الرئيسية / سياسة / هذا ما قاله قياديان من العدل والإحسان والتوحيد والإصلاح عن تعقب خطوات أعضاء جماعتهما

هذا ما قاله قياديان من العدل والإحسان والتوحيد والإصلاح عن تعقب خطوات أعضاء جماعتهما

آخر تحديث :2017-02-14 16:48:16

Last updated on فبراير 16th, 2017 at 09:08 ص

هذا ما قاله قياديان من العدل والإحسان والتوحيد والإصلاح عن تعقب خطوات أعضاء جماعتهما

مذكرة سرية لأحد عمال وزارة الداخلية أقامت الدنيا ولم تقعدها

  • العلم: الرباط – عزيز اجهبلي

عبر قيادي من جماعة العدل والإحسان عن أسفه وغضبه من مضمون مذكرة صادرة من مسؤول في وزارة الداخلية، وهي مذكرة  سرية راجت على الأنترنيت تتحدث عن تحيين قاعدة المعطيات المتوفرة، والمتعلقة بالجماعات الدينية التي وصفتها هذه المذكرة بالمحظورة أو المتطرفة.

وقال حسن بناجح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان إنهم في الجماعة لم يكونوا يتوقعون غير ذلك في ظل عقلية متحكمة تثبت في كل مناسبة على أنها لم تتغير، رغم ما يتم ادعاؤه سواء بالنظر لدستور 2011 الذي يصنف على أنه ينتمي إلى الجيل الحديث من الدساتير.

وأضاف بناجح في تصريح ل «العلم» إن من يتخذ مثل هذه الخطوات التي وصفها بالمتهورة هو أيضا يخرق القانون بحكم أن جماعة العدل والإحسان قانونية ولها مشروعيتها القانونية ولديها أكثر من ثلاثين حكما قضائيا بمشروعيتها بما في ذلك الأحكام النهائية.

وأفاد عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، أن شعارات حقوق الإنسان المرفوعة هي للاستهلاك فقط، وأن الدستور يبقى حسب هذه المذكرة حبرا على ورق وأن عقلية سنوات الجمر والرصاص مازالت سائدة، وليس هناك أي استثناء حتى بالنسبة للحركات التي اختارت أن تعمل من داخل اللعبة الموجودة، وتعترف بكل شيء ورغم ذلك في نظر مصالح وزارة الداخلية فهي متطرفة.

وأشار إلى إحدى وثائق «وكيليكس» التي تفيد أن بعض الجهات لها كراهية شديدة للإسلاميين ولاتميز فيما بين الاختلافات الموجود بين التيارات، وليس لها استعداد لمراجعة هذا الخيار الشيء الذي يدفع نحو التأزيم ويلغي العقل ويدفع إلى توتر الرأي العام الذي يلاحظ كيف أن في هذا الوقت بالذات الذي يهيمن فيه منطق الحوار عند العدل والإحسان طيلة الأشهر الأخيرة، تلجأ أطراف في الداخلية إلى وصف هذه الجماعة بالمتطرفة والمحظورة.

من جهته، قدم عبد الرحيم الشيخي رئيس حركة التوحيد والاصلاح قراءة للمذكرة السرية لعامل اقليم شفشاون موضحا أنه بفرق بين فقرتين في المذكرة، بين الفقرة الأولى التي تتحدث فيها عن ضرورة الاحصاء وبين الفقرة الثانية التي تتحدث فيها عن الجماعات «المتطرفة».

وأضاف الشيخي في اتصال مع «العلم»  أن حركة التوحيد والاصلاح لايمكن ان تدخل في إطار الجماعات المتطرفة، واعتبر حركته قانونية ولها وصلاتها القانونية، سواء بالنسبة للهيئة المركيزة أو الفروع، وأن منهجها وسطي معتدل.

وتجدر الإشارة إلى أن المذكرة السرية المشار إليها تطلب من باشا مدينة شفشاون، ورؤساء دوائر باب برد، باب تازة، بوأحمد، بني احمد والجبهة على إعداد بطائق معلومات محينة حول نشطاء وأتباع الجماعات الدينية التالية: جماعة التبليغ والدعوة إلى الله، حركة الإصلاح والتوحيد، السلفية التقليدية، جماعة العدل والإحسان، السلفية الجهادية، المعتقلين السلفيين الذين قضوا أو لازالوا يقضون عقوبة حبسية، المذهب الشيعي، الأشخاص المشتبه في انتمائهم.

وطلبت المذكرة موافاة مصالح عمالة شفشاون (رئيس قسم الشؤون الداخلية شخصيا) بالعمل المطلوب قبل يوم 25 فبراير 2017 بواسطة البريد المحمول السري على مستوى كل دائرة مع نسخة من بطائق المعلومات (format word) والجدول (format exel) على حامل إلكتروني (USB/CD).

مذكرة سرية لأحد عمال وزارة الداخلية أقامت الدنيا ولم تقعدها: هذا ما قاله قياديان من العدل والإحسان والتوحيد والإصلاح عن تعقب خطوات أعضاء جماعتهما
مذكرة سرية لأحد عمال وزارة الداخلية أقامت الدنيا ولم تقعدها: هذا ما قاله قياديان من العدل والإحسان والتوحيد والإصلاح عن تعقب خطوات أعضاء جماعتهما

عن العلم

شاهد أيضاً

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال   أعلنت وزارة الشباب والرياضة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *