الرئيسية / slider / هكذا تحول الوضع الحقوقي المأساوي بمخيمات الرابوني الى جمرة حارقة تلاحق نظام الجزائر وجلادي عصابة البوليساريو

هكذا تحول الوضع الحقوقي المأساوي بمخيمات الرابوني الى جمرة حارقة تلاحق نظام الجزائر وجلادي عصابة البوليساريو

آخر تحديث :2019-05-20 16:19:57

هكذا تحول الوضع الحقوقي المأساوي بمخيمات الرابوني الى جمرة حارقة تلاحق نظام الجزائر وجلادي عصابة البوليساريو

هكذا تحول الوضع الحقوقي المأساوي بمخيمات الرابوني الى جمرة حارقة تلاحق نظام الجزائر وجلادي عصابة البوليساريو
الوضع الحقوقي المأساوي بمخيمات الرابوني

 

  • العلم: رشيد زمهوط

 

 في الوقت الذي شهدت  فيه جلسات البرلمان الافريقي الملتئم  بداية الاسبوع  بجوهانسبورغ بجنوب افريقيا في دورة عادية  سجالا حادا بين الوفد المغربي ونظيره الجزائري حول مخيمات تندوف ووالوضع  القانوني والحقوقي لما يسمى تجاوزا «اللاجئين« بالرقعة الترابية لصحراء لحمادة  الجزائرية, واحراج النواب المغاربة مجددا الجزائر باستعجالية السماح بإحصاء ساكنة المخيمات وتساؤل المنتظم الدولي عن أسباب تهرب النظام الجزائري الوصي على المخيمات والمشروع الانفصالي من هذه الخطوة الاجرائية الكفيلة بتوضيح حقائق الوضع الميداني وتقويض أسطورة الكيان الوهمي  المصطنع بسبق الاصرار والترصد.

 

في نفس توقيت السجال السياسي الحاد, كان مخيم الرابوني مسرحا متجددا لمسلسل الاحتجاجات اليومية  التي  توثق لأربعة عقود من واقع الاحتجاز القسري وامتهان الكرامة الآدمية في جحيم لحمادة…

 

قيادة الانفصاليين بالرابوني لم تعد قادرة على  امتصاص الغضب المتصاعد بمخيمات العار وميليشياتها المسلحة عاجزة أيضا عن اخفاء معالم  الجرائم الحقوقية  المتجددة يوميا داخل فضاء مخيمات العار والهوان ضدا على كل الاعراف والمواثيق الدولية .

 

لم تكن عصابة البوليساريو التي فشلت قبل  سنوات في توظيف ورقة حقوق الانسان ضد المغرب تعتقد  أنها ستكتوي  علنا و على الاشهاد بنفس السلاح الذي أشهرته  بسوء نية و ببهتان و كذب مفضوحين  لإحراج الرباط…

 

ميدانيا بمخيم الرابوني  مقر قيادة القيادة الانفصالية  تنكشف يوما بعد آخر وقائع  مخزية  من فضائع جلادي البوليساريو  مسائلة النظام الجزائري الوصي على أمن و سلامة من يطلق عليكم توصيف اللاجئين  و ملاحقة  زعماء البوليساريو الملطخة أيديهم بدماء وأرواح مدنيين عزل زج بهم ضدا على إرادتهم  وقودا في أتون قضية  لا يد لهم فيها …

 

جحيم لحمادة تحول الى مسرح مكشوف لفضح  أفراد عصابة  تتاجر منذ أربع عقود بسبق الاصرار و الترصد  بمصير من تصفهم باللاجئين وتراكم الثروات المشبوهة  على حساب الالام والمعاناة اليومية لآلاف المدنيين العزل الذين تحولوا الى رهائن مشروع قائم على القمع والتشريد والاغتيالات الفردية والجماعية…

 

مأساة حقوق من تصفهم الجزائر باللاجئين فوق ترابها لم تعد مسألة تثار في تقارير المنظمات المدنية والهيئات الحقوقية المحلية والعالمية فقط بل إن صداها أضحى يتردد حتى في مواقع دعاية الانفصاليين نفسهم…

 

فموقع المستقبل الصحراوي الذراع الاعلامي المسخر من طرف جزء من القيادة الانفصالية لا يجد حرجا في استعراض ملابسات أحداث الغضب والاحتجاج التي شهدها مخيم الرابوني لأزيد من أسبوعين  طلبا لحرية التنقل كأدنى الحقوق  الادمية المكفولة بموجب  معاهدة  حقوق اللاجئين الملزمة للنظام الجزائري, ونفس المنبر الدعائي يقر علنا بالتدخل العسكري القمعي لآليات و عناصر الميليشيات  الانفصالية لفك الاعتصام  الاحتجاجي امام مقر ادارة القمع الانفصالية وايداع  عشرات المحتجين سجن الذهيبية الرهيب دون محاكمة.

 

..الغريب أن أصواتا انفصالية بالعالم الازرق  هي من بادرت الى فضح  احتجاز ما لا يقل عن 76 من نشطاء حراك الرابوني وتعذيبهم على أيدي جلادي البوليساريو  بعد محاصرة تحركاتهم لأزيد من شهرين بعد أن أعلن جلهم العصيان ضد القيادة الانفصالية.

 

فظاعات القمع والاضطهاد الانفصالي بمباركة جزائرية ستنكشف أيضا قبل شهر من خلال الصور الفظيعة و الشهادات الحية الموثقة التي أوردها الشريط الوثائقي الذي انجزه فريق صحافي اسباني وبثته قناة ميدي 1 الفضائية والذي يكشف صورا فظيعة عن ما وصفته  منجزة الوثائقي بقمع و اضطهاد السكان الصحراويين في مخيمات تندوف من طرف ميليشيات البوليساريو بمباركة الجزائر…

 

مهمة الدبلوماسية المغربية الرسمية منها والموازية في الظرف الراهن لا يقتصر فقط  على مقارعة خصوم الوحدة الترابية بالمحافل الدولية, بل إن من واجب المغرب أيضا الدفاع عن حقوق مواطنيه المحتجزين في جحيم تندوف الدموي و فضح  الوضع الحقوقي المأساوي لساكنة المخيمات المحرومة  من أبسط الحقوق الانسانية وعلى رأسها حق التنقل بحرية وكرامة وأيضا بالترافع دوليا عبر قنوات حقوق الإنسان ومقتضيات القانون الدولي من أجل زيادة الضغط على قيادة البوليساريو لكشف القتلة والجلادين وتقديمهم لمحاكمة دولية خاصة بعد أن تحول الوضع الحقوقي بمخيمات المهانة الى جمرة حارقة تلاحق  الجزائر وعصابة جلادي البوليساريو…

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

بيع كتاب"أصل الأنواع"لتشارلز داروين بنصف مليون دولار

بيع كتاب”أصل الأنواع”لتشارلز داروين بنصف مليون دولار

بيع كتاب”أصل الأنواع”لتشارلز داروين بنصف مليون دولار   أعلنت دار (بونهامز) للمزادات في مدينة نيويورك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *