع الجماعات الجهادية.

وبخصوص صعود جديد لتنظيم الدولة الإسلامية في المغرب العربي، صرح عبد الله رامي، المتخصص في الجماعات الإسلامية، لأحد المواقع الإخبارية المغربية، أن هؤلاء المقاتلين يمكن أن يقدموا عددا من التهديدات للأمن المغربي، مضيفا أن “بعض العناصر يمكن أن تمثل خطرا إذا لم يتم تتبعها، ويمكنها الحصول على وثائق مزورة ومزجها مع المغاربة في أوروبا ودخول البلاد”.

منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

بالإضافة إلى ذلك، ومند تفجيرات الدار البيضاء عام 2003، حسن المغرب قواته من الشرطة، وبدأ في الآونة الأخيرة في التصدي لمشكلة التطرف في السجون. وأفادت الورقة أنه منذ عام 2014، واستجابة لظهور داعش وتفاقم الوضع في ليبيا، قام المغرب بنشر قوات مشتركة للدرك ودوريات الشرطة واليقظة في العديد من المواقع الحساسة للتصدي للتنظيم الإرهابي، حسب ما جاء في الوثيقة.

كما تضمن التقرير مجموعة من التوضيحات تفسر أن “النهج الوقائي الموجه نحو الأمن المغربي بإضفاء الطابع الاحترافي على الأجهزة الأمنية بلغ ذروته في مارس 2015، بإنشاء وكالة حكومية جديدة هي المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، والإرهاب والجرائم عبر الوطنية”.

كما ذكرت الوثيقة أن المركز الذي كثيرا ما يبلغ عن أنشطته في وسائل الإعلام المحلية، التي يدعيها “مكتب التحقيقات الفيدرالي المغربي”، يعلن أنه قام بتفكيك أكثر من 40 خلية إرهابية خلال عامي 2015 و 2016. 

منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

واعربت المنظمة عن قلقها تجاه ما ورد من أن “العديد من خلايا داعش التي تم تفكيكها كانت في المنطقة الجنوبية من أكادير”، والتي لم تكن معروفة في السابق بشن هجمات إرهابية فيها، مما يبين أن “داعش” يتفشى في المناطق التي لم تنجح فيها الجماعات الجهادية الأخرى بشن هجمات إرهابية فيها، محذرا في المقابل من أن “الأبعاد الأخرى الآتية بحاجة إلى درجة مساوية من الاهتمام”.

يذكر أن مجموعات الأزمات الدولية، “إنترناشيونال كرايسيس غروب”، هي منظمة مستقلة تأسست سنة 1995 في بروكسل، تعمل على منع الحروب وتشكيل السياسات التي من شأنها بناء عالم أكثر سلاما، والتي تمكن المجتمعات من الازدهار من خلال مشاركة مباشرة مع مجموعة من الجهات الفاعلة في النزاع من أجل تبادل المعلومات، وتشجيع العمل الذكي من أجل السلام. كما تقوم بأبحاث ميدانية، وتقدم النصح للحكومات والهيئات الرسمية الدولية مثل الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي من أجل منع وتسوية الصراعات العنيفة.

منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب
منظمة أوروبية تشيد باستراتيجية المغرب في مكافحة الإرهاب

عن العلم

شاهد أيضاً

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال   أعلنت وزارة الشباب والرياضة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *