الرئيسية / slider / هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين

هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين

آخر تحديث :2018-05-06 13:35:36

هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين

الجزائر تختار التصعيد من خلال التلويح بطرد دبلوماسيين مغاربة!

  • العلم: الرباط

استعرض المغرب جملة من الأدلة الدامغة على تورط ثلاثي إيران والجزائر وحزب الله مع البوليساريو في التآمر على المغرب، حيث استعرض الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، تفاصيل تؤكد تورط حزب الله في إرسال خبراء متفجرات ومؤطرين عسكريين إلى تندوف، وتسليم شحنة أسلحة من طرف قياديين في الحزب الشيعي للميلشيات المسلحة “للبوليساريو” من صنف “سام 9 و”سام 11 و”ستيرلا».

وتعد هذه الأسلحة جد متطورة، فمن خصائص سام9 و سام 11 أنهما من صناعة الاتحاد السوفيتي السابق، وهو صاروخ دفاع جوي تكتيكي متحرك قصير المدى، بطول مترين تقريبا وقطر 12 سم،  وله فتحة جنيحات بالذيل:34سم، ويزن عند الإطلاق:30كلغ + وزن ونوع الرأس الحربي شديد الانفجار متشظ وزنه 5كلغ. وعدد قواذف منصة الإطلاق 4 يمكن طيها عند المسير، توجه برأس باحث عن الحرارة يصوب بالوسائل البصرية، وسيلة الدفع: محرك ذو مرحلة واحدة.

وصواريخ ستريلا المضادة للطائرات، سرعة القصوى: 2ماك والمدى الأقصى: 8كلم والمدى الأدنى: 560متراُ، بينما الارتفاع الأقصى: 5000م، ومداها الفعال: 3 كلم على الأقل، وارتفاعها الأدنى : 20م والإرتفاع الفعال: 900 م، معدل الرمي: صاروخ كل 5 ثوان. إلى جانب  عربة نظام “سام-9”: ومن مواصفاتها الفنية أنها من طراز العربة: ب ر د م-2B R D M _2، طولها : 5.75م، وعرضها 2.35م مع ارتفاع: 2.31م، والسرعة القصوى على الطرق: 100كلم /ساعة والسرعة القصوى في الماء: 10كلم/ساعة،. والمدى الأقصى على الطرق:750كلم، ومهمتها اجتياز الخنادق: 1.25م

وأكد الخلفي، عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، الخميس، أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران يعتبر قرارا سياديا مغربيا، تم في إطار ثنائي صرف وبناء على أدلة ملموسة، كاشفا أن هناك أدلة كذلك على تورط عضو بالسفار الإيرانية بالجزائر في تسهيل الاتصالات واللقاءات وتوفير كل التسهيلات اللوجستيكية لمسؤولين عسكريين بحزب الله من أجل التوجه إلى تندوف ولقاء مسؤولي البوليساريو”.

هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين
هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين

وأضاف أن هذه العناصر الثلاثة الأساسية ينضاف إليها عنصر آخر يتمثل في أن المغرب قبل أن يتخذ قرار قطع العلاقات الدبلوماسية واجه إيران بهذه الأدلة دون أن يتلقى ما يدحض هذه العناصر، مؤكدا أن “أجهزتنا تتابع بدقة ما يجري، وقدمنا تواريخ تتعلق بدور عضو واحد على الأقل، بناء على المعطيات المتوفرة، في السفارة الإيرانية بالجزائر في تنظيم هذه العمليات من تسهيل الاتصالات واللقاءات والتسهيلات اللوجيستيكية للمسؤولين العسكريين بحزب الله من أجل التوجه إلى تندوف واللقاء بمسؤولي البوليساريو”.

كما ذكر الخلفي بتأسيس ما يسمى بـ “لجنة دعم الشعب الصحراوي” بدعم من حزب الله، مسجلا أن تطورات غير مسبوقة حصلت سنة 2017 تمثلت في زيارات لعناصر من حزب الله لمخيمات تندوف والانخراط في عمليات من أجل تدريب عناصر البوليساريو على حرب العصابات وحرب الشوارع وتكوين عناصر كوموندو، مشددا على أن هذا القرار ليس ضد الشيعة أو ضد الشعب الايراني أو الشعب اللبناني، مؤكدا أنه “لم يثبت لنا أن لبنان كدولة كانت لها علاقة بهذه العناصر الثلاثة المتمثلة في إرسال خبراء عسكريين إلى تندوف وتسليم أسلحة وتسهيل القيام بلقاءات وتوفير الجوانب اللوجستيكية المرتبطة بذلك”.

ولتغطية تورطهم الظاهر، عمد جنرالات الجزائر، لاستدعاء السفير المغربي بالجزائر على خلفية التصريحات التي أدلى بها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة حول تآمرهم على أمن المغرب وسيادته. ويدور حديث في الجزائر عن عزم الجارة الشرقية تخفيض التمثيل الدبلوماسي مع المغرب وغلق فروع القنصلية رداً على ما تعتبره “حملة” مغربية تستهدفها. وكانت وكالة الأناضول التركية، نقلت أن وزارة الخارجية الجزائرية “رفعت عدة توصيات إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تتعلق بالأزمة مع الجارة المغرب”. ومن بين التوصيات قيام وزير الخارجية عبد القادر مساهل بجولة عربية وغربية لتكذيب تصريحات المغرب بشأن وجود خبراء من “حزب الله” اللبناني في مخيمات تيندوف الجزائرية، بالإضافة إلى “وقف التنسيق الأمني مع المغرب في إطار منظمات أمنية دولية».

ويقرأ مراقبون في تحرك الجزائر الأخير ضد المغرب، نقطة تحول خطيرة في علاقات البلدين. حيث يرى الخبير في الشؤون الإفريقية الموساوي العجلاوي، أن الجزائر وجدت نفسها في موقف محرج جداً بعد تداعيات السفارة الإيرانية بالجزائر، موضحا أنه “إن كانوا على علم بما يقع داخل بلدهم فهم متورطون ومشاركون، وإن كانوا ليسوا على علم فهذا يعني أن المؤسسات الأمنية غائبة عن هذه المخططات التي تُحاك ضد أمن واستقرار المغرب، وكلا الحالتين يمثل خطورة”. واعتبر، أن استدعاء السفير المغربي مجرد تكريس لسياسة الهروب إلى الأمام، مؤكدا أن “الجيش الجزائري هو المتحكم الرئيسي في ملف الصحراء المغربية بتنسيق مع السلطات الإيرانية، التي تقدم دعماً إعلامياً للعديد من المنابر الإعلامية المنحازة ضد مصالح الرباط».

هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين
هذه تفاصيل الأسلحة المتطورة التي زود بها حزب الله جبهة الانفصاليين

عن العلم

شاهد أيضاً

بول مانافورت مدير حملة الرئيس دونالد ترامب السابق

استدعاء مدير حملة ترامب السابق أمام القضاء بتهمة جديدة

استدعاء مدير حملة ترامب السابق أمام القضاء بتهمة جديدة   يستدعي القضاء الأمريكي يوم الجمعة المقبل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *