الرئيسية / مجتمع / ندوة صحفية على هامش دخول اتفاق باريس لمواجهة آثار التغيرات المناخية حيز التطبيق

ندوة صحفية على هامش دخول اتفاق باريس لمواجهة آثار التغيرات المناخية حيز التطبيق

آخر تحديث :2016-11-06 21:21:59

 

العلم: البيضاء – شعيب لفريخ

نظم السيد صلاح الدين مزوار، رئيس مؤتمر “كوب 22″، رفقة كل من إدريس الأزمي، وعبد العظيم الحافي، وسعيد مولين ، يوم الجمعة الماضي بالدار البيضاء ندوة صحفية ، وذلك بمناسبة دخول اتفاق باريس لمواجهة آثار التغيرات المناخية حيز التطبيق يوم 4 نونبر 2016 .

 

وقال السيد مزوار أن التحضير لمؤتمر كوب شمل كل صغيرة وكبيرة، وأن هناك طموح كبير لإنجاح قمة المناخ، من الاستقبال، إلى غاية اختتام المؤتمر، وأن يكون مؤتمر كوب 22، مؤتمرا كبيرا ،باعتباره محطة مهمة ومفصلية في مسار العالم نحو تخفيض درجة حرارة الأرض بدرجتين.

 

وأضاف مزوار أن هناك، حوالي 20 ألف شخص سيشاركون في المنطقة الزرقاء، التابعة للأمم المتحدة، من بينهم عشرات رؤساء الدول، وسيتم تنظيم قمتين لرؤساء الدول ولرؤساء افريقيا، فضلا عن وجود مشاركة كبيرة للقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية.

 

ويذكر، أن دخول اتفاقية باريس حيز التنفيذ يوم 4 نونبر، جاء بعد مصادقة 55 دولة، تمثل أزيد من 55 في المائة من الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري.

 

ومن جهة أخرى، وفي نفس السياق، قالت السيدة باتريسيا سبينوزا الأمينة التنفيذية للاتفاقية الاطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية في مقال لها، تم إرساله إلى الصحافة، أنه على الانسانية أن تنظر إلى يوم 4 نونبر 2016 على أنه اليوم الذي وضعت فيه بلدان العالم حاجزا أمام كارثة مناخية محققة، لتسير بعزم نحو مستقبل مستدام، وأن اتفاق باريس حول التغيرات المناخية، هو نتاج مفاوضات حول المناخ، كانت اكثر تعقيدا وشمولا وحساسية.

 

فالدخول المبكر لاتفاق باريس حيز التنفيذ ، تضيف باتريسيا سبينوزا ، يشكل إشارة سياسة صريحة، تعكس التزام جميع أمم العالم بالعمل العالمي الحازم للحد من التغيرات المناخية. وسيشكل انعقاد المؤتمر الاممي بشأن المناخ ، بمراكش انطلاقة جديدة للمجتمع الدولي بالاضافة إلى كونه أول لقاء للجهاز الاداري لاتفاق باريس المعروفة بـ(CMA)، والذي سينعقد يوم 15 نونبر.2016 .

 

وأوضحت باتريسيا سبينوزا، أن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية ، أشارت ارتفاع المعدل العالمي لتركيز أهم الغازات الدفيئة (ثاني أكسيد الكاربون) في غلاف الجوي إلى مستويات قياسية بلغت 400 جزء في المليون لأول مرة سنة 2015 وحطمت رقما قياسيا جديدا سنة 2016 ، وأن العالم متأخر في الاستجابة لأهم أهداف اتفاق باريس والمتجلية في السعي ما أمكن للحد من الاحتباس الحراري إلى ما دون درجتين مئويتين والاقتراب ما أمكن من هدف درجة ونصف، لتفادي نقطة الانزياح الخطرة التي قد نفقد بعدها السيطرة على النتائج.

 

فالحكومات والتجمعات الدولية والقطاع الخاص – تقول باتريسيا سبينوزا – مطالبون بتخصيص عشرات ملايير الدولارات، كل على حدة، للاستثمار في المناخ. إن أسس اتفاق باريس صلبة وجدران بيت الإنسانية الجديد وباقي مرافقه في طور البناء، إلا أننا لا نستطيع ولا يجب أن نستريح إلى غاية بناء سقف، لذلك سنحرص على بنائه عاجلا وليس آجلا في مراكش خلال شهر نونبر 2016 .

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

تواصل عمليات جراحية ناجحة لفائدة الأطفال المعوزين بالمستشفى الجامعي ابن رشد

تواصل عمليات جراحية ناجحة لفائدة الأطفال المعوزين بالمستشفى الجامعي ابن رشد

تواصل عمليات جراحية ناجحة لفائدة الأطفال المعوزين بالمستشفى الجامعي ابن رشد   العلم الإلكترونية: البيضاء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *