بحث متقـدم
 
بالفيديو.. بوتفليقة يدلي بصوته وهو لا يقوى على الحركة وعلى كرسى متحرك
‎مفاجأة: مندوب ليبيا بالأمم المتحدة يؤكد أن أعضاء بالبرلمان الليبي خطفوا السفير الأردني
‎وزير الخارجية الليبي يؤكد أن هناك اتصالات غير مباشرة مع خاطفي السفير الأردني في ليبيا
استطلاع رأي: 6 من كل 10 أمريكيين يعتقدون أن أوباما يكذب في المسائل الهامة
‎الاتحاد الأفريقى يدعو إلى إستئناف بذل الجهود من أجل حل النزاع بمنطقة الصحراء الغربية
‎وزير خارجية عمان: أزمة دول الخليج مع قطر انتهت و”أصبحت من الماضي”
 
 
 
 
   الإمارات والسعودية والبحرين تنوي نقل بطولة كرة السلة الـ 34 من قطر  
  عاجل: كارثة على "الإخوان" وتمهيدًا لمصالحة خليجية.. "قطر" توقف دعمها السياسي والمالي لـ"جماعة الإخوان المسلمين"  
  عاجل: وأخيراً.. السلطات العراقية تغلق سجن "أبو غريب" الشهير  
  شركة Western Leaf تكشف عن الحاسب اللوحي Frenzy 8Z  
  "بن فليس": رياح التغيير هبت على "الجزائر" ووضع "بوتفليقة" الصحي يحول دون ترشحه للرئاسة.. والانتخابات "مشبوهة"  
   ‬جلالة الملك‮ ‬يعطي‮ ‬انطلاقة برنامج التنمية الاقتصادية والحضرية لمدينة تطوان  
  رسالة قوية و واضحة لجلالة الملك للأمم المتحدة: انخراط الأمم المتحدة في مسلسل الحل السياسي لا يجب أن يكون منحازا  
  Google يتيح لك البحث بالصور بدل الكلمات  
  تجدد الجدل حول أفول القوة الأمريكية: المواجهات في أوكرانيا والشرق الأوسط تضع قواعد نظام عالمي جديد  
  قادة الحزب الأغلبي يكذبون أنفسهم بالتصويت على رشيد الطالبي العلمي رئيسا لمجلس النواب  
 
  لن تستطيعو إسقاط ألجزائر
 mounir - المغرب
  FASIDON
 YOUSSEF - المملكةالمتحدة
  ان لله و ان اليه راجعون
 imane elmrini - المغرب
  fes
 alaouihafidf - المغرب
  fasad
 youssef - المملكةالمتحدة

   هل تتوقع أن تستمر الحكومة الحالية إلى نهاية ولايتها؟

  1- نعم
  2- لا
  3- بدون رأي
أرشيف إستطلاع الرآي

 
 
     عاجل: تخزين المواد الغذائية في الجزائر تحسبًا لأزمة تعقب الانتخابات...       إلى حدود 16 أبريل‪:‬ إعتقال 83 شخصا من بينهم 5 قاصرين و6 يوجدون رهن الإعتقال...       وزير الداخلية يدعو رجال السلطة والأمن الوطني والدرك الملكي إلى اعتماد سياسة القرب والإنصات للتصدي للجريمة ...       ‭‬جلالة الملك‮ ‬يدشن مشروعين صحيين واجتماعيين جديدين بمدينتي‮ ‬تطوان والفنيدق ...       ‎وزير خارجية عمان: أزمة دول الخليج مع قطر انتهت و”أصبحت من الماضي” ...       ‎صحيفة لندنية تكشف تفاصيل مخطط تركي قطري إخواني لمواجهة السعودية...       سلطات الحسيمة تشن حملة لتحرير الملك العمومي...       ‎الاتحاد الأفريقى يدعو إلى إستئناف بذل الجهود من أجل حل النزاع بمنطقة الصحراء الغربية...       استطلاع رأي: 6 من كل 10 أمريكيين يعتقدون أن أوباما يكذب في المسائل الهامة...       أحمد المسلماني يكتب: حماس والإخوان.. حانَ وقتُ الانفصال...       وفاة شاب بدائرة أمنية بمراكش موضع شكاية تقدم بها المركز المغربي لحقوق الإنسان للوكيل العام للملك...       التقصير في أداء المهام يبعد عقيد القوات المساعدة بأزيلال من المسؤولية...       خلال جلسة الحوار التي جمعته برئيس الحكومة: الاتحاد العام للشغالين بالمغرب مصرّ على دعم أرزاق 11 مليون أسرة شغيلة في بلادنا...       توقيف الشخص المصاب بعيار ناري يوم السبت الماضي بابن مسيك...       هل تكسب وزارة الداخلية حربها الأمنية المعلنة ضد ألأقراص المخدرة؟: المقاربة الأمنية لوحدها لا تكفي ما لم تتحمل الجزائر مسؤولياتها في تجفيف منابع القرقوبي فوق ترابها؟...       مع الناس: بوتفليقة.. إهانة للجزائريين...       "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"......       الأسئلة المحرجة التي تواجهنا في زمن الألفية الثالثة...       ‎وزير الخارجية الليبي يؤكد أن هناك اتصالات غير مباشرة مع خاطفي السفير الأردني في ليبيا...       ‎بن فليس: حكومة وحدة وطنية بالجزائر حال انتخابي رئيسا...  
       خريطة الموقع   اتصال
 الوطـنـية  |    من الأقاليم  |    اقتصــادية  |    قضايا و حوادث  |    المجتمع و الأسرة  |    الحــدث  |    الريــاضة  |    الأخيــرة  |  
        الوطـنـية

تفعيل مجلس المنافسة سيساهم في الإصلاحات الاستراتيجية لتأهيل الاقتصاد الوطني
  اتجاه إلى تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء الـمعيشي بالعمل لصالح الـمستهلك
أكد الوزير الأول السيد عباس الفاسي، يوم الثلاثاء بالرباط، أن تفعيل مجلس المنافسة سيمكنه من الاضطلاع بأدواره في إطار الإصلاحات الاستراتيجية الهيكلية والقطاعية لتأهيل الاقتصاد الوطني، وتوفير الشروط السليمة المحفزة على الاستثمار، وتعزيز الثقة التي يتمتع بها المغرب من لدن الأوساط الاقتصادية والمالية في الداخل والخارج.
وأضاف السيد الفاسي، خلال مراسم تنصيب أعضاء مجلس المنافسة، أن «الحكومة واعية بأن وضع الآليات الكفيلة بتحقيق التنافس الشريف، لمن شأنه المساهمة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، من خلال ما يتيحه من إمكانيات لتنويع السلع والخدمات، وعرض أسعار تنافسية تقدم للمستهلك موازنة أفضل بين الثمن والجودة».
وأشار إلى أنه بتنصيب أعضاء مجلس المنافسة «نكون قد أضفنا لبنة جديدة في اتجاه استكمال بناء سياسة المنافسة بالمغرب»، داعيا المجلس إلى المساهمة في تطوير المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمنافسة في المغرب، وذلك في ضوء ما هو معمول به على الصعيد الدولي، ومراعاة المتغيرات التي يعرفها هذا المجال.
وأبرز أن الاختصاصات الهامة المسندة للمجلس ستجعل منه أداة أساسية في رفع المغرب لهذه التحديات والرهانات، وذلك من خلال حرصه الأكيد على بث مبادئ المنافسة الشريفة والحث على احترام قواعدها، مضيفا أن من شأن ذلك أن يحسن مناخ الأعمال ويجذب الاستثمار, وبالتالي يساهم في تقوية الدينامية الاقتصادية المطردة التي ما فتئ يشهدها المغرب في السنوات الأخيرة.
وأوضح الوزير الأول أن طبيعة تشكيلة المجلس، وتنوع تمثيليته التي تشمل مختلف الفاعلين المعنيين والأطراف ذات العلاقة، من مهنيين وخبراء أكاديميين وأطر إدارية، تؤهله للقيام بهذه المهام أحسن قيام، ودعم اتخاذ القرار بما يقدمه من استشارات، ويوصي به من مقترحات وحلول وتدابير للنهوض بسياسة المنافسة، وتطوير المعاملات الاقتصادية.
وأوضح رئيس مجلس المنافسة السيد عبد العالي بنعمور أن تنظيم السوق ومستوى المنافسة داخله تنظيما محكم القواعد وأخلاقيات التعامل, من شأنه أن «يؤهل الاقتصاد الوطني ليواجه الانفتاح المتصاعد في أفق2010 -2012 , وتموقع المغرب الايجابي في ما يخص الاتفاق المتقدم مع الاتحاد الأوروبي، وقدراته على منافسة المنتوجات المستوردة والدفع بالصادرات من أجل إقلاع الاقتصاد الوطني».
وقال بنعمور إن هذا يحتاج إلى نوع من الابتكار والإصلاح، وإلى الجمع بين الجرأة العقلانية وتلافي الاكتفاء بما أسماه التدبير الحذر للأزمات. وهو طرح يضيف بنعمور، يأتي في سياق العولمة حيث شمولية الاقتصاد مرتكزة على السوق الذي لا يجادل أحد في شرعيته وفي الحاجة إلى آلياته، مشيرا إلى أن أساس السوق ومرتكز نجاعتها اقتصاديا واجتماعيا هي المنافسة التي تهدف إلى الوصول إلى أحسن جودة في المنتوج وبأقل ثمن ممكن.
وأكد أن الارتقاء بقوانين وآليات الضبط الاقتصادي والمالي يهدف إلى الوصول إلى تقنين شفاف لمسالك السوق ولأوضاع المنافسة من أجل تطوير حركية الاقتصاد الوطني من خلال تحديث حكامته.
ورأى بنعمور أن ذلك يتجاوب مع تحقيق الهدفين الرئيسيين لمجلس المنافسة والمتمثلين في بعد اجتماعي يتعلق بالعمل لصالح المستهلك وببعد اقتصادي يتجلى في الارتقاء بتنافسية الاقتصاد الوطني على الصعيد الدولي.
وشدد على أن التقنين سيخدم البعد الاجتماعي وتنافسية الاقتصاد الوطني والمنتج معا.
وأكد أن من شأن تظافر الجهود بين الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وتعبيرات المجتمع المدني والسلطات العمومية أن يؤدي إلى تحقيق مكتسبات أساسية للنسيج الاقتصادي والاجتماعي تتمثل في تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء المعيشي بالعمل لصالح المستهلك ثم الدفع بتنافسية الاقتصاد الوطني.
وأوضح بنعمور أنه مجلس المنافسة سيعمل خلال سنة 2009 على ثلاثة واجهات تتمثل في التجاوب مع طلبات الرأي الموجهة للمجلس وفي تفعيل العمل التواصلي والتكويني والتحسيسي لكل الفئات المجتمعية والمهنية المعنية بالمنافسة، وأخيرا في القيام بدراسات تمكن من تهيئ تقرير عام حول أوضاع المنافسة الفرعية بالمغرب.
8/1/2009
عدد القراءات : 780
commantaire | imprimer | envoyer à un amie