أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / هل هي الرأسمالية اليوم…؟ جَفتِ البِرْكَةُ؛ وبانَتْ ضَفادِعُها…! بقلم // محمد الفرسيوي

هل هي الرأسمالية اليوم…؟ جَفتِ البِرْكَةُ؛ وبانَتْ ضَفادِعُها…! بقلم // محمد الفرسيوي

آخر تحديث :2019-02-09 19:07:51

هل هي الرأسمالية اليوم…؟ جَفتِ البِرْكَةُ؛ وبانَتْ ضَفادِعُها…! بقلم // محمد الفرسيوي

 

 

حين قال رئيسٌ مكسيكي سابق (بروفيرودياز) عن بلاده؛ (مسكينة هي المكسيك لبعدها عن الله ولقربها من الولايات المتحدة!)،كان يعني جيداً ما يقوله، أو على الأقل كان يعي جيداً أن حديثه لشعبه ولأجيالِ وطنِه اللاحقةِ بهذه النبرةِ الساخرةِ والعميقةِ في آنٍ واحد، يعني ما يعنيه… فالبعدُ عن الله قَصَدَ به البعدَ عن الرحمةِ والسلام، والقربُ من الولايات المتحدة عَنَى به القربَ من نقيضِ وأضدادِ الرحمةِ والسلام…

 

فهل هي حالةُ كل أمريكا اللاتينية اليوم، كما في السابق؟ بل أَهي حالة فنزويلا مثلاُ، في سياقِ ما يجري، وسيجري؟

 

وقالضياء الحق أيضاً، وهو رئيسٌ باكستاني سابق؛ (مَنْ يتعاملُ مع أمريكا كمَنْ يتعاملُ مع الفحم، لا يَنالُهُ إلا سوادُ الوجهِ واليدين)!.

 

بين بروفيرودياز في المكسيك وضياء الحق في باكستان تباعدٌ في الجغرافيا وفي العقيدةِ الدينية، وقربٌ في الآلامِ والمعاناة مع الولايات المتحدة. الأول يلخصُ حالةَ أمريكا اللاتينية القريبة من الولايات المتحدة، والثاني يلخصٌ حالةَ آسيا وكل القارات الثلاث، وربما معها اليوم وفي المستقبلِ المنظورِ حالةَ القارة العجوز، أعني أوربا؟.

 

في العبارتين معاً، أعني في عبارةِ رئيس المكسيك السابق وفي عبارةِ رئيس باكستان السابق، الحقيقةُ تُعانقُ المجازَ والمجازُ يوضحُ الحقيقة، أو لنقلْ بلسانِ أهلِ اللغةِ وبمفاهيمِ تحليلِ الخطاب؛ إن العبارتيْن معاً تنقلان إلى المُتلقي رسالةً وحقيقةً ما بواسطةِ التعبيرِ المجازي، الذي يسمو بها إلى عالمِ الكنايةِ والرمزِ والسخريةِ الخلاقة.

 

وهكذا، يصبحُ القربُ الجغرافي من الولايات المتحدة في حالةِ أمريكا اللاتينية بعداً عنالله كرمزٍ مطلقٍ للرحمةِ والسلام وقرباً تراجيدياً من قَدَرِ النار والآلامِ والعذاب أو من قَدَرِ جهنم الأرض بالأحرى. وبالمقابل يصيرُ تَقَربُ مَنْ هو بعيد من الولايات المتحدة، في حالةِ آسيا وغيرها من أصقاع الدنيا البعيدة تقرباً من السواد، بما للسواد من علاقة رمزيةٍ أو ترميزيةٍ  بمعانيالناروالعذاب والآلام أو اختصاراً بدلالاتِجهنم الأرض!

في فلسطين، المحتلة منذ ما قبل الحرب الكونية الأولى والثانية، من لدن بريطانيا ثم الكيان الصهيوني المدعوم من طرفِالولايات المتحدة ومن دولِ الغرب ومن قوى الغصبِ والاستعمارِ والرجعية، صرخَ الشاعر الكوني محمود درويش أثناء حصار بيروت، تحت وابل القتل الرهيب؛ (أمريكا وراء الباب أمريكاأمريكا هي الطاعون والطاعون أمريكا)…!

لا شك أن العبارات الثلاث أعلاه، وهي تسلطُ الضوءَ ساطعاً على المخاوفِ والأحزانِ والآلامِ التي سَبَبُها أو مصدرها الولايات المتحدة، من أقصى أمريكا اللاتينية إلى أقصى فلسطين وسوريا والشرق الأوسط، قد صارتْ كاللوحِ المحفوظ في ذاكرةِ الدول والشعوب المظلومةعلى امتدادِ جغرافية شاسعة مترامية؛ جغرافية رأسمالية الحروب والاحتلال والآلام والمآسي.

صدقَ برنارد شو، الكاتبُ الإنجليزي الساخر، حين شبهَ مضمونَ وحقيقةَ الرأسمالية بحالةِ رأسِه الأقرع ولحيتِه الكَثةِ الطويلة، قائلاً؛ هذه هي الرأسمالية، إنها تشبهُ واقعَو حالةَ انتشارِ الشعر أو الزغَب على رأسي ووجهي، غزارة في الإنتاج وسوء في التوزيع! وها قد صارتِ الرأسماليةمع مرورِ الوقت وتطورها الحتمي؛ غزارة في إنتاجِ الحروبِ والمظالمِ والمآسي وغزارة أيضاً في توزيع القتلِ والآلامِ والأحزانِ، وذلك في آنٍ واحد؟


 كما كان كارل ماركس، العالم الألماني الأممي،حصيفاً لما توقعَ مآلَ وآفاقَ الرأسمالية ونتائجها، في التحولِ الحتمي إلى إمبرياليةٍ كاسحةٍ للدولِ والشعوب في مسار تطورها التاريخي، عاملةً على تَبْضِيعِ أو تَسْلِيعِ كل شيءٍ في طريقها؛ الإنسان والدين والفن، والحياة عموماً.

 

لقد صارتِ الرأسمالية في عالمنا اليوم صْنواً لديكتاتورية السوق وإمبرياليات ما أصبحَ معروفاً بجماعاتِ أصحابِ المال والمصالح، الذين يهيمنون على أكثر من نصف ثرواتِ ومقدوراتِ وتجاراتِ وأسواقِ الكرة الأرضية… وهكذا سقط القرار العالمي ومصير جل البشرية في أيدي جماعاتٍ قليلةٍ تكادُ تُحسبُ على رؤوسِ الأصابيع، وباتتِ الحكومات في الغرب وأمريكا نفسها- ناهيك عن باقي غالبيةِ بلدان وشعوبِ الأرض ومعها المجتمع المدني والعسكري- تحت سلطةِ هذه اللوبيات أو الجماعات القليلة النافذة…

 

في 2008 دَوى صدى أزمة هذه الرأسمالية الفاشية في عقر دارها وفي كل أرجاء الغرب والمعمور. ومنذ هذا الوقت والعالم يتخبط، باحثاً عن المخرج. ومن نتائجِ هذا التخبط ما جرى ويجري في دول الغرب من ضياعٍ وضعفٍ ملموس،ومن حروبٍ ومآسي في دول الجنوب، ومن تطلعاتٍ مستمرةٍ إلى التحررِ والانعتاق في هذه الدول، ومن بروز قوى عالمية صاعدة بقيادة الصين وروسيا وقوى إقليمية مُصرة على البروزِ والبقاءِ والإسهام في التحولِ العالمي نحو “أمم متحدة” أكثر توازناً وتشاركية ومصداقية…

 

وفي سياقِ هذا التخبطِ الفاشي أو هذا التحولِ القاسي، يُطرحُ السؤال؛ إلى أين يسير الأقوياء؟ وإلى أين نسير نحن، ومعنا كل المستضعفين في الأرض؟

 

لا شك أن الأمورَ تسيرُ، ولو إلى حين، نحو عالمٍ تُعادُ فيه القسمةُ بين الأقوياءِ القدامى وبين الأقوياءِ الجدد، تُنازلُ فيه الرأسماليةُ نفسها، وتُعيدُ انتشارها وتوزيها على بلدان المعمور. ولما كان النموذج الاستهلاكي قد أُوصِلَ على عظمِ البشريةِ وأخمصِ القدمين، بواسطةِ الإعلامِ والسنيما ومختلفِ الوسائط عبر الاشتغالِ على تهييجِ الشهوةِ والغزيرة وأوهامِ النمو والاستفادةِ من الرفاهيات المبشرِ بها، فإن البشريةَ تجدُ نفسها اليومَ وفي الزمنِ المنظور، أمام عالمٍ تتصارعُ فيه قوى شيوعية بلا اشتراكية وقوى رأسمالية بلا ليبرالية… ولا مستقبل لأي نموذجٍ مجتمعي حضاري بلا قيمٍ، أبداً.

 

إلى أين يسير العالم؟ إلى أين نسير؟ لقد جفتِ البِركةُ، وبانتْ ضفادعها…! أما الشعوب في كل الدنيا، فلا زال أمامها مشوارٌ طويلٌ من الفهمِ السديد، من التضحياتْ والمقاومة، من الإصارِ على التحررٍ والانعتاقِ وتحقيقِ العدلِ والتقدمِ والازدهار، ومن الحلمِ بتشييدِ مجتمعاتٍ ينتفي فيها استغلالُ الإنسانِ لأخيه الإنسان… والله أعلم!

هل هي الرأسمالية اليوم...؟ جَفتِ البِرْكَةُ؛ وبانَتْ ضَفادِعُها...! بقلم // محمد الفرسيوي
الكاتب المغربي محمد الفرسيوي

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

مندوبية التخطيط: المستأجرون والمستقلون هم الأكثر حضورا في سوق الشغل في ظل تنظيم وحماية ضعيفين

مندوبية التخطيط: المستأجرون والمستقلون هم الأكثر حضورا في سوق الشغل في ظل تنظيم وحماية ضعيفين

مندوبية التخطيط: المستأجرون والمستقلون هم الأكثر حضورا في سوق الشغل في ظل تنظيم وحماية ضعيفين     …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *