Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







الجزائر‭ ‬و‭‬هواية‭ ‬اللعب‭ ‬على‭ ‬حبل‭ ‬الأكاذيب‭ ‬والتناقضات‭



وكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الرسمية‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬‮«‬صفقة‭ ‬‮»‬‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬و‭ ‬الرباط‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬قرار‭ ‬ترامب‭ ‬القاضي‭ ‬بالاعتراف‭ ‬بمغربية‭ ‬الصحراء





العلم الإلكترونية - رشيد زمهوط 

‬تزامنا‭ ‬مع‭ ‬ترحيب‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الامريكية‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي‭ ‬بمقتل‭ ‬زعيم‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬الصحراء‭ ‬الكبرى‭ ‬والعضو‭ ‬السابق‭ ‬بمرتزقة‭ ‬البوليساريو‭ ‬عدنان‭ ‬أبو‭ ‬وليد‭ ‬الصحراوي،‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬قوات‭ ‬برخال‭ ‬التي‭ ‬تقودها‭ ‬فرنسا‭ ‬بمنطقة‭ ‬الساحل،‭ ‬سارعت‭ ‬الجزائر‭ ‬خطة‭ ‬الى‭ ‬خلط‭ ‬الاوراق‭ ‬ضمن‭ ‬مناورة‭ ‬مكشوفة‭ ‬لاستباق‭ ‬و‭ ‬احتواء‭ ‬قرار‭ ‬أمريكي‭ ‬يدرج‭ ‬ميليشيات‭ ‬البوليساريو‭ ‬ضمن‭ ‬قائمة‭ ‬التنظيمات‭ ‬الارهابية‭ ‬بالعالم‭ ‬التي‭ ‬تحينها‭ ‬واشنطن‭ ‬دوريا‭.‬
 
الجزائر‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬وكالة‭ ‬أنبائها‭ ‬الرسمية‭ ‬المتخصصة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬بث‭ ‬معلومات‭ ‬وأخبار‭ ‬متناقضة‭ ‬ومدلسة‭, ‬بثت‭ ‬تقريرا‭ ‬زعمت‭ ‬فيه‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬مصادر‭ ‬دبلوماسية‭ ‬بنيويورك‭ ‬تأكيدها‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬قد‭ ‬وافق‭ ‬تحت‭ ‬ضغط‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬تعيين‭ ‬الايطالي‭-‬السويدي‭ ‬ستيفان‭ ‬دي‭ ‬ميستورا‭, ‬وسيطا‭ ‬أمميا‭ ‬جديدا‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬النزاع‭ ‬المفتعل‭ ‬حول‭ ‬الصحراء‭ ‬المغربية‭ .‬
 
القصاصة‭ ‬المغرقة‭ ‬في‭ ‬المهنية‭ ‬الخادعة‭ ‬و‭ ‬المصداقية‭ ‬المجني‭ ‬عليها‭ ‬رجحت‭ ‬حسب‭ ‬مصادرها‭ ‬المجهولة‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬موافقة‭ ‬الرباط‭ ‬على‭ ‬شخص‭ ‬ميستورا‭ ‬قد‭ ‬تمت‭ ‬مقابل‭ ‬الإبقاء‭ ‬على‭ ‬الاعتراف‭ ‬الأمريكي‭ ‬بسيادة‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬صحرائه‭ .‬
 
في‭ ‬انتاجها‭ ‬للاخبار‭ ‬و‭ ‬بثها‭ ‬للرأي‭ ‬العام‭ ‬المحلي‭ ‬و‭ ‬الدولي‭ , ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬وسائل‭ ‬اعلام‭ ‬الجارة‭ ‬الشرقية‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬وكالتها‭ ‬الرسمية‭ ‬و‭ ‬قنواتها‭ ‬التلفزية‭ ‬العمومية‭ ‬و‭ ‬حتى‭ ‬قطيع‭ ‬جرائدها‭ ‬المستقلة‭ ‬المجبرة‭ ‬الولاء‭ ‬لنظام‭ ‬الجنرالات‭ , ‬يصيبها‭ ‬داء‭ ‬الزهايمر‭ ‬و‭ ‬انفصام‭ ‬الشخصية‭ ‬حين‭ ‬يتعلق‭ ‬الامر‭ ‬بالحفاظ‭ ‬على‭ ‬منطق‭ ‬تسلسل‭ ‬الاحداث‭ ‬و‭ ‬ترابط‭ ‬المعطيات‭ ‬و‭ ‬المعلومات‭ ‬المضمنة‭ , ‬تماما‭ ‬كما‭ ‬يحدث‭ ‬لوكالة‭ ‬مهنية‭ ‬تحترم‭ ‬نفسها‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬تجد‭ ‬حرجا‭ ‬في‭ ‬مواصلة‭ ‬بث‭ ‬بيانات‭ ‬حربية‭ ‬يومية‭ ‬عن‭ ‬عمليات‭ ‬عسكرية‭ ‬وهمية‭ ‬على‭ ‬طول‭ ‬الحزام‭ ‬الدفاعي‭ ‬المغربي‭ ‬دون‭ ‬أي‭ ‬تدقيق‭ ‬لصحة‭ ‬المعطيات‭ ‬لسيل‭ ‬البيانات‭ ‬الذي‭ ‬تعدى‭ ‬رقمها‭ ‬الترتيبي‭ ‬ال‭ ‬311‭ ‬بيان‭ ‬حربي‭ ‬عن‭ ‬عمليات‭ ‬تروج‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬مخيلة‭ ‬مدبجي‭ ‬هذه‭ ‬الأكاذيب‭ ‬و‭ ‬مصداقيتها‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬سعر‭ ‬المداد‭ ‬الجاف‭ ‬الذي‭ ‬كتبت‭ ‬به‭ .‬
 
الذاكرة‭ ‬المرضية‭ ‬والمثقوبة‭ ‬لوكالة‭ ‬الانباء‭ ‬الرسمية‭ ‬للجنرالات‭ ‬تتناسى‭ ‬أنها‭ ‬بالأمس‭ ‬القريب‭ ‬نشرت‭ ‬موقف‭ ‬الجزائر‭ ‬الرافض‭ ‬لإعلان‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬ترامب‭ ‬اعتراف‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بسيادة‭ ‬المغرب‭ ‬على‭ ‬كامل‭ ‬تراب‭ ‬صحرائه‭ ‬ووصفته‭ ‬الخارجية‭ ‬الجزائرية،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬سابق،‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬ليس‭ ‬له‭ ‬أي‭ ‬أثر‭ ‬قانوني‮»‬‭.‬
 
فكيف‭ ‬تجرد‭ ‬الجزائر‭ ‬المصابة‭ ‬بعاهة‭ ‬التخبط‭ ‬المرضي‭ ‬بداية‭ ‬السنة‭ ‬الجارية‭ ‬قرارا‭ ‬سياديا‭ ‬أمريكيا‭ ‬من‭ ‬شرعيته‭ ‬القانونية‭ ‬و‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬و‭ ‬السياسية‭ ‬و‭ ‬تأتي‭ ‬اليوم‭ ‬لتتحدث‭ ‬عن‭ ‬صفقة‭ ‬مزعومة‭ ‬بين‭ ‬الرباط‭ ‬وواشنطن‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬استمرار‭ ‬هذه‭ ‬الأخيرة‭ ‬في‭ ‬تبني‭ ‬نفس‭ ‬القرار‭ ‬؟‭.‬
 
الا‭ ‬ينطوي‭ ‬الامر‭ ‬على‭ ‬تناقض‭ ‬صارخ‭ ‬ونزوة‭ ‬مرضية‭ ‬لصرح‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الجزائرية‭ ‬الذي‭ ‬يتهاوى‭ ‬و‭ ‬يفقد‭ ‬منطقه‭ ‬و‭ ‬أسسه‭ ‬بشكل‭ ‬فج‭ ‬و‭ ‬مفضوح؟
 
اليس‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬الجزائر‭ ‬المطرود‭ ‬بوقادوم‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬أبلغ‭ ‬مباشرة‭ ‬مساعد‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكي‭ ‬بضرورة‭ ‬التزام‭ ‬واشنطن‭ ‬بـالحياد‭ ‬في‭ ‬نزاع‭ ‬الصحراء‭ ‬لخدمة‭ ‬أهداف‭ ‬السلام؟؟
 
فكيف‭ ‬اذن‭ ‬يتهم‭ ‬قصر‭ ‬المرادية‭ ‬قرارا‭ ‬لإدارة‭ ‬البيت‭ ‬الأبيض‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬ترامب‭ ‬بغير‭ ‬القانوني‭ , ‬و‭ ‬يلمح‭ ‬اليوم‭ ‬الى‭ ‬تورط‭ ‬الإدارة‭ ‬الجديدة‭ ‬بقيادة‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬بابرام‭ ‬صفقة‭ ‬مع‭ ‬الرباط‭ ‬و‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬تبني‭ ‬نفس‭ ‬الموقف‭ ‬الموسوم‭ ‬بالأمس‭ ‬باللاشرعية‭ ‬؟؟؟
 
اليس‭ ‬هذا‭ ‬تعبير‭ ‬عن‭ ‬منتهى‭ ‬الابتذال‭ ‬و‭ ‬التخبط‭ ‬و‭ ‬الحربائية‭ ‬في‭ ‬تقدير‭ ‬الملفات‭ ‬و‭ ‬المستجدات‭ ‬و‭ ‬بناء‭ ‬المواقف‭ ‬و‭ ‬المواقع‭ ‬السياسية‭ ‬و‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬من‭ ‬قضايا‭ ‬الساعة؟؟؟
 
اذا‭ ‬كان‭ ‬نظام‭ ‬الجنرالات‭ ‬بقصر‭ ‬المرادية‭ ‬يخشى‭ ‬أن‭ ‬يفقد‭ ‬ماء‭ ‬وجهه‭ ‬و‭ ‬معها‭ ‬مصداقيته‭ ‬و‭ ‬شرعية‭ ‬وجوده‭ ‬إذا‭ ‬أعلن‭ ‬المنتظم‭ ‬الدولي‭ ‬عن‭ ‬ادراج‭ ‬عصابة‭ ‬البوليساريو‭ ‬في‭ ‬مجالها‭ ‬المنطقي‭ ‬و‭ ‬المستحق‭ ‬ضمن‭ ‬قائمة‭ ‬التنظيمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬و‭ ‬الميليشيات‭ ‬الاجرامية‭ ‬المسلحة‭ , ‬فما‭ ‬عليها‭ ‬الا‭ ‬أن‭ ‬تتحمل‭ ‬مسؤولياتها‭ ‬الأخلاقية‭ ‬تجاه‭ ‬العالم‭ ‬و‭ ‬تتبرأ‭ ‬و‭ ‬تتوب‭ ‬من‭ ‬خطيئة‭ ‬انشاء‭ ‬و‭ ‬رعاية‭ ‬و‭ ‬تمويل‭ ‬مشروع‭ ‬انفصالي‭ ‬بجينات‭ ‬إرهابية‭ , ‬أما‭ ‬أن‭ ‬تمعن‭ ‬و‭ ‬تسترسل‭ ‬في‭ ‬كبريائها‭ ‬المرضي‭ ‬و‭ ‬عنجهيتها‭ ‬المتحدية‭ ‬لمنطق‭ ‬التاريخ‭ ‬و‭ ‬تحديات‭ ‬اليوم‭ , ‬بمسلسل‭ ‬متراكم‭ ‬من‭ ‬المناورات‭ ‬و‭ ‬الأخطاء‭ ‬و‭ ‬التناقضات‭ ‬فإنها‭ ‬بذلك‭ ‬توقع‭ ‬بسبق‭ ‬الإصرار‭ ‬و‭ ‬الترصد‭ ‬على‭ ‬دخولها‭ ‬الطوعي‭ ‬و‭ ‬معها‭ ‬بلادها‭ ‬و‭ ‬شعبها‭ ‬في‭ ‬دوامة‭ ‬من‭ ‬الزلات‭ ‬و‭ ‬المثالب‭ ‬ستكون‭ ‬نتيجتها‭ ‬الحتمية‭ ‬هي‭ ‬الانتحار‭ ‬الذاتي‭ ‬الحتمي‭ ‬بحصيلة‭ ‬ثقيلة‭ ‬من‭ ‬رمزية‭ ‬و‭ ‬استقرار‭ ‬و‭ ‬سيادة‭ ‬و‭ ‬أمن‭ ‬دولة‭ ‬الجزائر‭ ‬شعبا‭ ‬و‭ ‬مؤسسات‭ ‬و‭ ‬تاريخا‭ ....‬
 
Hicham Draidi