Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







الجامعة الوطنية للصحة تستنكر ما آلت اليه الاوضاع بمستشفى سيدي لحسن بتمارة



احتج المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بجهة الرباط سلا القنيطرة، في بلاغ توصلت "العلم" بنسخة منه على ما آلت اليه الاوضاع بمستشفى سيدي لحسن بتمارة، وجاء في البلاغ أن المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة يسجل أسفه وامتعاضه من طريقة تسيير وتدبير هذا المرفق الصحي المتسمة بالفوضى والعشوائية، الى جانب الظروف المزرية التي يشتغل فيها العاملون بهذه المؤسسة، مما أثر سلبا على جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.





شجب عمل قابلات مصلحة الولادة بالمستشفى داخل مصالح كوفيد-19 عكس باقي مستشفيات الجهة

ومن هذا المنطلق يسجل المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة في بلاغه مجموعة من الإختلالات التي يتخبط فيها مستشفى سيدي لحسن بتمارة أولها  سوء التسيير والتدبير مما جعل المستشفى يعيش حالة من الفوضى العارمة، وسوء تدبير الموارد البشرية واخضاعها لمنطق المحاباة النقابية، والتستر على مجموعة من الموظفين الأشباح الذين استغلوا هذه الجائحة ليغيبوا عن الأنظار لمدة شهور، وعدم احترام لوائح الحراسة الخاصة بمصلحة العزل كوفيد-19، والتكفل بالحالات المصابة عبر الهاتف من خارج المستشفى، وهو ما يعرض صحة المصابين بالخطر و يحرمهم من الرعاية الطبية اللازمة. 
 

وأوضح البلاغ أن مصلحة العزل الخاصة بكوفيد-19 بالمستشفى، غير مؤهلة لإستقبال الحالات الحرجة في ظل غياب مصلحة الإنعاش مما يجعل هذه الحالات معرضة لخطر الموت في أي لحظة، والإنقطاع المستمر للأوكسجين بالمستشفى، يجعل حياة المصابين بكوفيد 19 في خطر، وذلك أمام غياب تام للإدارة لحل هذا المشكل بشكل نهائي وجذري. 
 

وأشار البلاغ الى الفوضى العارمة داخل مصلحة المستعجلات، عبر تواجد مجموعة من الدخلاء الذين ينتحلون صفة الممرض او الطبيب بدون مذكرة مصلحة مما يعرض صحة المواطنين للخطر، وكذا توظيف مجموعة من مستخدمي شركات المناولة ( النظافة، حراس الأمن ..) للقيام بمهام إدارية داخل مصلحة الإستقبال والقبول SAA، مما يجعل هذه المصلحة محط تلاعبات في الفواتير وقبلة لإبتزاز المواطنين. 
 

وفي خضم كل هذه الإختلالات يقول البلاغ تتعرض قابلات مصلحة الولادة بالمستشفى، للضغط المستمر من أجل العمل داخل مصالح كوفيد 19، مما يجعل صحة الأم و الطفل عرضة لخطر الإصابة بكوفيد 19، لتصبح تمارة هي الاستثناء من بين مستشفيات جهة الرباط سلا القنيطرة التي أعفت القابلات العاملين بمصالح الولادة من العمل بمصالح كوفيد19، نظرا لكون القابلات يتعاملن بشكل مباشر مع النساء الحوامل اللواتي يمتلكن مناعة ضعيفة تجعلهن أكثر عرضة لمضاعفات كورونا المستجد.
 

ولهذا كله يطالب المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للصحة في بلاغه إدارة المستشفى بالتراجع الفوري عن ادراج قابلات مصلحة الولادة بمستشفى سيدي لحسن بتمارة في لوائح الحراسة الخاصة بكوفيد-19.
 

ويحمل مدير المستشفى المسؤولية كاملة الى ما آلت إليه الأوضاع داخل المستشفى من سوء التسيير والتدبير.
 

وطالب مندوبة الصحة على عمالة الصخيرات تمارة الى التدخل الفوري من أجل تقويم الأوضاع داخل المستشفى ووضع حد لهذه الإختلالات.

 ودعا البلاغ النقابي الى إيفاد لجنة تقصي وزارية من أجل الوقوف على معاناة المصابين بكوفيد-19 داخل مصلحة العزل، والتحقيق في جميع الاختلالات التي تشوب تسيير هذا المرفق الصحي.
 

وفي الأخير يقول البلاغ لا يسع المكتب الجهوي الى أن يحيي عاليا جميع الأطر الصحية العاملة بمستشفى سيدي لحسن بتمارة رغم ظروف العمل المزرية والصعبة، كما يعلن استعداده لخوض جميع الخطوات النضالية للوقوف في وجه هذا التسيب الإداري في أفق تحسين ظروف عمل الشغيلة الصحية وتقديم خدمات صحية ذات جودة للمواطنين.
 

العلم: الرباط
Hakima Louardi