Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







ارتفاع عدد ضحايا فاجعة غرق العمال بمصنع طنجة إلى 28 وإنقاذ 18 شخصاً



لقي 24 شخص مصرعهم صباح يومه الإثنين 08 فبراير، غرقاً داخل وحدة صناعية بمدينة طنجة، فيما ارتفعت حصيلة الفاجعة مساءً بعد البحث المكثف لرجال السلطة الذين استعانوا بغواصين للبحث عن مفقودين محتملين، حيث وصل عدد الجثث التي تم انتشالها إلى 28 ضحية من المستخدمين رجالاً ونساءً وتم إنقاذ 18 شخصاً.





ووفق مصادر من عين المكان، لقي 24 مستخدم بوحدة صناعية للنسيج مصرعهم غرقاً صباح يومه الإثنين 08 فبراير.

 هذه الواقعة الأليمة حدثت بوحدة سرية للنسيج كائنة بمرآب تحت أرضي بفيلا سكنية بحي الإناس بمنطقة المرس بطنجة، بعد أن تسربت مياه الأمطار إلى تجهيزات الوحدة الموصولة بالكهرباء، وقد تم نقل 10 مستخدمين آخرين إلى المستشفى لإنقاذهم. 

وقد تم انتشال جثث 28 شخصا وإنقاذ 18 شخصاً، ولازالت عمليات البحث مستمرة لإنقاذ أشخاص آخرين من المحتمل وجودهم داخل الوحدة السرية الصناعية.

 

 
وفي تصريح لأحد العاملين الناجين قال إن "الحادثة وقعت صباح اليوم، حوالي الساعة 8 و45 دقيقة. حيث تفاجئ العمال بانقطاع التيار الكهربائي بفعل هطول الأمطار القوية. وبعدها بدقائق دخولت مياه كثيرة أغرقت محتويات المصنع. ووقتها استنجد العمال إلى أن غرقوا تحت المياه المتسربة.

وقد حضر في الحين السيد محمد امهيدية والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، والسلطات المعنية لمعاينة الحادثة، وقد تم فتح تحقيق تحت إشراف النيابة العامة للوقوف على ظروف وملابسات هذه الفاجعة التي هزت المغرب برمته وليس مدينة طنجة فقط. 
 
ومن جهتهم تساءل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن دور السلطات المحلية، ومسؤوليتها في الترخيص ومراقبة المصانع وظروف العمل بها. كما حملوا مسؤولية الوفاة للمسؤولين، وطالبوا بفتح تحقيق معمق ليس مثل التحقيقات السابقة التي يحاسب فيها (الحيط القصير) يجب محاسبة المتورطين والمتواطئين فعلاً في هذه الفاجعة الشنعاء.
 
Hakima Louardi