أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / أربعة أفلام مغربية في أول عرض لها بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. واقع السينما المغربية على المحك..!

أربعة أفلام مغربية في أول عرض لها بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. واقع السينما المغربية على المحك..!

آخر تحديث :2018-12-07 16:47:08

  • العلم : مراكش – التهامي بورخيص

احتفت فعاليات الدورة السابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، بأعمال المخرجين المغاربة التي عرضت أعمالهم، إما في خانة المسابقة الرسمية بفيلم وحيد طفح الكيل للمخرج محسن البصري، أو في خانة البانوراما والتي بلغ عددها تسعة أفلام لكل من فوزي بنسعيدي ونرجس النجار وجيلالي فرحاتي ومحمد زين الدين وهشام العسري وادريس لمريني ومريم بمبارك و هند بنصري وياسين ماركو مروكو، مع تغييب فيلم غزية لنبيل عيوش، بالإضافة إلى فيلم التمرد الأخيرآخر أفلام جيلالي فرحاتي الذي عرض ليلة تكريمه.

لكن السؤال الكبير الذي يطرح من جديد والذي سيثير الجدل  في كل دورة، ما هو الفيلم الذي سيمثل المغرب أحسن تمثيل؟ .

طرح هذا السؤال مباشرة بعد عرض فيلم طفح الكيل للمخرج محسن البصري، الذي جاء هزيلا فنيا ومتوضعا من حيث التناول رغم قوة فكرة الموضوع والتي لامس فيها الواقع المزري للمستشفيات بالمغرب .

الفيلم يحكي  قصة  شاب حاول الانتحار برمي نفسه من قنطرة طريق بسبب مشاكله الاجتماعية وسخطه على الوضع السياسي ، لكن لحسن حظه يسقط فوق شباك لشاحنة تنقل الأغنام ، مما حال دون وفاته ، لينقل على وجه السرعة إلى المستشفى لعلاجه ، ليتعرف على عائلة الطفل أيوب الذي يعاني من صداع في الرأس ،  فاضطر  والداه إلى نقله  إلى مستشفى عمومي بالدار البيضاء لإجراء فحوصات التي غالبا ما تقام خارج المستشفى بسبب  الساد والرشوة والمحسوبية ، لكن الوضع يزداد تأزما عندما يعلما الوالدان أن الطفل يحتاج إلى عملية جراحية تتطلب مبلغ سبعين ألف درهم ، وأمام عجز الوالدين في توفير المبلغ يزداد استفحال المرض فيه وموته أما أعينها رغم محاولاتهما اليائسة لتوفير المبلغ .

الفيلم سلط  الضوء على واقع الصحة العمومية البئيس في المغرب ، والفساد الذي يعيشه القطاع ، ومعاناة الفقراء أمام استبداد بعض الممرضين وجشعهم ،دون تدخل الدولة في وضع حد لهذا الوضع المزري وإصلاح المنظومة الصحية ،لينهي فيلمه  على أنغام أغنية راب كلماتها للشاعر أحمد مطر بعنوان  طفح الكيل (وقد آن لكم أن تسمعوا قولاً ثقيلا.. نحن لا نجهل من أنتم.. غسلناكم جميعاً.. عصرناكم.. وجفّفنا الغسيلا.. ارفعوا أقلامكم عنها قليلا.. واملؤوا أفواهكم صمتاً طويلا…).

الفيلم عرف تألق الممثلة فاطمة الزهراء بناصر والممثل سعيد باي والطفل في دور أيوب بالإضافة إلى الأب .

ومن الأفلام التي عرضت لأول مرة ، نجد فيلم مباركة لمخرجه محمد زين الدين  ،  الذي يعود بعد غياب ست سنوات في فيلم محبط ، ومليء بالكليشيهات  ، مع إصراره على تصوير حزام الفقر بشكل مكثف دون الاهتمام بالحكاية التي حملتها الممثلة فاطمة عاطف على كتفها باقتدار وأنقدت ما يمكن إنقاده ، الفيلم يتناول قصة مباركة التي تعالج سكان الحي بالطريقة التقليدية ، تقع في قصة حب مع بائع السمك التي يسرق المال الذي كانت تجمعه ، لتتهم مساعدها والذي كانت تربيه مثل ابنها ، لتنتهي الحكاية بجريمة قتل تكون الشاهدة الوحيدة هي المشردة التي نراها على طول الفيلم بدون حكاية تذكر ، الفيلم لم يستطع أن يلبي الذائقة الجمالية للمشاهد ، و بدون إدارة للمثلين ، وحاول استمالة  الأجانب بالرفع من منسوب تصوير هامش الفقر بشكل فج .

أما المفاجأة التي لم يستطع أحد هضمها  ، وسارعت إلى عدم إتمام الفرحة الكاملة ، هو الفيلم الأخير للمخرج  جيلالي فراتي المعنون ب التمرد الأخير  الذي عرض ليلة تكريمه ، فيلم يعود بنا إلى موجة الاحتاجات ل 20 فبراير  و سنوات الجمر  ، في قصة متداخلة ومفبركة تجكي عن نحات ( حكيم نوري ) يتعرف على فتاة تعرضت  للسرقة والعنف فيحاول مساعدتها ، فتتوطد علاقتهما و يصبحا صديقين لتتطور إلى حب ، فتكتشف أنه متزوج وزوجته في عيادة خاصة للمرضي النفسيين  ، وليكتشف هو اللآخر أنها قتلت أمها ودخل أخوها عوضها السجن ، وكانت تدعي أنه اعتقل في حركة 20 فبراير.

أربعة أفلام مغربية في أول عرض لها بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. واقع السينما المغربية على المحك..!
أربعة أفلام مغربية في أول عرض لها بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

رصد ردود الفعل التونسية بعد وفاة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي

رصد ردود الفعل التونسية بعد وفاة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي

رصد ردود الفعل التونسية بعد وفاة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي أعلن محامي الرئيس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *