Quantcast

2022 نونبر 10 - تم تعديله في [التاريخ]

إشكاليات عويصة تهدد التعليم بالوسط القروي

نورة كروم: أقسام لا تصلح للتدريس، وأسباب متشعبة تساهم في رفع نسب الهدر المدرسي، والمتضرر الأكبر هن الفتيات


النائبة البرلمانية نورة كروم
النائبة البرلمانية نورة كروم
العلم الإلكترونية - سمير زرادي

أثارت النائبة البرلمانية نورة كروم إشكالية الخصاص في المدارس بالعالم القروي واصفة أنه صادم، والوزارة الوصية على قطاع التربية الوطنية على اطلاع بهذا الوضع بموجب واقع الخريطة المدرسية.

وأضافت خلال تناولها الكلمة يوم الاثنين الماضي في سياق التعقيب الإضافي والذي قدمته في الجلسة باللغة الأمازيغية أن عددا كبيرا من الفصول الدراسية لا تصلح للتلقين وتكوين الناشئة تكون للتربية والتعليم لأنها تتطلب الكثير من المقومات الضرورية قصد تأهيلها وخاصة في الجبال والقرى البعيد عن المراكز.

وسجلت مخاطبة وزير التربية الوطنية أن عدَدا من مدارس العالم القروي غير مربوطة بالماء والكهرباء، وَلَا تتوفر عَلَى المرافق الصحية، فَضْلًا عَنْ استمرار استعمال قاعات دراسية من البناء المفكك، ووجود خصاص في الولوجيات للتلاميذ فِي وضعية إعاقة، مع عدم تدفئة الأقسام فِي وقت التساقطات الثلجية، ونقص العتاد الديداكتيكي.

ويظل المتضرر الأكبر من الهدر المدرسي في العالم القروي حسب تقديرها الفتيات، وبالخصوص في المناطق النائية. فجل الآباء لا يهتمون بتمدرس الفتاة وهي أمور تتحكم فيها العادات والتقاليد، حيث لا يزال تمدرس الفتاة يعتبر عيبا في جل القرى، بالإضافة إلى بُعد البيت عن المدرسة حيث يحجم معظم الآباء عن إرسال بناتهم للتمدرس خوفا عليهن.

ودعت في هذا الإطار إلى ضرورة تسهيل عملية تمدرس أبناء القرى والجبال من خلال توفير المرافق والتجهيزات الأساسية ورصد وسائل النقل، لتحبيب الفضاء المدرسي إلى قلوبهم وتجنيبهم معضلة الهدر المدرسي الذي يعتبر آفة خطيرة تهدد بتجذر الأمية في بلادنا في أوساط الأجيال الصاعدة، معتبرة أن الكثير من التلاميذ مهددون بالانقطاع عن التمدرس وآخرون تم انقطاعهم فعلا نتيجة مشاكل تتوزع بين ما هو اجتماعي وتربوي ونفسي، حيث يعاني من هذه المشكلة تلامذة الابتدائي على الخصوص إن على مستوى المدن أو على مستوى القرى.

كما نبهت إلى أن متمدرسي العالم القروي معرضون أكثر من غيرهم لآفة الهدر المدرسي لأسباب عديدة يمكن تلخيصها في النقط التالية:
 
- ضعف تأهيل المدارس من حيث المراحيض والأسوار والماء والكهرباء
- بعد المدرسة عن المنازل
- عدم توفر وسائل النقل المدرسي، وإن توفر فبنسبة قليلة لا تفي بالغرض.














MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار