Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







اعتقال عدد من مخالفي حالة الطوارئ الصحية وحجز مجموعة من الدراجات النارية بالبيضاء



تواصل السلطات الأمنية بتراب عمالات مقاطعات الدار البيضاء، حملاتها ضد الأشخاص المخالفين لقرار حالة الطوارئ الصحية وباقي الإجراءات المصاحبة التي تندرج ضمن سريان العمل بهذا القرار الذي دخل إلى حيز التنفيذ منذ بداية شهر رمضان الجاري، خصوصا في شقه المتعلق بحظر التجوال الليلي وإغلاق جميع المحلات وتوقيف كافة الأنشطة التجارية.





العلم الإلكترونية - سعيد خطفي
 
وقد أسفرت الحملات التمشيطية التي قامت بها دوريات مختلف الدوائر الأمنية التابعة لولاية أمن الدار البيضاء، على مستوى الأحياء والشوارع العمومية، عن اعتقال عدد كبير من مخالفي حظر التجوال الليلي، من بينهم فتيات وشبان قاصرين، بالإضافة إلى أشخاص يقومون باستعمال دراجات نارية‎ ليلا دون أسباب موضوعية توضح الغاية من خروجهم إلى الشارع العام، فضلا عن اعتقال رواد بعض المقاهي التي يحاول أصحابها استغلال الظرفية من أجل الربح المادي، بالرغم من قرار الإغلاق الذي يسري عليهم انطلاقا من الساعة الثامنة مساء، حيث أكد مصادر متطابقة أن بعض المقاهي لازالت تستمر في خرق حالة الطوارئ بتقديم أكواب القهوة إلى الزبناء، مما يشجع على المزيد من الاستهتار بقرار حالة الطوارئ الصحية، مشيرة إلى أنه جرى اعتقال مجموعة من الأشخاص كانوا يتواجدون داخل مقهى بحي الألفة وجرى اتخاذ المتعين في حقهم، كما تم أيضا اعتقال أزيد من 12 شخصا بمنطقة حي مولاي رشيد بتهمة خرق حالة الطوارئ الصحية، وحجز مجموعة من الدراجات النارية، وتقديم عدد منهم أمام أنظار القضاء. 
 
وتأتي الحملات التمشيطية المذكورة، في إطار سهر السلطات الأمنية على تطبيق سريان العمل بحالة الطوارئ الصحية، وباقي التدابير المصاحبة لهذا القانون القاضي بفرض حالة الإغلاق الليلي لجميع المحلات، وكذا تعليق كافة الأنشطة التجارية، وحظر التجوال الليلي ومنع التنقل بين أحياء العاصمة الاقتصادية طيلة شهر رمضان الأبرك، غير أن العديد من المتهورين لاسيما منهم الشباب لا يتوانون في خرق تلك الإجراءات التي تندرج في إطار مواجهة تفشي فيروس "كورونا" المستجد وباقي سلالاته المتحورة. 
 
يشار إلى أنه بالرغم من المجهودات المبذولة من طرف المصالح الأمنية على مستوى تراب جميع عمالات مقاطعات الدار البيضاء، فإن ظاهرة الاستهتار بالإجراءات الاحترازية تبقى عنوانا بارزا خلال شهر رمضان الأبرك، بدليل أن الدار البيضاء لازالت يسجل بها يوميا أكبر عدد من المصابين بعدوى فيروس "كورونا" على الصعيد الوطني، مما جعل العاصمة الاقتصادية للمملكة تواصل تصدر عدد المصابين بالفيروس منذ بداية ظهوره ببلادنا أوائل شهر مارس من العام الماضي.
 
Hicham Draidi