بحث متقـدم
 
سفير فلسطين بالقاهرة: إعلان شرم الشيخ جاء معبرا لرغبات الدول خاصة فلسطين
مؤشرات أولية: فوز المعارضة اليمينية وهزيمة الاشتراكيين في انتخابات الأقاليم بفرنسا
عاجل: اختتام القمة العربية بتشكيل قوة عسكرية عربية مشتركة
قائد الطائرة الألمانية المنكوبة كان يصرخ: افتح هذا الباب اللعين
بان كي مون يعرب عن شكره للمغرب على "دعمه الهام" للحوار بين "الأطراف الليبية"..
الزواج الأبيض بسويسرا‮ ‬يؤرق ضباط الحالة المدنية
 
 
 
   
  خاص جميع المغاربة يفهمو واحد الحاجة ، نظرا لقرب المسافة
 المرابط الحريزي - الولايات المتحدة الأميركية
  شكرا للإمارات العربية المتحدة على هذا التضامن مع المملكة المغربية نظاما وشعبا
 المرابط الحريزي - الولايات المتحدة الأميركية
  فضيحة
 المختار جنيدي - المغرب
  meme chose pour les retraités
 attach.pedag - المغرب
  وكلنا عليك الله يا بنكيران
 سعيد - المغرب

   هل تثق بما تنشره وزارة الداخلية فيما يتعلق بالحرب الإستباقية ضد الإرهاب؟

  نعم
  لا
  متردد
أرشيف إستطلاع الرآي

 
 
     حديث اليوم...       حملة توثيق عقود الزواج اليوم بإقليم قلعة السراغنة...       دورة تكوينية لفائدة المستشارات الجماعيات بالقنيطرة...       إضراب مستخدمي الحافلات يشل حركة النقل الحضري بالعاصمة ...       متقاعدون يحتجون على طريقة إنجاز بطاقة «راحتي»...       وقائع مثيرة لفرار بن علي...       قانون جديدلفض نزاعات الحقوق العينية...       منظمة غير حكومية تندد بإقحام (البوليساريو) لنفسها في نقاش بباريس حول القانون الدولي الإنساني...       الجهوية مدخل للإصلاح الدستوري والسياسي...       بمناسبة اليوم العالمي للمرأة: الإعلان عن إحداث وكالة وطنية للزواج بمراكش ...       اليوم الدولي للمرأة..تاريخ يجب العودة اليه ...       اعتقال متهمات بالدعارة ومروج للمخدرات بتارجيست ...       إحتراق سيارة تستعمل قنينة الغاز كوقود بالزمامرة ...       مصرع متشرد بسبب انفجار قارورة كحول بالفنيدق ...       فيلم «براق» لمحمد مفتكر يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان واغادوغو ...       لحظة ثقافية جـــديـــدة...       زمن قال الراوي ...       طيران الإمارات تفتتح رسميا مكتبها الجديد بالدار البيضاء ...       التجاري وفا بنك يحقق نتائج مالية سنوية إيجابية ...       القرض الفلاحي يؤكد على مواكبته لـمخطط الـمغرب الأخضر...  
       خريطة الموقع   اتصال
 الوطـنـية  |    من الأقاليم  |    اقتصــادية  |    قضايا و حوادث  |    المجتمع و الأسرة  |    الحــدث  |    الريــاضة  |    الأخيــرة  |  
        أخبار المقاولات

سوق مرجان في الحسيمة
 مشروع تنموي هام سيهم في إقلاع المنطقة
يعتبر توفر مدينة الحسيمة كباقي المدن المغربية على فضاء كبير للتجارة كسوق مرجان مكسبا للساكنة ولزوارها المغاربة القادمين من مدن مختلفة والأجانب الذين يفضلون قضاء عطلهم بجوهرة الريف. وكانت مدينة الناظور آخر هذه المدن التي شهدت إفتتاح سوق من أسواقه وعرفت إقبالا وترحيبا كبيرين من طرف ساكنتها وزوارها .ويتميز سوق مرجان بعدة مزايا تتلخص في الدور المهم الذي يلعبه في المساهمة في الحد من معضلة البطالة التي تعرفها المدينة ، وذلك بتوفير مجموعة من مناصب الشغل القارة للأطر حاملي الشهادات والمستخدمين العاديين، وهكذا ستتحرك عجلة التشغيل التي ستساهم في خلق الرواج الاقتصادي المتوقف، والذي بات يشكل خطرا على المدينة نظرا للأزمة المالية التي تجتاح أوروبا ،مع العلم أن إقليم الحسيمة لا يتوفر على معامل وشركات لامتصاص ظاهرة البطالة التي هي في تزايد مرتفع
وللإشارة نجد من أهم موارد الإقليم تحويلات الجالية المغربية بالخارج التي أصبحت في تراجع بعد الأزمة العالمية التي تجتاح مجموعة من الدول .
وحسب استطلاع لرأي قامت به الجريدة» أكدت مجموعة من المواطنين أن سوق مرجان يعتبر من بين المشاريع الكبرى التنموية التي ستساهم لا محال في إقلاع اقتصادي حقيقي بالمنطقة ،وقد يتساءل البعض: « لماذا يعارض تجار المدينة إحداث مثل هذه المشاريع الكبرى التي ستلبي حاجيات الساكنة في تسوق مريح وستساهم في خلق مناصب شغل» ، ويضيف آخر: «صراحة لا أرى أي داعي لهذه الإحتجاجات وإن كانت فهي غير معقولة حيث لم تأتي من أجل وقف أرزاق الناس او خلق عراقيل لهم ولمشاريعهم التجارية الصغرى ، وإنما لتلبية حاجيات الساكنة التي ستكون بدون أدنى شك فرحة بهذا المشروع الكبير الذي سيلبي كل طموحاتها من جميع النواحي (التسوق المريح ، الجودة ، أثمنة مناسبة ، مراعاة سلامة المنتوجات......) .
وأكد أحد المواطنين في تصريح للجريدة أن الوقفات الاحتجاجية التي نظمت لمعارضة بناء سوق مرجان تعتبر ظاهرة صحية، حيث سبقتها وقفات احتجاجية في كل من الدار البيضاء والرباط ومدن أخرى عند الإعلان عن بناء هذه الأسواق لأول مرة بالمغرب ، مشيرا إلى أن هؤلاء أصبحوا هم المستفيدين الأوائل من هذه الأسواق التي وفرت عليهم عناء التسوق وجلب السلع من مدن أخرى نائية بكلفة باهضة .
وأجمع آخرون أن المحلات التجارية الصغرى بالمدينة لن يتراجع مدخولها بتواجد سوق مرجان لأن الشريحة الكبرى من ساكنة الإقليم دخلها متوسط أو أقل، مضيفين أن الزبون لن يتنقل إلى سوق مرجان من أجل شراء كيلوغرام من السكر أو لتر من الزيت أو لتر حليب أو الخبز أو أشياء أخرى.




الحسيمة: فكري ولدعلي

8/3/2011
عدد القراءات : 5018
commantaire | imprimer | envoyer à un amie