بحث متقـدم
 
المغربيات في كندا يخلقن الحدث 

عملية تفتيش الطائرة التركية بمطار محمد الخامس كشفت أن الإشعار بوجود قنبلة على متنها كاذب
صحيفة شهرية تثير القلاقل في اسبانيا: مقال بستشرف آفاق خيالية ليسيء للمهاجرين المسلمين
مكفوفون "يُضرَبُون" أمام البرلمان ويُحملون كـ"الأكباش" إلى سيارة الشرطة..
شوهة سعيد الناصيري في سهرة نجوم الشاشة..
تنظيم منتدى للاستثمار بالأقاليم الجنوبية
 
 
 
 
  روس في تندوف يوم الإثنين ومشاورات مع قيادة الجبهة الإنفصالية تستغرق ثلاثة أيام: المسؤول الأممي يحمل الجديد هذه المرة  
  اعتقال ناشطة حقوقية وعضوة بالمكتب الإقليمي والمحلي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بالجديدة  
  مداهمات تمت فجرا وفرقة متخصصة في مكافحة الإرهاب انطلقت من سلا لتحل بعين حرودة  
  فاجعة تدمي القلوب: غرق مركب صيد يودي بحياة ثمانية أشخاص  
  ثلاثة قتلى و جرحى و خسائر في انفجار عسكري في مخيمات تندوف  
  جلالة الملك محمد السادس لملك السعودية: قواتنا الجوية رهن إشارة "القوات العربية المشتركة"..  
  فصل آخر من فصول المواجهة بين الدولة وبين العدل والإحسان‪:‬ "الجماعة" أصرت على دفن الراحلة بجوار قبر زوجها والسلطات رأت في ذلك مخالفة للقوانين  
  تطورات خطيرة شهدها المنتدى الاجتماعي العالمي جزائريون يحملون أعلام البوليساريو داهموا لقاء مغاربيا حول الصحراء المغربية ونزعوا الميكروفون من مسيره واعتدوا جسديا على الحضور  
  صادق عليه البرلمان الأوروبي: قرار يدعو اللجنة الأوروبية إلى ملاءمة مساعدة الاتحاد الأوروبي مع الاحتياجات الحقيقية لمخيمات تندوف  
  صحيفة ألمانية: الطيار المتهم بإسقاط الطائرة الالمانية كان مكتئباً  
 
  خاص جميع المغاربة يفهمو واحد الحاجة ، نظرا لقرب المسافة
 المرابط الحريزي - الولايات المتحدة الأميركية
  شكرا للإمارات العربية المتحدة على هذا التضامن مع المملكة المغربية نظاما وشعبا
 المرابط الحريزي - الولايات المتحدة الأميركية
  فضيحة
 المختار جنيدي - المغرب
  meme chose pour les retraités
 attach.pedag - المغرب
  وكلنا عليك الله يا بنكيران
 سعيد - المغرب

   هل تثق بما تنشره وزارة الداخلية فيما يتعلق بالحرب الإستباقية ضد الإرهاب؟

  نعم
  لا
  متردد
أرشيف إستطلاع الرآي

 
 
     سفير فلسطين بالقاهرة: إعلان شرم الشيخ جاء معبرا لرغبات الدول خاصة فلسطين...       ما بعد داعش... بقلم // كفاح محمود كريم...       تنظيم منتدى للاستثمار بالأقاليم الجنوبية...       على هامش زيارته لتركيا // الأخ حميد شباط: لا مجال للمقارنة بين حزب العدالة والتنمية التركي ونظيره المغربي...       البداية كانت إحتلال العراق وبعدها بدأ تقاسم النفوذ على حساب المنطقة العربية.. هل تستغل الولايات المتحدة الحرب في اليمن لتطبيق خطة كيسنغر؟ بقلم // عمر نجيب...       ‎بيان صادر عن المكتب المركزي للعصبة من تونس على هامش المنتدى العالمي الاجتماعي...       تنظيم الدورة الثالثة لمعرض موروكوتل بمدينة مراكش من 8 إلى 11 أبرٌيل...       منتدى تونس يكشف عورة الجزائر في مجال حقوق الإنسان: مسيرات احتجاجية ووقفات ومعرض للصور يوثق حجم الانتهاكات التي تطال المواطن الجزائري أمام أكثر من 3000 هيئة ومنظمة مدنية وحقوقية ونقابية وشبابية...       ظاهرة الهدر المدرسي محور مائدة مستديرة بسيدي سليمان: الشبيبة المدرسية تسلط الضوء على أسباب الظاهرة...       جمعيات تقلب الطاولة على الحقاوي: عيوب بالجملة في مشروع قانون هيئة الـمناصفة ومكافحة أشكال التمييز ...       إدانة المتورطين في سمسرة مولودة الأم العازبة...       حزب الاستقلال في لقاء تواصلي هام مع رؤساء الغرف المهنية: الغرف المهنية مؤسسات دستورية تحول سلطات الوصاية دون قيامها بمهامها وتعتبرها مجرد أداة انتخابية ...       بسبب‭ ‬مشاركة‭ ‬الرجاء‭ "‬بي‭ ‬إن‭ ‬سبورت‭" ‬تشتري‭ ‬حقوق‭ ‬نقل‭ ‬مباريات‭ ‬دوري‭ ‬أمريكا...       الجمهوريون يعتبرون أوباما تهديدًا وشيكًا أكثر من بوتين والأسد.....       الفريق‭ ‬يسعى‭ ‬من‭ ‬المشروع‭ ‬خلق‭ ‬نافذة‭ ‬أخرى‭ ‬يتواصل‭ ‬عبرها‭ ‬مع‭ ‬جماهيره‭ ‬داخل‭ ‬المغرب‭ ‬وخارجه‭:‬ الرجاء‭ ‬البيضاوي‭ ‬ينشئ‭ "‬راديو‭ ‬الرجاء‭" ‬ * فوزي‭ ‬البنزرتي‭ ‬يخرج‭ ‬عن‭ ‬صمته‭ ‬ويؤكد‭ ‬أنه‭ ‬غير‭ ‬مستعد‭ ‬للعودة‭ ‬إلى‭ ‬الرجاء‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي ...       عاصفة الحزم.. بقلم // سالم الكتبي...       شوهة سعيد الناصيري في سهرة نجوم الشاشة.....       الأمين العام لحزب الاستقلال: استفدنا كثيرا من التجربة التركية الناجحة خلال جولتنا ...       المخدرات وراء تعميق البحث في فاجعة «كاليبسو» والسلطات الإسبانية تتستر.....       نساء أنركي في مسيرة مشيا على الأقدام من أجل إحداث ثانوية إعدادية...  
       خريطة الموقع   اتصال
 الوطـنـية  |    من الأقاليم  |    اقتصــادية  |    قضايا و حوادث  |    المجتمع و الأسرة  |    الحــدث  |    الريــاضة  |    الأخيــرة  |  
        الوطـنـية

تفعيل مجلس المنافسة سيساهم في الإصلاحات الاستراتيجية لتأهيل الاقتصاد الوطني
  اتجاه إلى تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء الـمعيشي بالعمل لصالح الـمستهلك
أكد الوزير الأول السيد عباس الفاسي، يوم الثلاثاء بالرباط، أن تفعيل مجلس المنافسة سيمكنه من الاضطلاع بأدواره في إطار الإصلاحات الاستراتيجية الهيكلية والقطاعية لتأهيل الاقتصاد الوطني، وتوفير الشروط السليمة المحفزة على الاستثمار، وتعزيز الثقة التي يتمتع بها المغرب من لدن الأوساط الاقتصادية والمالية في الداخل والخارج.
وأضاف السيد الفاسي، خلال مراسم تنصيب أعضاء مجلس المنافسة، أن «الحكومة واعية بأن وضع الآليات الكفيلة بتحقيق التنافس الشريف، لمن شأنه المساهمة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، من خلال ما يتيحه من إمكانيات لتنويع السلع والخدمات، وعرض أسعار تنافسية تقدم للمستهلك موازنة أفضل بين الثمن والجودة».
وأشار إلى أنه بتنصيب أعضاء مجلس المنافسة «نكون قد أضفنا لبنة جديدة في اتجاه استكمال بناء سياسة المنافسة بالمغرب»، داعيا المجلس إلى المساهمة في تطوير المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمنافسة في المغرب، وذلك في ضوء ما هو معمول به على الصعيد الدولي، ومراعاة المتغيرات التي يعرفها هذا المجال.
وأبرز أن الاختصاصات الهامة المسندة للمجلس ستجعل منه أداة أساسية في رفع المغرب لهذه التحديات والرهانات، وذلك من خلال حرصه الأكيد على بث مبادئ المنافسة الشريفة والحث على احترام قواعدها، مضيفا أن من شأن ذلك أن يحسن مناخ الأعمال ويجذب الاستثمار, وبالتالي يساهم في تقوية الدينامية الاقتصادية المطردة التي ما فتئ يشهدها المغرب في السنوات الأخيرة.
وأوضح الوزير الأول أن طبيعة تشكيلة المجلس، وتنوع تمثيليته التي تشمل مختلف الفاعلين المعنيين والأطراف ذات العلاقة، من مهنيين وخبراء أكاديميين وأطر إدارية، تؤهله للقيام بهذه المهام أحسن قيام، ودعم اتخاذ القرار بما يقدمه من استشارات، ويوصي به من مقترحات وحلول وتدابير للنهوض بسياسة المنافسة، وتطوير المعاملات الاقتصادية.
وأوضح رئيس مجلس المنافسة السيد عبد العالي بنعمور أن تنظيم السوق ومستوى المنافسة داخله تنظيما محكم القواعد وأخلاقيات التعامل, من شأنه أن «يؤهل الاقتصاد الوطني ليواجه الانفتاح المتصاعد في أفق2010 -2012 , وتموقع المغرب الايجابي في ما يخص الاتفاق المتقدم مع الاتحاد الأوروبي، وقدراته على منافسة المنتوجات المستوردة والدفع بالصادرات من أجل إقلاع الاقتصاد الوطني».
وقال بنعمور إن هذا يحتاج إلى نوع من الابتكار والإصلاح، وإلى الجمع بين الجرأة العقلانية وتلافي الاكتفاء بما أسماه التدبير الحذر للأزمات. وهو طرح يضيف بنعمور، يأتي في سياق العولمة حيث شمولية الاقتصاد مرتكزة على السوق الذي لا يجادل أحد في شرعيته وفي الحاجة إلى آلياته، مشيرا إلى أن أساس السوق ومرتكز نجاعتها اقتصاديا واجتماعيا هي المنافسة التي تهدف إلى الوصول إلى أحسن جودة في المنتوج وبأقل ثمن ممكن.
وأكد أن الارتقاء بقوانين وآليات الضبط الاقتصادي والمالي يهدف إلى الوصول إلى تقنين شفاف لمسالك السوق ولأوضاع المنافسة من أجل تطوير حركية الاقتصاد الوطني من خلال تحديث حكامته.
ورأى بنعمور أن ذلك يتجاوب مع تحقيق الهدفين الرئيسيين لمجلس المنافسة والمتمثلين في بعد اجتماعي يتعلق بالعمل لصالح المستهلك وببعد اقتصادي يتجلى في الارتقاء بتنافسية الاقتصاد الوطني على الصعيد الدولي.
وشدد على أن التقنين سيخدم البعد الاجتماعي وتنافسية الاقتصاد الوطني والمنتج معا.
وأكد أن من شأن تظافر الجهود بين الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وتعبيرات المجتمع المدني والسلطات العمومية أن يؤدي إلى تحقيق مكتسبات أساسية للنسيج الاقتصادي والاجتماعي تتمثل في تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء المعيشي بالعمل لصالح المستهلك ثم الدفع بتنافسية الاقتصاد الوطني.
وأوضح بنعمور أنه مجلس المنافسة سيعمل خلال سنة 2009 على ثلاثة واجهات تتمثل في التجاوب مع طلبات الرأي الموجهة للمجلس وفي تفعيل العمل التواصلي والتكويني والتحسيسي لكل الفئات المجتمعية والمهنية المعنية بالمنافسة، وأخيرا في القيام بدراسات تمكن من تهيئ تقرير عام حول أوضاع المنافسة الفرعية بالمغرب.
8/1/2009
عدد القراءات : 843
commantaire | imprimer | envoyer à un amie