Quantcast
2023 ماي 19 - تم تعديله في [التاريخ]

الاحتفال بالذكرى 18 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

عمالة إقليم القنيطرة تقدم حصيلة السنوات الثلاث للمشاريع المحدثة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في نفوذها الترابي بالمجالين الحضري والقروي


العلم الإلكترونية - يحيى حيبوري 
 
قامت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم القنيطرة، خلال الفترة الممتدة من 2019 إلى غاية 31 دجنبر 2022، ببرمجة ما مجموعه 596 مشروعا بغلاف مالي قدره 231,68 مليون درهم.
 
وقال عامل إقليم القنيطرة، فؤاد محمدي، يوم أمس الخميس بالقنيطرة في كلمة له بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 18 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إن المشاريع المبرمجة موزعة على البرامج الأربعة للمرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
 
وهكذا، فقد عرف برنامج تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الأساسية بالمجالات الترابية الأقل تجهيزا، بحسب محمدي، برمجة 43 مشروعا بغلاف مالي يفوق 17,04 مليون درهم، حيث همت هذه المشاريع تهيئة مسالك طرقية (11 كلم) واقتناء 12 سيارة للنقل المدرسي وتهيئة 13 مركز صحي وكذا اقتناء تجهيزات التدفئة لفائدة 12 دور الطالب والطالبة، حيث استفاد من مجموع هذه المشاريع 57.600 مستفيد ومستفيدة.
 
أما برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة فقد عرف برمجة 128 مشروعا بغلاف مالي يفوق 45,88 مليون درهم، حيث همت هذه المشاريع دعم الجمعيات للمساهمة في تسيير مؤسسات الرعاية الاجتماعية، وتهيئة مراكز الاستقبال، وبناء وتجهيز مؤسسة للرعاية الاجتماعية، واقتناء تجهيزات لفائدة مؤسسات الرعاية الاجتماعية، و اقتناء آلات لتصفية الدم لفائدة مستشفى الإدريسي بالقنيطرة ومستشفى الزبير سكيرج بسوق الأربعاء الغرب.
 
كما همت هذه المشاريع، يقول محمدي، إحداث مشاريع مدرة للدخل لفائدة السجناء السابقين القاطنين بإقليم القنيطرة في إطار شراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، وتجهيز وإصلاح مراكز التربية و التكوين، إضافة إلى اقتناء تجهيزات لفائدة مركز محاربة الإدمان بمدينة القنيطرة، حيث استفاد من مجموع هذه المشاريع 13.697 مستفيد و مستفيدة.
 
وبخصوص برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب فقد عرف برمجة 257 مشروعا بغلاف مالي فاق 48,16 مليون درهم، موزع كالتالي: 21,89 مليون درهم كمساهمة مالية لحاملي المشاريع الممولة في إطار محور “دعم الحس المقاولاتي لدى الشباب” حيث استفاد من هذا المحور 882 مستفيد في إطار مرحلة ما قبل إنشاء المقاولة و 286 مستفيد من مشاريع مدرة للدخل في إطار مرحلة ما بعد إنشاء المقاولة، و3,15 مليون درهم كمساهمة مالية لحاملي المشاريع الممولة في إطار محور “الاقتصاد الاجتماعي و التضامني” حيث استفاد من هذا المحور 49 مستفيد من مشاريع مدرة للدخل.
 
كما همت هذه المشاريع تهيئة و تجهيز ثلاث منصات للشباب بكل من مدينتي القنيطرة و سوق الأربعاء الغرب و كذا بباشوية سيدي الطيبي، وإبرام عقود الإنجاز مع الخدماتيين المكلفين بتدبير محور “دعم الحس المقاولاتي لدى الشباب” و “فضاء الاستقبال و التوجيه” و كذا محور “تعزيز قابلية الشغل لدى الشباب”، حيث تم إدماج 80 مستفيد و مستفيدة بسوق الشغل في إطار هذا المحور بمنصات الشباب الثلاث.
 
أما برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة فقد عرف برمجة 177 مشروعا بغلاف مالي قدره 120,60 مليون درهم، حيث استفاد من هذه المشاريع ما مجموعه 702.246 مستفيد ومستفيدة.
 
وقد همت هذه المشاريع اقتناء معدات طبية لفائدة 25 مركز صحي بالجماعات القروية، واقتناء تجهيزات طبية تقنية لفائدة 06 دور للولادة، واقتناء 16 سيارة إسعاف مجهزة لفائدة 15 مركز صحي ودار للأمومة، وإحداث 58 وحدة للتعليم الأولي بالعالم القروي، واقتناء 45 سيارة للنقل المدرسي لفائدة التلاميذ المتمدرسين بالعالم القروي، انجاز عمليتين للدعم التربوي في مادتي الرياضيات والفرنسية على مستوى 47 مؤسسة تعليمية و وتنفيذ 4 عمليات للمبادرة الملكية “مليون محفظة”.
 
وخلص إلى أن المشاريع المبرمجة على صعيد إقليم القنيطرة تجسد شعار صون الكرامة و بعث الأمل في الأجيال الصاعدة، كما تشجع لمواصلة الجهود من أجل تحسين ظروف عيش الساكنة و العمل على بناء المستقبل عن طريق معالجة الأسباب الرئيسية التي تعيق التنمية البشرية.
 
ومن جهة أخرى، قام محمدي، على هامش هذا اللقاء، بتسليم مفاتيح 08 سيارات إسعاف لفائدة المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، والتي سيتم وضعها رهن إشارة المراكز الصحية المتواجدة بجماعات، سوق الثلاثاء الغرب سيدي محمد لحمر البحارة واولاد عياد، بن منصور والمكرن والمناصرة، وعامر السفلية وسيدي الطيبي، وكذا سیارتين مبردتين لنقل اللقاحات المضادة لكوفيد-19 في إطار مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في التخفيف من آثار جائحة كوفيد-19، وتسليم سيارتين للنقل المدرسي لجماعتي الشوافع و لالة ميمونة.
 
واختتمت فعاليات هذا اليوم بتدشين مركزين الأول يتعلق بالمركز الجهوي للوقاية من الإدمان بمدينة القنيطرة (المنجز في إطار شراكة مع عمالة إقليم القنيطرة، وعمالة إقليم سيدي قاسم وعمالة إقليم سيدي سليمان، والمديرية الجهوية للصحة والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة و الحماية الاجتماعية)، والثاني للتأهيل والتكوين بجماعة المكرن.
 
وعرف اللقاء حضور المنتخبين المحليين وأعضاء اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، وممثلي المجتمع المدني، فضلا عن شخصيات أخرى.
القنيطرة :يحي حيبوري 
 
 

              
















MyMeteo



Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار