Quantcast
2024 يناير 24 - تم تعديله في [التاريخ]

أكاديميون وباحثون يشاركون في الملتقى الثاني للإبداع بالقصر الكبير

بمشاركة المفكر حسن اوريد.. ملتقى الإبداع بالقصر الكبير دورة الراحل بهاء الدين الطود يناقش الدور الديبلوماسي للمثقف


العلم الإلكترونية - محمد كماشين 

دعا المفكر المغربي حسن أوريد، للتفكير في تنظيم ملتقى سنوي للثقافة المغربية والأمريكية اللاتينية، لما تتمتع به المدينة الجهة من خصائص مشتركة بين الطرفين، وذلك خلال مشاركته في فعاليات اليوم الثاني لملتقى الإبداع الثاني بمدينة القصر الكبير، يوم السبت 20 يناير الجاري. 
 
وأشار أوريد إلى نيته نشر تتمة العمل الروائي "البعيدون" لبهاء الدين الطود، معربا عن امتداده له كتكملة للعمل الأدبي السابق. كما تحدث أيضا عن وفاء الراحل بهاء الدين لمدينته القصر الكبير، وعشقه لها، وكيف عكست أعماله الأدبية هذا الوفاء، إضافة إلى قدرته على بناء علاقات متعددة مع الأدباء والمثقفين والسياسيين والدبلوماسيين.
 
وتناول أوريد أيضًا أمورا متعلقة بملتقى الإبداع، حيث قدم رئيس الندوة العلمية، الدكتور سعيد الحاجي، حديثا حول دور المفكرين والمثقفين، وكيف تساهم مثل هذه الفعاليات في ربط الجسور بين الثقافات.
 
الدكتور أسامة الزكاري استعرض في سياق كلمته دور مدينة القصر الكبير في كتابات بهاء الدين الطود، معتبرا إياها نقطة مشعة في نصوصه الأدبية. وتحدث أيضًا عن حاجة الديبلوماسي للمثقف في تبرير المواقف، مستعرضا أمثلة من عدة دول.
 
ومن جانبه، تحدث الدكتور أحمد الدافري عن مفهوم المثقف وامتداداته، مشيرا إلى كيف أصبح الراحل بهاء الدين الطود واجهة فاعلة، يؤسس جمعية أصدقاء مكتبة الإسكندرية بالرباط لتعزيز الفهم بين الثقافات. كما ذكر أن ملتقى الإبداع أقيم بدعم من الفرع المحلي للجامعة للجميع للتعلم مدى الحياة ومنتدى أوبيدم للإعلام والتواصل، وكان تحت شعار: "الإبداع.. إلتزام، صناعة وغنى" في دورة الراحل بهاء الدين الطود.
 
وشهد حفل الافتتاح حضورًا مميزا، بمشاركة منتخبين وأسرة الراحل بهاء الدين الطود، إضافة إلى وفود جمعوية ومثقفين وإعلاميين. وقد قام رئيس جماعة القصر الكبير بشكل رسمي بقص شريط الافتتاح للملتقى، وزيارة لمعرض يوثق للحظات من حياة الراحل، بما في ذلك الجوانب الأدبية والثقافية والمهنية والإنسانية.
 
وقد تم الإعلان في الحفل عن تسمية شارع باسم الفقيد بهاء الطود، تكريما لعطاءاته الأدبية والفكرية للمدينة، وتلا ذلك كلمات للعديد من الحضور، بما في ذلك إدارة الملتقى ورئيس المجلس الجماعي وأفراد عائلة الراحل. وتقدمت شخصيات محلية ووطنية من ميادين متعددة بمشاركة شهاداتهم، مما أضفى على الحفل طابعا خاصا ومؤثرا.
 
واختتم المبتقى بقراءة في روايتي "البعيدون" و "أبو حيان التوحيدي في طنجة" بتقديم من الدكتورة راضية العمري. حيث كان هناك تفاعل إيجابي مع الندوة وفضاء للأسئلة والتصورات. وأثثت فقرات فنية وثقافية متنوعة برنامج فعاليات الملتقى، وتم تكريم المشاركين بدروع وشواهد.

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار