Quantcast

2022 مارس 10 - تم تعديله في [التاريخ]

احتجاجات بمراكش في قطاع النقل السياحي والتعليم والصحة

أزيد من خمسين مركبة للنقل السياحي تجوب شوارع المدينة الحمراء وأساتذة التعاقد ينتفضون أمام الأكاديمية الجهوية، وأطر صحية تحتج أمام المديرية الجهوية للصحة .


العلم الإلكترونية - نجاة الناصري 
 
نظم مهنيو النقل السياحي، يوم الأربعاء 9 مارس الجاري، مسيرة احتجاجية ضمت أزيد من 50 مركبة، تتوزع ما بين حافلات كبيرة وسيارات وحافلات متوسطة، انطلقت من المعتصم الذي يخوضه مهنيو القطاع بساحة الكتبية، لتجوب أهم الشوارع الرئيسية بجليز، كشكل تصعيدي أمام ما اعتبروه عدم مبالاة وتجاهل مطالبهم بشأن برنامج الدعم عن الأضرار المترتبة عن الشلل الذي أصاب القطاع السياحي نتيجة فيروس "كورونا".
 
وطالب مهنيو النقل السياحي الحكومة خلال هذه الوقفة​ إعتماد​ الإجراءات الكفيلة بحل الأزمة الخانقة التي تهدد مقاولات النقل السياحي بالإفلاس ورفع المحتجون​​ شعارات تندد بالأوضاع التي تعيشها هذه الفئة، بعد مرور مدة على توقف النشاط الاقتصادي للقطاع السياحي، والذي زاد من حدته​ إغلاق الحدود لأزيد من شهرين، تزامنا مع موسم مزدهر بالنسبة للفاعلين تفعيلا للإجراءات الاحترازية المعمول بها للحد من انتشار أوميكرون .
 
وطالب ​المحتجون خلال ذات الوقفة​ تقديم تسهيلات في أداء الديون التي تطالب بها الأبناك​ بالإضافة إلى تمديد تأجيل سداد أقساط الديون حتى نهاية 2022 مع الإعفاء من جميع الفوائد المترتبة عن التأخير. وإرجاع السيارات التي تم حجزها دون شروط مسبقة، وسحب جميع الدعوات القضائية الخاصة بعدم تسديد أقساط فترة الجائحة.
 
وأكد المتضررون،عن إصرار مقاولات النقل السياحي على تأجيل استخلاص أقساط الديون إلى غاية نهاية الأزمة، وتمديد دعم الأجراء، مع إصدار مرسوم وزاري يقضي بالإعفاء من الضريبة المهنية والضريبة على المحور واتخاذ إجراءات دعم مباشر للنقل السياحي لتمكينه من استئناف نشاطه، خصوصا وأن توقف المركبات لمدة طويلة يفرض على المقاولات مصاريف ضخمة من أجل الصيانة، وهذا التوقف ليست المقاولات هي المسؤولة عنه.
 
كما طالب المتظاهرون على ضرورة ملائمة دفتر التحملات مع متطلبات الظرفية الحرجة التي يمر منها القطاع، فضلا عن تخصيص دعم مباشر لدعم المقاولات لإنقاذها، وخلق عروض بنكية تضامنية مدعمة ومضمونة .
في جانب آخر احتج مجموعة من "الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، صباح نفس اليوم، أمام الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة مراكش أسفي، للتنديد باعتقال عدد من الأساتذة والأستاذات والأطر، خلال إنزال التنسيقية الوطنية لـ"الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" بمدينة الرباط، و التي وصلت في مجملها، حسب بلاغ للتنسيقية إلى 100 فرد، تٌوبِع 25 منهم في حالة سراح.
 
وبحسب مصادرنا فالأساتذة يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية امام مقر المحكمة الابتدائية بباب دكالة بمراكش يوم الخميس، تنديدا للمحاكمات الصورية التي يتعرض لها الاساتذة المتعاقدين وفي مجال الصحة نظمت أطر صحية محسوبة على النقابة الوطنية للصحة العمومية هي الأخرى صباح اليوم نفسه ، وقفة احتجاجية أمام المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية، احتجاجا على مخرجات الحوار بين المركزيات النقابية ووزارة الصحة، بشأن التعويضات عن الأخطار التي لم تنصف الممرضين وتقنيي الصحة.
 
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار