Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







الجحيم «الثلجي» يغرق ولاية تكساس الأمريكية في الظلام!!



غرقت ولاية تكساس في ظلام دامس لدى استمرار انقطاع الكهرباء عن ملايين سكان، بعد عاصفة شتوية قاسية قتلت ما لا يقل عن 21 شخصًا، حيث هددت الظروف الجليدية بشلل في ثاني أكبر ولاية في البلاد والمنطقة المحيطة بها لعدة أيام.






وكان حوالي 2.7 مليون منزل بدون كهرباء، وفقًا لمجلس الموثوقية الكهربائية في تكساس، وهي هيئة تعاونية مسؤولة عن 90 في المئة من كهرباء الولاية التي تعرضت لانتقادات متزايدة بسبب فشل هائل في شبكة الطاقة.

وانتقد حاكم ولاية تكساس غريغ آبوت مؤسسة الكهرباء في الولاية بالغموض، قائلا إنها لم توفر المعلومات حول المناطق التي ستستعيد الطاقة الكهربائية قبل غيرها اثر انقطاعها بسبب العاصفة الثلجية.

وزودت الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ ولاية تكساس بمولدات كهربائية وتستعد لتوفير وقود الديزل للمساعدة في ضمان توافر الطاقة الاحتياطية، حسبما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي للصحفيين يوم الأربعاء. وكان الرئيس جو بايدن قد وافق على إعلان الطوارئ في الولاية يوم الأحد. 

وواجه الملايين من السكان ظروفا غاية في السوء، نتيجة عدم وجود مصادر تدفئة لدى انقطاع التيار الكهربائي وصعوبة الحصول على إمدادت وقود.

وكان تريلبي لاندري، وهو رجل بلا مأوى يبلغ من العمر 57 عامًا، يهرب من البرد في متجر غاليري فيرنتشر في هيوستن، الذي فتح أبوابه كمركز تدفئة، لينضم إلى الأشخاص الذين فروا من منازلهم بسبب أنظمة التدفئة المعطلة.

وقالت لورا نويل، وهي أم لأربعة أطفال تبلغ من العمر 45 عامًا في واكو بولاية تكساس، إن عائلتها كانت بدون كهرباء منذ فجر يوم الإثنين وتحاول الحفاظ على الدفء من خلال الركض والجلوس في سيارتهم لفترات قصيرة.

وقالت نويل: "لم نشعر بهذا القدر من البرودة من قبل. يوجد جليد في كل مكان" ، مضيفة أنها شعرت بالإحباط بسبب عدم وجود اتصالات حول انقطاع التيار الكهربائي للحفاظ على شبكة الكهرباء. "قل لي ما الذي يحدث. هناك صمت."

وقالت هيئة الأرصاد الوطنية إن أسوأ الأحوال الجوية قد مرت بمنطقة فورت وورث، لكنها أبقت تحذيرًا من العاصفة ساريًا حتى الساعة 8 مساءً في الجزء الشرقي من الولاية وحذرت من أن درجات الحرارة المنخفضة بشكل غير عادي ستستمر لأيام.

وعلاوة على ذلك، كانت الثلوج والأمطار المتجمدة التي شلت المنطقة تتحرك شرقًا ومن المتوقع حدوث تراكم كثيف للجليد في أجزاء من تكساس ولويزيانا وميسيسيبي قبل وصول العاصفة إلى وسط المحيط الأطلسي والشمال الشرقي يوم الخميس.

وقالت قاضية مقاطعة هاريس، لينا هيدالغو، المسئولة الأعلى في أكبر مقاطعة من حيث عدد السكان في تكساس، يوم الأربعاء، إن العواصف ضربت ليس فقط الشبكة الكهربائية المحلية ولكنها تسببت في سلسلة من الآثار، بما في ذلك وقف إمدادات المياه والتسمم بأول أكسيد الكربون ووقف حملات التطعيم ضد كورونا.

وقال هيدالغو لشبكة سي إن إن: "أقول للأهالي ألا يتوقعوا عودة الكهرباء حتى بعد مرور الطقس". "لم نشهد قط انقطاعا مثل هذا".

وتسببت العاصفة في مقتل 21 شخصًا على الأقل في أربع ولايات، فيما توقعت خدمة الأرصاد الجوية أن تظل درجات الحرارة أقل من المتوسط ​​بحوالي 20 إلى 35 درجة في أجزاء من وسط وجنوب الولايات المتحدة لبضعة أيام. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى مزيد من تراكم الجليد.
 
العلم الإلكترونية - سكاي نيوز عربية
Hakima Louardi