Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







الإشادة بالأمن والأمان الذي يعيشه معبر الكركرات



نوه وفد يمثل المنتدى الدولي للتعاون المغربي الإفريقي، بالأمن والآمان الذي تنعم منطقة الصحراء المغربية، لاسيما بعد تدخل القوات المسلحة الملكية من أجل إعادة المعبر الحدودي الكركرات إلى وضعه الطبيعي عقب تحريره من السلوك الهمجي والفوضوي الذي قامت به عصابة قطاع الطرق التابعة لجبهة البوليساريو الانفصالية، والتي اضطرت إلى في الأخير إلى العودة إلى أوكارها في مخيمات العار والذل بتيندوف.





وفد المنتدى الدولي للتعاون المغربي الإفريقي ينوه بالأمن والآمان الذي يشهده معبر الكركرات

العلم الإلكترونية - البيضاء
 
وقد شكلت زيارة وفد المنتدى الدولي للتعاون المغربي الإفريقي، فرصة مناسبة لإطلاعهم على سياسة النماء التي تعرفها مختلف أقاليم المملكة بالصحراء المغربية، حيث قام الوفد بتنظيم زيارة ميدانية إلى معبر الكركرات، مكنته من الوقوف على الأمن الذي ينعم به المعبر المذكور الذي يعتبر بوابة المغرب على موريتانيا بصفتها الجارة الجنوبية للمملكة، وكذا نقطة عبور نحو باقي الدول الإفريقية التي تقع بالساحل الغربي للقارة الأفريقية، حيث تباع الوفد سلاسة عبور شاحنات نقل السلع والمواد الغذائية، وأيضا تنقل الأشخاص بكل أريحية وآمان، بحكم الدور الكبير الذي تقوم به عناصر مختلف القوات الأمنية للمملكة المرابطة بالجنوب المغربي، وذلك في إطار حماية التراب الوطني من جميع المخاطر المحتملة، والتصدي بكل حزم لأي سلوك لعناصر مرتزقة البوليساريو، التي وجدت نفسها في مأزق كبير أدى إلى تلاشي الفكر الانفصالي، عقب المكاسب الدبلوماسية التي حققها المغرب لدى المجتمع الدولي.
 
ويشار إلى أن وفد المنتدى الدولي للتعاون المغربي الإفريقي، الذي قام بزيارة معبر الكركرات ومدن أخرى بالصحراء المغربية، ضم كلا من إبراهيم أيت لمقدم، رئيس المنتدى، والطيبي مسعف، مدير المديرية الدبلوماسية بالمنتدى، ونائبه عبد العزيز بريغش، وبدر الدين الشكيري، مستشار مكلف بالعلاقات الدولية بالمديرية المذكورة، وعبد الإله موسي، المستشار المكلف بالشؤون الإستراتيجية بالمديرية، والمنسق العام لرحلة النصر والسلام مهندس المبادرة الوطنية جلال القرش، إلى جانب الفنانة التشكيلية فاطمة عبدوس، التي رافقت الوفد المذكور خلال هذه الزيارة التي عبر من خلالها كافة أعضاء المنتدى عن مغربية الصحراء، ومبادرة تندرج في إطار دعم مجهودات الدبلوماسية المغربية التي توجهت خلال نهاية سنة 2020، باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المملكة المغربية عن كافة ترابها الوطني من طنجة إلى الكويرة، فضلا عن تحقيق مكاسب دبلوماسية أخرى تتمثل في فتح عدد كبير من الدول الإفريقية والعربية لقنصليات لها بكل من مدينتي العيون والداخلة، في أفق ترجمة نوايا دول أخرى على أرض الواقع، عقب الإعلان عن رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية لها بمدن الصحراء المغربية.
 
 
Hicham Draidi