بحث متقـدم
 
‪"‬المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين‪"‬ تدعو في ختام ندوة لها إلى‪:‬ ضرورة تطوير البنية التحتية العربية في مجال تكنولوجيا المعلومات حتى تكون في المستوى العالمي
مسلسل العبث بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بالدار البيضاء مستمر‪:‬ تأجيل الدورة العادية للغرفة إلى غاية 14 نونبر الجاري
"رئيس الحكومة الإسرائيلية" يدبر لـ"11 سبتمبر" جديدة في "أمريكا"‎..
الباجي قائد السبسي يطلق حملته الانتخابية الرئاسية من ولاية "المنستير"
الترحيب بالجيش والدرك والشرطة في شوارع ست مدن
حكم بالإعدام في ورزازات...
 
 
 
 
  طوق الأزمات لتمزيق الشرق الأوسط: نظام عالمي جديد في حلة سايكس بيكو متجددة.. بقلم // عمر نجيب  
  الهندي العبقري "سوندار بيتشاي" يتسلّم إدارة مُعظم المُنتجات الرئيسية في شركة "غوغل"  
  داعية يؤكد اعتقال الداعية السعودي "العريفي".. ويدشن هاشتاج "العريفي خلف القضبان"..  
  د. هبة قطب تجيب عن: الاحتياجات المتبادلة في العملية الجنسية..  
   الفريق الاستقلالي النيابي يتساءل عن الحوار الاجتماعي والشغب في الملاعب والمستوصفات المغلقة  
  عبـد الفتـاح الفاتحـي باحث متخصص في قضايا الصحراء والشؤون المغاربية: لابد من تعامل بشكل حازم تجاه ما يهدد أمن وسلامة مواطنين المغاربة على الشريط الحدودي *الجزائر تحاول تصدير أزماتها بعد أحداث غرداية الخطيرة واحتجاجات الشرطة تبعا لعقيدتها العسكرية التي ظلت تصنف المغرب كعدو استراتيجي  
  وكالة فيتش تبقي المغرب على نفس التصنيف الائتماني السابق وتعتبر أن ضعف وتيرة النمو في أوروبا تشكل خطورة على الاقتصاد المغربي..  
  شركة غوغل تطرح تطبيق Google Fit في متجرها..  
  زلزال بقوة 5.2 درجة يضرب شمال اليونان  
  مسؤول ألماني: عدد العناصر الإسلامية المتطرفة في ألمانيا يتزايد بشكل سريع..  
 
  تصحيح
 said - إيطاليا
  Lets GO DC Lets GO - Support Closing POLISARIO TERROR & SLAVERY CAMPS
 المرابط الحريزي - الولايات المتحدة الأميركية
  invitation a chabat
 mourad - فرنسا
  espane
 sghir - إسبانيا
  العنف الجزائري
 عبد الله صالحي - المغرب

   مؤخرا قرَّرَ المغرب تأجيل كأس إفريقيا للأمم 2015 هل القرار صائب؟

  نعم
  لا
  ممكن
  دون جواب
أرشيف إستطلاع الرآي

 
 
     فتح سوق الكهرباء بالمغرب أمام المزودين بالجهد المتوسط بالاعتماد على تكنولوجيا الفوتوفلتاييك ...       ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***...       الافتتاحية‪:‬ مغالطة ليس إلا!!.....       حديث الجمعة: الديمقراطية بين التوافق والتشارك..؟ -3- الديمقراطية التوافقية والتشارك هما علاج ديمقراطية الإقصاء والتهميش..؟ بقلم // ذ. محمد السوسي...       في بيان لمفتشية حزب الاستقلال بتطوان: لهذه الاسباب نقلت لوحات عبد السلام بنونة والسرغيني الى الرباط...       مطالب بالإفراج عن صحافي جزائري موقوف منذ 14 شهراً...       المضيق: مسيرات واحتجاجات عارمة ضد الزيادات المهولة في أثمنة فواتير الماء والكهرباء...       إنفراد // العلم تنشر تفاصيل دقيقة عن الجهات التي هربت محجوبة من المخيمات نحو اسبانيا.....       حريق مهول في مستودع لتسويق الخشب بدوار العسكر والحديت عن خسائر مادية جسيمة...       مركز الدرك الملكي بأولاد افرج يتعرض للهجوم بالحجارة من قبل متجمهرين نتج عنه إصابة 3 دركيين بجروح إثر إشاعة كاذبة عن وفاة أحد المواطنين والاعتقالات طالت 7 مشتبه بهم ضمنهم ناشط حقوقي.....       الإغتصاب بالقوة بالحي الحسني وبالفضاء العمومي...       الدخول المدرسي والجامعي وارتفاع فاتورة الماء والكهرباء أهم محاور دورة المجلس الإقليمي للفقيه بن صالح...       الشرطة القضائية لأمن الحي الحسني تفكك عصابة تفكيك الدراجات النارية...       جولة ممتعة بفضاء معرض الفرس في الدورته السابعة 2014 بمدينة الجديدة ...       تجاذب بالمحكمة في ملف خلية يتزعمها إسباني بالناظور والعروي: المحكمة تحضر المحجوز والدفاع يطالب بالبطلان ...       هل ينصت بنكيران إلى صوت المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي؟ * سن التقاعد في 63 سنة عبر 6 أشهر في السنة و10 سنوات لاحتساب الأجر والدولة تساهم بالثلثين والـموظف بالثلث ...       بالفيديو // حول الإضراب العام: سكان مدينة جرادة يوجهون رسالة قوية لمن يهمهم الأمر......       مواجهات في صفرو والراشدية والمضيق بسبب الاحتجاجات الشعبية على غلاء فواتير الماء والكهرباء.....       حكم بالإعدام في ورزازات......       من 26 إلى 30 نونبر القادم: "لنبني مدينة الغد" بـ"المعرض الدولي للبناء"...  
       خريطة الموقع   اتصال
 الوطـنـية  |    من الأقاليم  |    اقتصــادية  |    قضايا و حوادث  |    المجتمع و الأسرة  |    الحــدث  |    الريــاضة  |    الأخيــرة  |  
        الوطـنـية

تفعيل مجلس المنافسة سيساهم في الإصلاحات الاستراتيجية لتأهيل الاقتصاد الوطني
  اتجاه إلى تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء الـمعيشي بالعمل لصالح الـمستهلك
أكد الوزير الأول السيد عباس الفاسي، يوم الثلاثاء بالرباط، أن تفعيل مجلس المنافسة سيمكنه من الاضطلاع بأدواره في إطار الإصلاحات الاستراتيجية الهيكلية والقطاعية لتأهيل الاقتصاد الوطني، وتوفير الشروط السليمة المحفزة على الاستثمار، وتعزيز الثقة التي يتمتع بها المغرب من لدن الأوساط الاقتصادية والمالية في الداخل والخارج.
وأضاف السيد الفاسي، خلال مراسم تنصيب أعضاء مجلس المنافسة، أن «الحكومة واعية بأن وضع الآليات الكفيلة بتحقيق التنافس الشريف، لمن شأنه المساهمة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، من خلال ما يتيحه من إمكانيات لتنويع السلع والخدمات، وعرض أسعار تنافسية تقدم للمستهلك موازنة أفضل بين الثمن والجودة».
وأشار إلى أنه بتنصيب أعضاء مجلس المنافسة «نكون قد أضفنا لبنة جديدة في اتجاه استكمال بناء سياسة المنافسة بالمغرب»، داعيا المجلس إلى المساهمة في تطوير المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمنافسة في المغرب، وذلك في ضوء ما هو معمول به على الصعيد الدولي، ومراعاة المتغيرات التي يعرفها هذا المجال.
وأبرز أن الاختصاصات الهامة المسندة للمجلس ستجعل منه أداة أساسية في رفع المغرب لهذه التحديات والرهانات، وذلك من خلال حرصه الأكيد على بث مبادئ المنافسة الشريفة والحث على احترام قواعدها، مضيفا أن من شأن ذلك أن يحسن مناخ الأعمال ويجذب الاستثمار, وبالتالي يساهم في تقوية الدينامية الاقتصادية المطردة التي ما فتئ يشهدها المغرب في السنوات الأخيرة.
وأوضح الوزير الأول أن طبيعة تشكيلة المجلس، وتنوع تمثيليته التي تشمل مختلف الفاعلين المعنيين والأطراف ذات العلاقة، من مهنيين وخبراء أكاديميين وأطر إدارية، تؤهله للقيام بهذه المهام أحسن قيام، ودعم اتخاذ القرار بما يقدمه من استشارات، ويوصي به من مقترحات وحلول وتدابير للنهوض بسياسة المنافسة، وتطوير المعاملات الاقتصادية.
وأوضح رئيس مجلس المنافسة السيد عبد العالي بنعمور أن تنظيم السوق ومستوى المنافسة داخله تنظيما محكم القواعد وأخلاقيات التعامل, من شأنه أن «يؤهل الاقتصاد الوطني ليواجه الانفتاح المتصاعد في أفق2010 -2012 , وتموقع المغرب الايجابي في ما يخص الاتفاق المتقدم مع الاتحاد الأوروبي، وقدراته على منافسة المنتوجات المستوردة والدفع بالصادرات من أجل إقلاع الاقتصاد الوطني».
وقال بنعمور إن هذا يحتاج إلى نوع من الابتكار والإصلاح، وإلى الجمع بين الجرأة العقلانية وتلافي الاكتفاء بما أسماه التدبير الحذر للأزمات. وهو طرح يضيف بنعمور، يأتي في سياق العولمة حيث شمولية الاقتصاد مرتكزة على السوق الذي لا يجادل أحد في شرعيته وفي الحاجة إلى آلياته، مشيرا إلى أن أساس السوق ومرتكز نجاعتها اقتصاديا واجتماعيا هي المنافسة التي تهدف إلى الوصول إلى أحسن جودة في المنتوج وبأقل ثمن ممكن.
وأكد أن الارتقاء بقوانين وآليات الضبط الاقتصادي والمالي يهدف إلى الوصول إلى تقنين شفاف لمسالك السوق ولأوضاع المنافسة من أجل تطوير حركية الاقتصاد الوطني من خلال تحديث حكامته.
ورأى بنعمور أن ذلك يتجاوب مع تحقيق الهدفين الرئيسيين لمجلس المنافسة والمتمثلين في بعد اجتماعي يتعلق بالعمل لصالح المستهلك وببعد اقتصادي يتجلى في الارتقاء بتنافسية الاقتصاد الوطني على الصعيد الدولي.
وشدد على أن التقنين سيخدم البعد الاجتماعي وتنافسية الاقتصاد الوطني والمنتج معا.
وأكد أن من شأن تظافر الجهود بين الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وتعبيرات المجتمع المدني والسلطات العمومية أن يؤدي إلى تحقيق مكتسبات أساسية للنسيج الاقتصادي والاجتماعي تتمثل في تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء المعيشي بالعمل لصالح المستهلك ثم الدفع بتنافسية الاقتصاد الوطني.
وأوضح بنعمور أنه مجلس المنافسة سيعمل خلال سنة 2009 على ثلاثة واجهات تتمثل في التجاوب مع طلبات الرأي الموجهة للمجلس وفي تفعيل العمل التواصلي والتكويني والتحسيسي لكل الفئات المجتمعية والمهنية المعنية بالمنافسة، وأخيرا في القيام بدراسات تمكن من تهيئ تقرير عام حول أوضاع المنافسة الفرعية بالمغرب.
8/1/2009
عدد القراءات : 818
commantaire | imprimer | envoyer à un amie