خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

  • العلم: شعيب لفريخ

 

أكد خبراء مختصون من مختلف المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان، من ضمنهم ممثلو الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، المشاركون في الندوة الدولية حول “دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية”، التي أشرفت على تنظيمها الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي بشراكة مع كل من وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان بالمغرب ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، على أهمية ومحورية وسائل الإعلام في تعزيز حرية التعبير ومكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد دين عالمي واحد وأتباعه، وهو الإسلام والمسلمين. 

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

 

وخلصت هذه الندوة الدولية الهامة، في ختام أشغالها، إلى وضع مقترحات محددة من شأنها المساهمة إيجابيا في المناقشات الجارية بشأن مكافحة آفة خطاب الكراهية المتنامية في العالم  داخل أروقة الأمم المتحدة، وبعض المنظمات الأخرى.

ورصد الخبراء المشاركون في الندوة، أن  تنامي آفة خطاب الكراهية المتنامية حول العالم، تطور مع  ازدياد الأزمات الاقتصادية وتنامي الحركات الشعبوية والمتطرفة في أجزاء كثيرة من العالم، مع وسيادة القولبة النمطية السلبية والتمييز على الأساس الإثني أو الديني، وهو ما أضحى يشكل خطرا حقيقيا يهدد قيم التعددية الثقافية في المجتمعات الحديثة، وتحديا رئيسيا  للسلم الاجتماعي والتعايش داخل مختلف الثقافات والمجتمعات والأديان وفيما بينها في أجزاء كثيرة من العالم.

وكانت مداخلة الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” أكثر وضوحا وتركيزا، عندما وصف تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا وخطاب الكراهية المنتشر في وسائل الإعلام الغربية خلال العقود الماضية، بأنها تتم في مواجهة دين واحد هو الإسلام، والتركيز بجميع الوسائل على النيل منه وازدراؤه والإساءة إلى ثقافته  وتشويه حضارته في الأوساط الأكاديمية والثقافية وفي المحافل السياسية وعبر الكتب والجرائد والمجلات والموسوعات ودوائر المعارف والدراسات والأفلام والبرامج الإذاعية والتلفزيونية والأنترنيت ،وشدد  الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري على أن كل ذلك يتم في مخالفة صريحة للقانون الدولي، المخلة بالأمن والسلم الدوليين.

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

 

ومن جهة أخرى، أشار الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، إلى ان المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو”، أصبحت ذات تجارب وبيت خبرة، لمواجهة خطاب الكراهيةبالطرق العلميةن وبالوسائل القانونية لدحض الأكاذيب والأباطيل التي تروج عن الإسلام والمسلمين، وتفنيد الشبهات التي تلصق بالإسلام عقيدة وثقافة وحضارة وأمة.

ويرى آخرون أن  فبركة تنظيم “داعش” الإرهابي، وفبركة وإلصاق تهمة عدة أحداث وتفجيرات عالمية بالإسلام، هو جزء واحد فقط من ضمن عدة مخططات متشعبة، انطلقت قبل عدة عقود هدفها النهائي هو تفكيك الإسلام والمسلمين وإبادتهم أمام مرأى ومسمع القانون الإنسان الدولي، وما التطهير العرقي الذي تمارسه بورما ضد أقلية  الروهيغانا المسلمة إلا مثال واحد على ذلك.

وقد عرفت الندوة الدولية المنظمة على مدى يومين، يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين حول “دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية” عدة تدخلات، من ضمنها، رئيس الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان، وزير الدولة المغربي المكلف بحقوق الإنسان، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، المدير العام لمنظمة الإيسيسكو، ممثل المدير العام لمنظمة اليونسكو، الدكتور أحمد العبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، السيد فرنك دي لا رو، المدير العام المساعد لليونسكو لشؤون الاتصال والإعلام، السفير زمير أكرم، الممثل الدائم السابق لباكستان لدى الأمم المتحدة، الأستاذ محمد أبو نمر، من مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للحوار بين الأديان والثقافات، فيينا، سليمة داليبي، رئيسة مكتب منظمة التعاون الإسلامي لدى اليونسكو، ومنسقة شؤون الإسلاموفوبيا وخطاب الكراهية والتمييز في أوروبا؛ مداخلة عبر الفيديو للسيد ديفيد كاي، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير؛ مداخلات أعضاء الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان، وممثلي الدول الأعضاء والدول والهيئات المراقبة في منظمة التعاون الإسلامي.

للتواصل مع الكاتب:

chouaiblefriyekh@yahoo.fr

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام

خبراء دوليون يؤكدون على أهمية دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية العالمي الموجه ضد الإسلام


اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

إلغاء الرد

اقرأ أيضاً


الأكثر قراءة


الأكثر تعليقا