أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / نفوق قطيع من الغنم بسبب تسميم مراعي لوضع حد للرعي الجائر والمتضررون يطالبون بفتح تحقيق وترتيب الجزاء

نفوق قطيع من الغنم بسبب تسميم مراعي لوضع حد للرعي الجائر والمتضررون يطالبون بفتح تحقيق وترتيب الجزاء

آخر تحديث :2018-12-13 10:21:07

نفوق قطيع من الغنم بسبب تسميم مراعي لوضع حد للرعي الجائر والمتضررون يطالبون بفتح تحقيق وترتيب الجزاء

 

  • العلم: إفران – محمد الخولاني

 

 

في سابقة خطيرة و غير مسبوقة تفتقت عبقرية أشخاص لا تزال هوياتهم لحد الآن مجهولة على وضع حد للخلافات المستمرة حول ااتة  على حل غريب، حيث أقدموا على رش المراعي بمادة سامة قاتلة بحيث ما أن حل قطيع من الغنم بالمرعى حتى تساقط الأكباش بصفة متتابعة مما خلف أجواء دهشة واستغراب واستنكار.

 

ويذكر أن صعوبة التضاريس في منطقة الأطلس برمتها وخصوصا في إقليم إفران  والمعروفة بالجبال الشاهقة والأحجار في العديد من المناطق تجبر بعض الأشخاص على البحث عن مراعي بديلة تضمن الكلأ لبهائمها بصفة عامة ولقطيعها من الغنم والبقر بصفة خاصة، ولذلك كان ولا يزال التركيز على إحدى الضيعات  والمراعي  المعروفة بوفرة العشب والكلأ الجيد بها ، لكن أصحاب الضيعات يشتكون من هذا الرعي الجائر الذي يمثل بالنسبة إليهم إعتداء على ممتلكاتهم، وغالبا ما كان النزاع في هذا الصدد ينتهي بحجز البهائم إلى حين تسديد الذعائر التي يحدد قيمتها خبير فلاحي معتمد، لكن يبدو أن حل النزاعات المتواصلة بهذا الشكل لم يرق جهة ما والتجأت إلى الحل الغريب والعجيب والمتمثل في تسميم المرعى لضمان نفوق البهائم مما يجبر مالكيها وأصحابها على عدم العودة إلى هذا المرعى بصفة نهائية.

 

المعطيات الأولية لا تسمح بإصدار الأحكام ، وما نتوفر عليه لحد الآن هو ما لحق أسرة صغيرة استثمرت بعض مالها في شراء رؤوس أغنام والتي صدمت بنفوق 13 من هذه الأغنام بسبب تسمم المرعى، وتطالب بضرورة فتح تحقيق فيما جرى لترتيب المسؤولية فيما حدث.

 

نفوق قطيع من الغنم بسبب تسميم مراعي لوضع حد للرعي الجائر والمتضررون يطالبون بفتح تحقيق وترتيب الجزاء
نفوق قطيع من الغنم

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

وفاة والدة أردني قتل في هجوم نيوزيلندا خلال جنازة ابنها

وفاة والدة أردني قتل في هجوم نيوزيلندا خلال جنازة ابنها

وفاة والدة أردني قتل في هجوم نيوزيلندا خلال جنازة ابنها     العلم الإلكترونية – …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *