Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







أرباب ومسيــري قاعــات الحفــلات جهة الدار البيضاء–سطات يلتئمــون لمناقشة قضاياهم والترافع عن ملفهم المطلبي



التأم الاتحاد المغربي لأرباب ومسيري قاعات الحفلات بجهة الدار البيضاء –سطات في لقاء جهوي احتضنه المركب السياحي غرين بارك بسطات زوال يوم الأربعاء 7 يوليوز الجاري.






وقد افتتحت فقرات هذا اللقاء الذي اختار له منظموه شعار "اتحاد قاعات الحفلات انطلاقة عهد جديد" بآيات بينات من الذكر الحكيم تلته مجموعة من المداخلات القيمة لرئيس الاتحاد وبعض من نوابه الذين حاولوا استكمال النقاش بين مهنيي هذا القطاع وكذا مدارسة مختلف الاشكاليات المطروحة وسبل النهوض بالمهنيين من خلال رفع قدراتهم الخدماتية من جهة وتعبئتهم للترافع حول قضاياهم وملفهم المطلبي من جهة أخرى.
 


هذا وقد شكل اللقاء المذكور مناسبة لاستعراض جاهزية مهنيي القطاع للوفاء بالتزاماتهم بخصوص الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا "كوفيد19"، حيث عبر أعضاء الاتحاد بالجهة عن ارتياحهم للتفاعل الايجابي لمختلف المكونات مع هذه الإجراءات والتدابير المتخذة في هذا الشأن ،خاصة أن مهنيو ومسير وقاعات الحفلات  وجدوا أنفسهم في عطالة بسبب الاغلاف ،بل أضحوا يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة ناتجة عن تراكم الديون والتزامات قانونية وعائلية الشيء الذي جعلهم يخرجون عن صمتهم للالتئام في اتحاد جهوي بغية إيصال صوتهم إلى من بيدهم الأمر لإيجاد حلول كفيلة تساهم في إنقاذ مئات الأسر التي تعيش وتكسب قوتها اليومي من هذا القطاع الذي أكيد يساهم في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني من خلال المساهمة في الحد من انتشار البطالة وتشغيل الشباب لكون العاملين به مطالبين بأداء واجبات قانونية لخزينة الدولة.


 المنتسبون لهذا القطاع استحضروا من خلال المناقشة الظرفية الصعبة مع كفاح البلاد بكافة مؤسساتها تحت قيادة عاهل البلاد من اجل التخفيف من أثارها الاقتصادية والاجتماعية ،مما جعلهم يجددون افتخارهم بالوطن وتفهمهم وتقديرهم لكل الإجراءات والتدابير التي اتخذتها السلطات العمومية من أجل حماية المواطنين، إذ تم استغلال هذه المناسبة لدعوة المهنيين الى التعبئة ورص الصفوف بغية السير بالقطاع إلى الأمام وبالتالي تحسين الظروف الاجتماعية للعاملين به.
 


 

 وفي كلمة له بالمناسبة أكد عزيز وهبي نائب رئيس الاتحاد المغربي لأرباب ومسيري قاعات الحفلات بالجهة على أن الدينامية التنظيمية للاتحاد تتواصل خلال هذه الظروف العصيبة التي تعيشها الإنسانية جمعاء ومعها البلاد ولعل قوة هذه اللحظة تتجلى في رهان مهنيي الحفلات على المساهمة في تقديم الأجوبة للأوضاع الصحية الصعبة من زاوية الممارسة من داخل القطاع، معلنا على أن الرؤية التشاركية السديدة هي ما يحرك الفاعلين في صناعة الفرح وليس فقط صناعة وتنظيم الأعراس والحفلات من أجل تقديم خدمات، الشيء الذي يضع الاتحاد الجهوي يضيف المتحدث ذاته أمام مسؤوليات كبيرة إذ أنه مطالب بتقديم الأجوبة عن العديد من الاشكاليات التي يعرفها القطاع والتي تتوزع بين النموذج الاقتصادي غير الواضح للمقاولات وكذا الغموض القانوني وإشكالية العلاقة مع مختلف المتدخلين ،معتبرا قيادة الاتحاد اليوم لها من القدرة والكفاءة ما يجعلها قادرة على صياغة ملف مطلبي يتقاطع مع احتياجات المهنيين من جهة والترافع حوله بقوة أمام مختلف المتدخلين ،شاكرا السلطات المحلية والأمنية وكل من ساهم في نجاح فقرات هذه اللقاء الجهوي الأول المنظم بعروس الشاوية.    


العلم الإلكترونية: محمد جنان
Hakima Louardi