الرئيسية / اقتصاد / الجواهري يكشف معطيات صادمة حول الميزانية وواقع التعليم والتشغيل ببلادنا

الجواهري يكشف معطيات صادمة حول الميزانية وواقع التعليم والتشغيل ببلادنا

آخر تحديث :2017-03-22 13:25:46

Last updated on مارس 23rd, 2017 at 07:42 م

الجواهري يكشف معطيات صادمة حول الميزانية وواقع التعليم والتشغيل ببلادنا

 

  • العلم: الرباط

كشف عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أرقاما ومعطيات صادمة حول الميزانية وواقع التشغيل والتعليم ببلادنا، موضحا خلال عرض قدمه أمام وسائل الإعلام، بمناسبة اجتماع مجلس البنك الأول من نوعه سنة 2017، أنه وبعدما بلغ 4.5 في المائة سنة 2015، فإن النمو الاقتصادي المغربي لن يتجاوز نسبة 1.1 في المائة سنة 2016، نتيجة لانكماش القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 10.1 في المائة ونمو الناتج الداخلي الإجمالي غير الفلاحي بنسبة 2.5 في المائة.

أما عجز الميزانية فقد بلغ، حسب الجواهري، 42.1 مليار درهم سنة 2016 دون احتساب مداخيل الخوصصة، أي 4.2 من الناتج الداخلي الإجمالي؛ فيما يتوقع بنك المغرب أن يتواصل ضبط أوضاع الميزانية، على المدى المتوسط، ليصل عجزها إلى 3.7 من الناتج الداخلي الإجمالي في 2017 و3.4 سنة 2018. كما توقع أن يصل النمو الاقتصادي سنة 2017 إلى 4.3 في المائة قبل أن يتراجع إلى 3.8 في المائة سنة 2018؛ وذلك بسبب ارتفاع إنتاج الحبوب إلى 78 مليون قنطار، ونمو القيمة المضافة الفلاحية بنسبة 11.5 في المائة.

وسيرتفع الناتج الداخلي الإجمالي غير الفلاحي، استنادا إلى المعطيات نفسها، بنسبة 3.4 في المائة سنة 2017؛ فيما سيتراجع سنة 2018، مع فرضية تسجيل موسم فلاحي متوسط النمو الفلاحي إلى 2.5 في المائة، مقابل تحسن الناتج الداخلي الإجمالي غير الفلاحي بنسبة 3.9 في المائة. ورغم انخفاض الفاتورة الطاقية، تفاقم العجز التجاري بنسبة 18.2 في المائة سنة 2016، نتيجة للارتفاع الهام في مقتنيات سلع التجهيز وتدني مبيعات الفوسفاط.

واعتبارا لنمو مداخيل الأسفار وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج بنسبة 3.4 في المائة وتحصيل 7.2 مليار درهم برسم هبات دول مجلس التعاون الخليجي؛ يرجح أن عجز الحساب الجاري قد تفاقم من 2.2 في المائة إلى 4.2 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي.

ومن جانب آخر، شدد الجواهري على ضرورة رد الاعتبار للتكوين المهني، الذي يجب أن يساير التطورات التكنولوجية”، مضيفا خلال نفس العرض الذي احتضنه مقر البنك يوم الثلاثاء المنصرم، أن “عدم انعكاس الاستثمارات، التي يعرفها المغرب على ارتفاع فرص التشغيل مرده إلى النظام التعليمي المغربي الذي لا يساير سوق الشغل.

 

وأبرز الجواهري، أن انعكاس الاستثمارات على سوق التشغيل مرتبط بالنظام المغربي وكذا بإعادة النظر، في طريقة مسايرة النظام التعليمي للثورة التكنولوجية والرقمية التي نعيشها ومسايرته لمتطلبات سوق الشغل”، مؤكدا أن “الحكومة مطالبة بتخصيص حيز كبير من برنامجها القادم لمناقشة كيف سننظم تعليمنا، ونجعله يساير التكنولوجيا، والرقمنة، معتبرا أن فقدان الفلاحة لمناصب شغل كثيرة مقارنة مع القطاعات الأخرى في السنة الماضية، يعود لكون الموسم كان كارثيا، وللبنك يتوفر على دراسة على طويل المدى، تهتم بملاحظة متغيرات مناصب الشغل في الفلاحة وعلاقتها بالموسم الفلاحي.

الجواهري يكشف معطيات صادمة حول الميزانية وواقع التعليم والتشغيل ببلادنا
الجواهري يكشف معطيات صادمة حول الميزانية وواقع التعليم والتشغيل ببلادنا

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

مشاورات بجهة الدارالبيضاء – سطات حول تدخل الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط

مشاورات بجهة الدارالبيضاء – سطات حول تدخل الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط

مشاورات بجهة الدارالبيضاء – سطات حول تدخل الوكالة الوطنية للتجديد الحضري وتأهيل المباني الآيلة للسقوط …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *