Quantcast

2022 سبتمبر 23 - تم تعديله في [التاريخ]

أسود الأطلس بحلة جديدة في مواجهة تشيلي لـ "طَيّ" صفحة خليلوزيتش

استعدادا لنهائيات كأس العالم قطر 2022: الأجواء حماسية وأهداف كثيرة في مفكرة الركراكي قبل حسم لائحته المونديالية


العلم الإلكترونية - هشام بن ثابت

يجدد المنتخب الوطني المغربي العهد مع أجواء المنافسات، عندما يخوض مساء يومه الجمعة مباراة ودية أمام نظيره الشيلي، في إطار استعداداته للمشاركة في منافسات كأس العالم 2022 المقررة في قطر انطلاقا من شهر نونبر المقبل، حيث وضعته قرعة الدور الأول ضمن المجموعة السادسة بجانب منتخبات بلجيكا وكندا وكرواتيا.

وتقام المباراة التي ستنطلق في الساعة الثامنة مساء، على أرضية ملعب كورنيلا إلبرانت في مدينة برشلونة.

وسبق لمنتخب المغرب أن واجه "تشيلي" في مناسبة وحيدة وتحديدا في عام 1998، وانتهت المباراة بنتيجة التعادل بهدف لمثله.

وستكون الأنظار في مباراة الليلة أمام تشيلي، شاخصة على جناح تشلسي الانجليزي حكيم زياش العائد الى صفوف أسود الأطلس بعد غياب طويل.

وكان زياش (29 عاما ) من العناصر "غير المرحب" بها من قبل المدرب السابق للأسود وحيد خليلوزيتش بسبب خلافات معه، فأعلن اعتزاله دوليا بسبب ذلك، بل إنه كان أحد الأسباب التي أدت إلى إقالة المدرب البوسني الفرنسي من منصبه.

وكان خليلوزيتش اتهم زياش بانه لا يمكن "الوثوق به"، وبانه "يثير المشاكل" في صفوف الفريق.

وقامت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بتعيين الإطار الوطني وليد الركراكي الذي سارع الى استدعاء زياش في اول تشكيلة رسمية له لخوض المباراتين الاستعداديتين ضد تشيلي الجمعة في برشلونة والباراغواي الثلاثاء المقبل في اشبيلية.

وقال الركراكي "التواصل مع زياش كان سهلا وأنا مرتاح لأننا فعلنا كل ما في وسعنا لكي يعود وهو وافق على العودة".

وأضاف "تحدثت اليه كمدرب للمنتخب وشرحت له باننا بحاجة الى أفضل اللاعبين وهو بينهم ولا يمكن ان نخوض نهائيات كأس العالم في غياب لاعب بقيمة وجودة زياش".

وشارك زياش الغائب عن صفوف المنتخب منذ شتنبر عام 2021، في تدريبات الفريق الوطني الثلاثاء في مركب محمد السادس بالمعمورة.

وسيبحث الناخب الوطني وليد الركراكي، عن تحقيق عدة أهداف في ودية تشيلي، من بينها إلى جانب تأكيد أحقيته بقيادة الأسود، تجربة الوجوه الجديدة التي وجه إليها الدعوة، وكذلك الوقوف على مدى جاهزية اللاعبين العائدين إلى الأسود بعد طول غياب.

وسيوقع وليد شديرة وعبد الحميد صابيري، على أول ظهور لهما مع المنتخب المغربي، بالإضافة إلى بوشواري وخنوس وإسماعيل الصيباري.

وعاد يونس بلهندة وأمين حارث بعد غياب طويل إثر خلافات مع المدرب السابق وحيد خليلوزيتش.

وقرر الركراكي، منح الفرصة لهؤلاء اللاعبين، قبل الإعلان عن القائمة النهائية للأسود، علما بأن المدرب أكد أنه لن يظلم أي لاعب دون الوقوف على مستواه.

وحسب التقارير الواردة من المنتخب الوطني، ثلاثة لاعبين لن يتمكنوا من المشاركة في ودية اليوم أمام المنتخب التشيلي، ويتعلق الأمر بكل من ياسين بونو الذي يعاني من إصابة على مستوى الفخذ، وسفيان أمرابط الذي يعاني من إصابة في أعلى الفخذ، ونصير مزراوي الذي يعاني من إصابة على مستوى الكاحل.

ورغم أن طبيب المنتخب المغربي عبد الرزاق هيفتي طمأن الجمهور المغربي على الحالة الصحية للاعبين، إلا أنه أبلغ المدرب وليد الركراكي بأنه سيكون من الصعب الاعتماد عليهم في المباراة الودية الأولى هذا الشهر أمام التشيلي، فيما سيلزمهم 5 أو 6 أيام من أجل التعافي من الإصابات المختلفة التي لحقت بهم رفقة أنديتهم قبل انضمامهم لمعسكر المنتخب المغربي.

وكانت بعثة الفريق الوطني حلت أمس الخميس ببرشلونة، وأجرت حصة تدريبية واحدة تحضيرا لمباراة اليوم.

وأول أمس، أجرى الأسود مباراة ودية "خفيفة" بمركز محمد السادس بالمعمورة، أمام منتخب مدغشقر وانتهت بفوزهم بهدف للاشيء.

وسجل هدف الفريق الوطني اللاعب وليد شديرة المحترف بنادي باري الإيطالي، الذي خاض أول مباراة له مع الأسود.

يشار أن منتخب تشيلي، يدخل مباراة الليلة أمام الأسود بأجود عناصره المعروفة، حيث اختار المدرب، إدواردو بيريزو، قائمة تضم 20 لاعبا، لخوض المباراتين الوديتين أمام كل من المغرب وقطر، ومن أبرزهم ألكسيس سانشيز، لاعب مارسيليا الفرنسي، وأرثورو فيدال، لاعب فلامنغو البرازيلي.
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار