Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






إخلاء مقري جمعيتين بالقوة العمومية بأكدير



عملت القوات العمومية صباح الأربعاء 23 يونيو الجاري على اعتماد القوة لإخلاء مقر جمعيتي حماية ورعاية الصم وأرض الأطفال بأكادير، بعد أن وقع رئيس الجماعة الترابية لاكادير في حقهما قرار بإخلاء المقر المذكور الذي كانت الجمعيتان تشتغلان به منذ تسعينيات القرن الماضي، وكانت أنشطتهما تستهدف فئة من ذوي الاحتياجات الخاصة وأبناء الأسر الهشة.وشهدت عملية إخلاء مركز جمعيتي الصم والبكم وجمعية أرض الأطفال بأكادير حالات إغماء في صفوف سيدتين نقلن إلى المستشفى على متن سيارة إسعاف كما خلفت العملية أسى وحزن بليغين في صفوف اطفال الجمعيتين، ومعظمهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم الذين صاروا عرضة للتشرد والضياع.





العلم الإلكترونية - الحبيب اغريس

جاءت عملية الإفراغ بسبب مشروع تهيئة لاكوبول التي تأوي فضاءات الجمعيتين بالقرب من المعهد الموسيقي البلدي وهو المشروع الذي يدخل في إطار برنامج التنمية الحضرية لأكادير الذي أشرف عليه الملك محمد السادس وتؤكد المعطيات الاولية ان مسؤولي الجمعيتين يطالبون فقط بفضاء بديل لإيواء المستفيدين وهو ما لم تستجب له سلطات بلدية اكادير التي قررت بفعلها وتجاهلها إيفاد الأطفال الصغار للشارع وتعريضهم للتشرد وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الفضيحة حيث تسائل ناشط فايسبوكي : “هل سيرضى جلالة الملك أن تُدشن مشاريعه التنموية لفائدة ساكنة سوس على حساب حياة أطفال أبرياء (صم وبكم) ؟”، مضيفا ” لماذا لا يقوم المجلس الجماعي لأكادير بتوفير مقر بديل للجمعيتين ونقل الأطفال إليه ولو بشكل مؤقت ؟”.

وتداولت مجموعة من المصادر قرار إخلاء المقر الذي تشتغل به الجمعيتان والذي جاء بطلب من شركة التنمية المحلية سوس ماسة تهيئة التي تتلف بتنزيل مشروع المركب الثقافي بالمعهد الموسيقي في إطار برنامج التنمية الحضرية لاكادير 2020/2024 الا ان عدم التزام بقرار الاخلاء عجل بتدخل القوات العمومية لتنفيذ القرار أمام صدمة واندهاش الجميع. وقد دخلت مجموعة من الجمعيات والهيئات الجمعوية والحقوقية على الخط لثني المسؤولين التراجع عن قرار الاخلاء الى حين إيجاد مقرات بديلة لها لكن من دون طائل
 
Hicham Draidi