بحث متقـدم
 
حركة حماس تتراجع عن قرارها.. وفد من الحركة يبحث في القاهرة تنفيذ المبادرة المصرية.. وحركة فتح: لا حل للأزمة بعيداً عن مصر
عاجل: إخضاع قادة حركة «فتح» تحت الإقامة الجبرية بقطاع غزة..
‎استقالة أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية بتركيا لعدم قدرته على “تحمل العبء الأخلاقي”
أمريكا تطلق صاروخًا يحمل قمرين صناعيين للتجسس على الأحياء وأقمار الدول الأخرى...
صحيفة «السياسة» الكويتية: مخطط لتهريب عناصر الاخوان المصريين إلى قطر عبر مطارات الكويت..
‎صحيفة بريطانية: لحم القطط أصبح غذاء الأطفال في سوريا..
 
 
 
 
  فلكيون يتوقعون غرة شوال الثلاثاء المقبل: حسابات فلكية جزائرية مشكوك في صدقيتها تثير اللبس حول أصول الرؤية الشرعية الموثوقة  
   شخصيات في الواجهة // الدكتور بناصر البعزاتي: رغم دعاوى التشكيك‪..‬ المسلمون ساهموا مساهمة فعالة قي تقدم أوروبا في عصر النهضة عن طريق عطائهم وترجمتهم للموروث اليوناني  
  النساء والأمهات يجرجرن رئيس الحكومة أمام المحاكم: عشرات الجمعيات الحقوقية تضع شكاية بمحكمة النقض بالرباط  
  تفاصيل مثيرة حول تطورات أحداث الثلاثاء الأسود بباب سبتة..  
  ***حديث اليوم // بقلم: عبد الله البقالي***  
  أَدُونْ خالد مشعل.. بقلم // شريف سعيد  
  كأس‭ ‬إفريقيا‭ ‬للأمم‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ( ‬المغرب‭ ‬2015‭): ‬ المنتخب‭ ‬المغربي‭ ‬يواجه‭ ‬وديا‭ ‬منتخب‭ ‬إفريقيا‭ ‬الوسطى‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬القادم‭ ‬بمراكش  
  نساء حكمن المغرب // للا‭ ‬غيلانة العالمة‭ ‬التي‭ ‬زهدت‭ ‬في‭ ‬الدنيا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الدين‭..‬  
  اعتقال عصابة تسوق طوابع بريدية مزورة باولاد عياد  
  مسلحي داعش يغطون عارضات المحال “المانكان” ويعتقلون كل من لا ترتدي نقابا في الرقة بسوريا..  
 
  الرشوة و النفاق يتحالفان ضد المغرب ، و المغرب الشامخ صامد في عزته و كرامته . ثم طززززززززززززز في بوتفليقة و حلفاؤه الجينيرالات
 لمرابط لحريزي - الولايات المتحدة الأميركية
  ماذا تريد موريتانيا منا بعد ان وقع ما وقع
 عبدالكريم بوشيخي - المغرب
  ردا على صاحب التعليق
 الياس الحامدي - المغرب
  اسطوانة مشروخة
 ابو علي مصطفى - الأردن
  إلي عبدالكريم بوشيخي
 Mohamed - ألمانيا

   *** كَيْفَ تُقَيِّمُ القُدْرَة الشِّرَائِيَّة لِلمُوَاطِنِينَ في ظِلِّ الزِّيادَاتْ فِي الأَسْعَارْ؟

  جَيِّدَة
  مُتَوَسِّطَة
  ضَعِيفَة
  دٌونَ جَوَابْ
أرشيف إستطلاع الرآي

 
 
     العـرش والشعـب مـعًا في معركة بناء المستقبل...       خبير إعلامي في بروكسل: لغة جسد نتنياهو وفريقه تظهر انكسارهم...       رئيسة البرازيل تصف الهجوم الإسرائيلي على غزة بـ”المجزرة”...       وزارة الداخلية مطالبة بإبعاد قائد مركز أفورار بإقليم أزيلال وهذا هو السبب......       ملحمة غزة في دوامة التدخلات الخارجية والصراعات العربية: محاولات استغلال الحرب لمواصلة توسيع نطاق الفوضى الخلاقة بالشرق الأوسط.. بقلم // عمر نجيب ...       غزة تحت النار (44) // الخسائر البشرية الحقيقية بين الحقيقة والخيال.. بقلم: د. مصطفى يوسف اللداوي ...       عاجل: إستهداف منزل ”إسماعيل هنية” وقصف مقر قناة ”الأقصى” الفضائية وعشرات الشهداء والجرحى وإثارة الرعب والهلع في صفوف المواطنين الفلسطينيين في هجمات إسرائيلية على قطاع غزة.. ...       ‎تقرير بالصور.. كيف تناول المسلمون حول العالم وجبات الإفطار فى رمضان...       ‎أطفال “حي الشجاعية” يحتفلون بعيد الفطر فوق الدمار...       جلالة الملك محمد السادس يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد أهل فاس بالمشور السعيد بالرباط ويستقبل المهنئين...       تحت قيادة ملكية حكيمة وثابتة: العاصمة الرباط تحتل موقعا في مصاف أكبر العواصم الإفريقية والمتوسطية ومركزاً هاماً للأعمال والثقافة وموقعاَ استراتيجياً هاماً...       ‎صحيفة بريطانية: لحم القطط أصبح غذاء الأطفال في سوريا.....       صحيفة «السياسة» الكويتية: مخطط لتهريب عناصر الاخوان المصريين إلى قطر عبر مطارات الكويت.....       صندوق النقد الدولي يوافق على تسهيل ائتماني بقيمة 5 مليارات دولار للمغرب...       أمريكا تطلق صاروخًا يحمل قمرين صناعيين للتجسس على الأحياء وأقمار الدول الأخرى... ...       ‎مظاهر الإحتفال إختفت في دول عربية منها فلسطين والعراق: ‎صلاة العيد «بدعة» في شرع «داعش».. و«غزة» تحتفل تحت الحصار.....       أعضاء بمجلس الشيوخ الإيطالي يدعمون المقترح المغربي للحكم الذاتي في الصحراء ...       ‎استقالة أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية بتركيا لعدم قدرته على “تحمل العبء الأخلاقي”...       عاجل: إخضاع قادة حركة «فتح» تحت الإقامة الجبرية بقطاع غزة.....       المهرجان المتوسطي بالحسيمة‪:‬ بعد تكريس الرداءة ينتقل إلى التخبط.. ...  
       خريطة الموقع   اتصال
 الوطـنـية  |    من الأقاليم  |    اقتصــادية  |    قضايا و حوادث  |    المجتمع و الأسرة  |    الحــدث  |    الريــاضة  |    الأخيــرة  |  
        الوطـنـية

تفعيل مجلس المنافسة سيساهم في الإصلاحات الاستراتيجية لتأهيل الاقتصاد الوطني
  اتجاه إلى تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء الـمعيشي بالعمل لصالح الـمستهلك
أكد الوزير الأول السيد عباس الفاسي، يوم الثلاثاء بالرباط، أن تفعيل مجلس المنافسة سيمكنه من الاضطلاع بأدواره في إطار الإصلاحات الاستراتيجية الهيكلية والقطاعية لتأهيل الاقتصاد الوطني، وتوفير الشروط السليمة المحفزة على الاستثمار، وتعزيز الثقة التي يتمتع بها المغرب من لدن الأوساط الاقتصادية والمالية في الداخل والخارج.
وأضاف السيد الفاسي، خلال مراسم تنصيب أعضاء مجلس المنافسة، أن «الحكومة واعية بأن وضع الآليات الكفيلة بتحقيق التنافس الشريف، لمن شأنه المساهمة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، من خلال ما يتيحه من إمكانيات لتنويع السلع والخدمات، وعرض أسعار تنافسية تقدم للمستهلك موازنة أفضل بين الثمن والجودة».
وأشار إلى أنه بتنصيب أعضاء مجلس المنافسة «نكون قد أضفنا لبنة جديدة في اتجاه استكمال بناء سياسة المنافسة بالمغرب»، داعيا المجلس إلى المساهمة في تطوير المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالمنافسة في المغرب، وذلك في ضوء ما هو معمول به على الصعيد الدولي، ومراعاة المتغيرات التي يعرفها هذا المجال.
وأبرز أن الاختصاصات الهامة المسندة للمجلس ستجعل منه أداة أساسية في رفع المغرب لهذه التحديات والرهانات، وذلك من خلال حرصه الأكيد على بث مبادئ المنافسة الشريفة والحث على احترام قواعدها، مضيفا أن من شأن ذلك أن يحسن مناخ الأعمال ويجذب الاستثمار, وبالتالي يساهم في تقوية الدينامية الاقتصادية المطردة التي ما فتئ يشهدها المغرب في السنوات الأخيرة.
وأوضح الوزير الأول أن طبيعة تشكيلة المجلس، وتنوع تمثيليته التي تشمل مختلف الفاعلين المعنيين والأطراف ذات العلاقة، من مهنيين وخبراء أكاديميين وأطر إدارية، تؤهله للقيام بهذه المهام أحسن قيام، ودعم اتخاذ القرار بما يقدمه من استشارات، ويوصي به من مقترحات وحلول وتدابير للنهوض بسياسة المنافسة، وتطوير المعاملات الاقتصادية.
وأوضح رئيس مجلس المنافسة السيد عبد العالي بنعمور أن تنظيم السوق ومستوى المنافسة داخله تنظيما محكم القواعد وأخلاقيات التعامل, من شأنه أن «يؤهل الاقتصاد الوطني ليواجه الانفتاح المتصاعد في أفق2010 -2012 , وتموقع المغرب الايجابي في ما يخص الاتفاق المتقدم مع الاتحاد الأوروبي، وقدراته على منافسة المنتوجات المستوردة والدفع بالصادرات من أجل إقلاع الاقتصاد الوطني».
وقال بنعمور إن هذا يحتاج إلى نوع من الابتكار والإصلاح، وإلى الجمع بين الجرأة العقلانية وتلافي الاكتفاء بما أسماه التدبير الحذر للأزمات. وهو طرح يضيف بنعمور، يأتي في سياق العولمة حيث شمولية الاقتصاد مرتكزة على السوق الذي لا يجادل أحد في شرعيته وفي الحاجة إلى آلياته، مشيرا إلى أن أساس السوق ومرتكز نجاعتها اقتصاديا واجتماعيا هي المنافسة التي تهدف إلى الوصول إلى أحسن جودة في المنتوج وبأقل ثمن ممكن.
وأكد أن الارتقاء بقوانين وآليات الضبط الاقتصادي والمالي يهدف إلى الوصول إلى تقنين شفاف لمسالك السوق ولأوضاع المنافسة من أجل تطوير حركية الاقتصاد الوطني من خلال تحديث حكامته.
ورأى بنعمور أن ذلك يتجاوب مع تحقيق الهدفين الرئيسيين لمجلس المنافسة والمتمثلين في بعد اجتماعي يتعلق بالعمل لصالح المستهلك وببعد اقتصادي يتجلى في الارتقاء بتنافسية الاقتصاد الوطني على الصعيد الدولي.
وشدد على أن التقنين سيخدم البعد الاجتماعي وتنافسية الاقتصاد الوطني والمنتج معا.
وأكد أن من شأن تظافر الجهود بين الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين وتعبيرات المجتمع المدني والسلطات العمومية أن يؤدي إلى تحقيق مكتسبات أساسية للنسيج الاقتصادي والاجتماعي تتمثل في تخليق الحياة العامة وتخفيف العبء المعيشي بالعمل لصالح المستهلك ثم الدفع بتنافسية الاقتصاد الوطني.
وأوضح بنعمور أنه مجلس المنافسة سيعمل خلال سنة 2009 على ثلاثة واجهات تتمثل في التجاوب مع طلبات الرأي الموجهة للمجلس وفي تفعيل العمل التواصلي والتكويني والتحسيسي لكل الفئات المجتمعية والمهنية المعنية بالمنافسة، وأخيرا في القيام بدراسات تمكن من تهيئ تقرير عام حول أوضاع المنافسة الفرعية بالمغرب.
8/1/2009
عدد القراءات : 797
commantaire | imprimer | envoyer à un amie