أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / الجامعيون يهددون برد الصاع صاعين على قرار توقيف ثلاثة من زملائهم.. وزارة التربية الوطنية لم تحسب العملية جيدا

الجامعيون يهددون برد الصاع صاعين على قرار توقيف ثلاثة من زملائهم.. وزارة التربية الوطنية لم تحسب العملية جيدا

آخر تحديث :2019-06-16 16:18:32

الجامعيون يهددون برد الصاع صاعين على قرار توقيف ثلاثة من زملائهم

وزارة التربية الوطنية لم تحسب العملية جيدا

الجامعيون يهددون برد الصاع صاعين على قرار توقيف ثلاثة من زملائهم.. وزارة التربية الوطنية لم تحسب العملية جيدا
وقفة حاشدة بكلية الطب تنديدا بقرار توقيف ثلاثة أساتذة بالبيضاء

 

 

  • العلم: عزيز اجهبلي

 

نزل قرار توقيف أساتذة التعليم العالي بكلية الطب والصيدلة، في كل من الدار البيضاء ومراكش، كالصاعقة على فئة الأساتذة الجامعيين، وزاد هذا القرار من تعميق الأزمة وتوسيع الهوة بين أطراف ثلاثة، الحكومة من جهة وطلبة كلية الطب والصيدلة من جهة ثانية والنقابة الوطنية للتعليم العالي من جهة ثالثة.

 

فيصل لمريني عضو المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي، عبر عن أسفه الشديد للطريقة التي اعتمدتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في معالجة الملف المطلبي لطلبة الطب والصيدلة.

 

وقال لمريني في اتصال معه، إن الكيفية التي لجأت إليها الحكومة لحل إشكال طلبة الطب، جاءت في سياق حراك النقابة الوطنية للتعليم العالي من خلال الإعلان عن إضراب وطني أيام 25 و26 و27 يونيو 2019، وكذا الخطوة النضالية التي قامت بها النقابة يومي 29 و30 ماي المنصرم، والوقوف على مستجدات التعاطي الحكومي مع المطالب المشروعة للأساتذة الجامعيين.

 

وأضاف عضو المكتب الوطني لنقابة التعليم العالي، أن قرار الوزارة القاضي بتوقيف أساتذة من كلية الطب، جاء أيضا في سياق التعاطف مع طلبة الطب في جانب، وأن الحكومة عوض التخفيف من حدة الأزمة عمقتها بهذا القرار.

 

الجامعيون يهددون برد الصاع صاعين على قرار توقيف ثلاثة من زملائهم.. وزارة التربية الوطنية لم تحسب العملية جيدا
النقابة الوطنية للتعليم العالي

 

وأفاد المصدر ذاته أنه في خضم هذه الأزمة العامة، لا يمكن للحكومة والحالة هذه، اللجوء إلى تفعيل المقتضيات القانونية الزجرية، موضحا أن تفعيل مثل هذه المقتضيات يكون في حالة معالجة اختلالات فردية، وفي ظروف عادية عكس ما هو قائم حاليا بالنظر إلى الظرف الراهن وما يتسم به من أزمة تعم كل الفرقاء. فلا تستقيم والحالة هذه مثل هذه القرارات، وكان ينبغي على الحكومة إعطاء إشارات للتهدئة، وأن النقابة بصدد الرد على هذا القرار.

 

وكان المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بآسفي قد أصدر بلاغا استنكاريا في هذا الصدد، واعتبر من خلاله قرار التوقيف جائرا وخطيرا، اتخذته الوزارة في حق ثلاثة من أساتذة التعليم العالي القاضي بالتوقيف عن العمل مع الإحالة على المجلس التأديبي. وهم الأساتذة سعيد آمال من كلية الطب والصيدلة بمراكش، واسماعيل رموز من كلية الطب بأكادير وأحمد بالحوس من كلية الطلب بالدار البيضاء.

 

وعللت الوزارة حسب المكتب النقابي بآسفي قرارها بألفاظ فضفاضة غير ذات دلالة قانونية. واعتبره قرارا واهيا احتكم فيه لمنطق العقاب والانتقام، وأنه إجراء بمثابة مناورة من أجل ترهيب وتركيع الأساتذة الباحثين عن مشكل وطني مجسد في تكريس تعليم على المقاس لضرب مجانية الجامعة المغربية.

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

بعد رفض سلطات مكناس إجراء مباراته ضد المغرب الفاسي بالملعب الشرفي.. شباب الريف الحسيمي يراسل الجامعة ويطالب بالفوز بالمباراة بالقلم

بعد رفض سلطات مكناس إجراء مباراته ضد المغرب الفاسي بالملعب الشرفي.. شباب الريف الحسيمي يراسل الجامعة ويطالب بالفوز بالمباراة بالقلم

بعد رفض سلطات مكناس إجراء مباراته ضد المغرب الفاسي بالملعب الشرفي.. شباب الريف الحسيمي يراسل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *