الرئيسية / حديت اليوم / • عبد الله البقالي يكتب: ” حديث اليوم ”

• عبد الله البقالي يكتب: ” حديث اليوم ”

آخر تحديث :2016-10-20 10:39:39

صناديق الإقتراع قالت كلمتها في اليوم السابع من أكتوبر رغم ما يمكن أن نبديه من ملاحظات حول كثير من التفاصيل . و لكن لا أحد يملك سلطة إلغاء شرعية ما أخرجته صناديق الأقتراع من بطونها في ذلك اليوم المشهود ، فشرعية الإنتخاب تسمو على جميع الشرعيات خصوصا المفتعلة منها .

الفصل السابع و الأربعين من الدستور واضح و لا يحتاج إلى أي اجتهاد و لا يحتمل أي إفتاء ، و حينما أقدم جلالة الملك محمد السادس على تعيين الأستاذ عبدالإلاه بنكيران رئيسا للحكومة و كلفه جلالته بتشكيل الحكومة الجديدة فإنه كان أكثر المغاربة حرصا على تطبيق الدستور ، و كان أكثر المغاربة حرصا أيضا على أن يفسح المجال أمام  التجربة السياسية الوازنة و الواعدة التي رعاها جلالته منذ توليه سدة الحكم .

الخلاصة الرئيسية مما سبق الحديث في شأنه أن المغاربة قاطبة بقيادة جلالة الملك مصرين على المضي قدما في المسار الإصلاحي للوطن برمته ، و لنا أن نفتخر بهذه الإرادة الصلبة في محيط إقليمي عنيد و متنطع و نعتز بهذه القدرة الكبيرة على حمل هذه التجربة و السير بها في طرق وعرة و صعبة .

التوقيت مناسب جدا لتبدي جميع الأطراف السياسية حسن نيتها في هذا الشأن و تحرص على تجسيد حسن النية من خلال الأفعال الملموسة . فليس عيبا أن يمنى حزب ما بالهزيمة في النزال الإنتخابي ، فأكثر التجارب تجذرا في الممارسة الديمقراطية تعرف انتكاسات أحزاب التي ما تفتأ تعود إلى الإنتصار بعد مراجعة الذات و الأوراق ، و ليس نهاية العالم أن يفوز حزب ما بالإنتخابات، فكم من حزب حاز الأغلبية و استرخى في سدة الحكم ليعود من حيث أتى يجر خيبات أمل هزيمة لاحقة .

نحن اليوم في مفترق الطرق و يجب أن ندفع في أن يسير الركب في الطريق السالكة ، و الخطر كل الخطر أن يجتهد البعض في مسعى تعطيل هذا الركب لكي لا يغادر مكانه ، يبحث في كل الثنايا لكي لا يشتغل المحرك و ينزل الركاب ، و أمله في أن يغير المحرك و يغير حتى الركاب إن اقتضى الحال ذلك . إعتقادا منه أنه يخلص الوطن من عبء جديد و الحال أنه يثقب السفينة ليغرف ما يشاء من المياه و لا ينتبه إلى أن المياه المتدفقة فوق السفينة ستنزل بها إلى الأعماق .

اتركوا الديمقراطية تفعل فعلها الطبيعي في مسار يتطلع المغاربة إلى أن يسير نحو محطته النهائية بسرعة مقبولة  و مناسبة.

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

Last updated on مايو 30th, 2018 at 10:47 م***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *