Quantcast

2021 يناير 18 - تم تعديله في [التاريخ]

الترسانة الأمريكية تتجهز بأسلحة الخيال العلمي الحارقة

أفادت مصادر إعلامية أن المدمرات البحرية الأمريكية ستتمتع في وقت لاحق من هذا العام بالقدرة على تدمير الطائرات المعادية، وذلك بحرقها بالليزر، بعدما تتبنى سلاحا ثوريا جديدا.


العلم الإلكترونية - وكالات
 
وأشار تقرير نشره موقع “فوكس نيوز” الإخباري، إلى استعداد البحرية الأمريكية لنشر سلاح ليزر بقوة 60 كيلو واط على المدمرات من نوع Arleigh Burke Flight IIA DDG 51، يحمل اسم “هيليوس”، يخضع حاليا للتقييمات النهائية والاختبارات.
 
وستمتلك المدمرات، بفضل السلاح الجديد، القدرة على حرق الطائرات المعادية “الدرون” أو تعطيلها، بسرعة كبيرة تعادل تلك الخاصة بالضوء.
 
وتشدد استراتيجية البحرية الأمريكية الجديدة على الاهتمام بالذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة التي من شأنها قلب الموازين في الحروب البحرية.
 
وتعليقا على الاستراتيجية الحديثة للبحرية الأمريكية، قال الأدميرال مايكل غيلداي: “إن التطور الذي شهده ميدان المعارك البحرية سواء كان ذلك على مستوى الأسلحة وسرعتها ومداها وتعقّد تقنياتها، يحتم علينا أن نتقدم بسرعة للتفوق على منافسينا”.
 
ومن مزايا سلاح الليزر الجديد، أنه بدلا من استخدام صواريخ اعتراضية باهظة الثمن، تطلق من أنظمة الإطلاق العمودية المدمرة التابعة للبحرية الأمريكية، سيكون لدى الجيش الآن خيار صعق الهدف أو تعطيله، دون تدميره أو تفجيره تماما.
 
كذلك يمكن أن يقلل السلاح الجديد من الآثار المتفجرة، مثل تلك الناتجة عن الأسلحة الاعتراضية SM-2 أو SM-6، كخطر التسبب في وقوع إصابات بصفوف المدنيين بسبب حطام القنابل.
 
وفق “سكاي نيوز” يمتلك “هيليوس” القدرة على العمل كمستشعر لتتبع الأهداف المعادية، ودعم المدافع المثبتة على سطح المدمرة، بالمشاركة في توجيه الضربات بدقة أكبر بفضل تقنية التوجيه الدقيق التي تدعمها.
 
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار