Quantcast

2022 أكتوبر 13 - تم تعديله في [التاريخ]

الجمعية المغربية للممرضين في الصحة النفسية تذكر بواقع ومستقبل المهنة

بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية.. دعوة لضرورة توجيه المزيد من الاهتمام والعناية بالأطر الصحية وعلى رأسهم الأطر التمريضية


العلم الإلكترونية - الرباط

خلدت بتاريخ 10 أكتوبر الجمعية المغربية للممرضين في الصحة النفسية، اليوم العالمي للصحة النفسية، بمداد من الفخر وبكثير من الاعتزاز بالأطر التمريضية في الصحة النفسية، الذين يعملون بحس إنساني عالي، وبكثير من الاخلاص والتفاني حيثما حلو وارتحلوا، تلبية لنداء الواجب المهني والوطني.

حيث أظهروا عن مدى كفاءتهم وقدرتهم في العمل من اجل سد الخصاص الحاصل في بعض التخصصات التمريضية، وذلك في مراكز صحية ومصالح استشفائية عديدة بكثير من المنشآت الصحية، بالإضافة الى عملهم الأساسي والجبار الذي يقومون به في تقديم العلاج ورعاية المرضى المصابين بأمراض نفسية وعقلية بمستشفيات الامراض النفسية والعقلية، وبنزلاء هذه المستشفيات من المرضى المودعين قضائيا، وكذا عنايتهم ورعايتهم بالأطفال المصابين بأمراض نفسية كاضطراب طيف التوحد، واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة...ورعايتهم للمرضى المسنين المصابين بأمراض نفسية، علاوة على العمل الكبير الذي  يقومون به بمراكز الادمان.

هذا دون نسيان العمل الاستثنائي والبطولي الذي قام به الممرضون في الصحة النفسية في المراقبة الوبائية، وفي خدمات حماية الصحة العمومية الوقائية والعلاجية من جائحة كورونا. سواء على مستوى مصالح شبكة المؤسسات العلاجية بالعديد من المندوبيات، او بالمراكز الصحية، وبالمستشفيات الاقليمية والجهوية، وبالمؤسسات الاسشفائية الجامعية.

وبهذه المناسبة تذكر الجمعية المغربية للمرضين في الصحة النفسية بما للصحة النفسية من أهمية بالغة بالنسبة للفرد والمجتمع، وبضرورة تظافر جميع الجهود من اجل مواصلة النهوض بالصحة النفسية ببلادنا،مطالبة وزارة الصحة للقيام بوصلات تحسيسية وتوعوية في الوسائل الاعلامية السمعية البصرية بأهمية الصحة النفسية، وبتجنب كل أشكال الوصم الاجتماعي للمريض النفسي، و بتكوين المزيد من الأطر في الصحة النفسية، واعادة اصلاح وتأهيل وتجهيز العديد من المؤسسات الاستشفائية الخاصة بالأمراض النفسية، لتكون قادرة على استقبال الكم الكبير من طلبات الاستشفاء في ظروف جيدة، وتسريع وتيرة تشييد وبناء المؤسسات الاستشفائية الجديدة الخاصة بالامراض النفسية لتخفيف الضغط الموجود حاليا على مؤسسات استشفائية مماثلة اخرى، وكذلك إلى توفير الأدوية الخاصة بالأمراض النفسية والتخفيض من أثمنتها،وبلورة سياسات وبرامج عمومية منسقة لتعزيز الصحة النفسية والوقاية من الاضطرابات النفسية والمخاطر النفسية-الاجتماعية. مع ضرورة توجيه المزيد من الاهتمام والعناية بالأطر الصحية، وعلى رأسهم الاطر التمريضية في الصحة النفسية، باعتبارهم قطب الرحى في المسارات الوقائية والعلاجية  للامراض النفسية، وذلك عبر الاستجابة لمطالبهم الملحة بشأن الانصاف في التعويض عن الاخطار المهنية،والانصاف في شروط الترقي المجحفة،وانصاف الممرضين ضحايا نظام الشطرين،وكذا صرف تعويضات الحراسة والالزامية،و الافراج عن الهيئة الوطنية للممرضين ومصنف المهن والكفاءات،والرفع من جودة التكوين المستمر وتعميمه،و فتح مسالك جديدة للماستر والدكتورة.

وتضيف الجمعية أن تلبية هذه النداءات والتجاوب معها، والاستجابة لهذه المطالب وتحقيقها، تأتي والمغرب على وشك البدء في تنزيل المنظومة الصحية الجديدة والذي من شأنه ان يعزز الصحة النفسية ببلدنا ويزيد من تحسين جودة العلاجات والخدمات الصحية المقدمة، مما سينعكس ايجابا على تحسن مؤشرات جودة العلاجات والخدمات الصحية.















MyMeteo




Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار