Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬البرلمان‭ ‬رسم‭ ‬خريطة‭ ‬الطريق‭ ‬للمغرب‭ ‬الجديد








العلم الإلكترونية - الرباط 

المقاييس‭ ‬الديمقراطية‭ ‬المعتمدة‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة،‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬البرلمان‭ ‬الجديد‭ ‬بمثابة‭ ‬خريطة‭ ‬الطريق‭ ‬نحو‭ ‬العهد‭ ‬الجديد‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬تغيير‭ ‬أسس‭ ‬السياسات‭ ‬العمومية‭ ‬وتجديد‭ ‬المناهج‭ ‬والوسائل‭ ‬والمقاربات‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الإجماع‭ ‬الوطني‭   ‬على‭ ‬القطع‭ ‬مع‭ ‬السياسات‭ ‬العقيمة‭ ‬والممارسات‭ ‬الحكومية‭ ‬العاجزة‭ ‬عن‭ ‬إحداث‭ ‬التحولات‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تفضي‭ ‬بالمغرب‭ ‬إلى‭ ‬المرحلة‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬يتطلع‭ ‬إليها‭ ‬الشعب‭ ‬المغربي‭. ‬فحينما‭ ‬قال‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬إن‭ ‬انتخابات‭ ‬8‭ ‬شتنبر‭ ‬كانت‭ ‬انتصارا‭ ‬للخيار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬والتداول‭ ‬الطبيعي‭ ‬على‭ ‬تدبير‭ ‬الشأن‭ ‬العام،‭ ‬فهذا‭ ‬ليس‭ ‬مجرد‭ ‬إعلان‭ ‬عن‭ ‬التقدم‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الديمقراطي‭ ‬فحسب،‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬التزام‭ ‬بالعمل‭ ‬على‭ ‬تفعيل‭ ‬المسار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬وترجمة‭ ‬الانتصار‭ ‬الذي‭ ‬تحقق‭ ‬إلى‭ ‬دينامية‭ ‬فعالة‭ ‬وآلية‭ ‬نشيطة‭ ‬لبلورة‭ ‬الخيار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬في‭ ‬صيغة‭ ‬حركية‭ ‬دائبة‭ ‬فاعلة‭ ‬في‭ ‬الدفع‭ ‬ببلادنا‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭. ‬ولذلك‭ ‬أكد‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الحكومة‭ ‬الجديدة‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬الأولويات‭ ‬والمشاريع‭ ‬وتعبئة‭ ‬الوسائل‭ ‬الضرورية‭ ‬لتمويلها‭. ‬وهذا‭ ‬أيضا‭ ‬التزام‭ ‬بالعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬تضع‭ ‬المغرب‭ ‬أمام‭ ‬رفع‭ ‬التحديات‭ ‬بأكبر‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬الإحساس‭ ‬بالمسؤولية‭ ‬والجدية‭ ‬والفعالية‭ ‬في‭ ‬تدبير‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬تدبيرا‭ ‬ممنهجا‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬مردوده‭ ‬العملي‭ ‬الذي‭ ‬يستفيد‭ ‬منه‭ ‬المواطنون‭ ‬كافة‭.‬

فهذه‭ ‬ليست‭ ‬حكومة‭ ‬جديدة‭ ‬فحسب،‭ ‬ولكنها‭ ‬حكومة‭ ‬التحدي‭ ‬وحكومة‭ ‬الإقلاع‭ ‬الديمقراطي‭ ‬والإنطلاق‭ ‬الإنمائي‭ ‬وترسيخ‭ ‬قواعد‭ ‬الاستقرار‭ ‬الذي‭ ‬يجلب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬و‭ ‬يضمن‭ ‬للمواطنين‭ ‬جميعا‭ ‬الحياة‭ ‬الكريمة‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬حق‭ ‬من‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‮ ‬‭.‬


لقد‭ ‬جاء‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬البرلمان‭ ‬ليدخل‭ ‬المغرب‭ ‬إلى‭ ‬المرحلة‭ ‬الحاسمة‭ ‬التي‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬المراحل‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬ضاعت‭ ‬فيها‭ ‬الفرص‭ ‬الكثيرة‭ ‬للإصلاح‭ ‬وللتغيير‭ ‬وللتحديث‭. ‬ولذلك‭ ‬فإن‭ ‬من‭ ‬مسؤولية‭ ‬الحكومة‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬مسؤولية‭ ‬البرلمان‭ ‬أيضا‭ ‬تدارك‭ ‬الفرص‭ ‬الضائعة‭ ‬والانطلاق‭ ‬في‭ ‬البناء‭ ‬الديمقراطي‭ ‬وفي‭ ‬النماء‭ ‬الاقتصادي‭ ‬وفي‭ ‬النهوض‭ ‬بالمغرب‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬ينتقل‭ ‬بالوطن‭ ‬إلى‭ ‬مستويات‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬والتطور‭.‬من‭ ‬هذا‭ ‬المنظور‭ ‬السياسي‭ ‬ندرك‭ ‬أهمية‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬من‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬الولاية‭ ‬التشريعية‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬واعدة،‭ ‬الحكومة‭ ‬والبرلمان،‭ ‬أغلبية‭ ‬ومعارضة،‭ ‬مسؤولون‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬المؤسسات‭ ‬والقوى‭ ‬الوطنية‭ ‬على‭ ‬نجاح‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬بالتحلي‭ ‬بروح‭ ‬المبادرة‭ ‬والالتزام‭ ‬المسؤول‭. ‬والعنصر‭ ‬الأكثر‭ ‬قوة‭ ‬وتأثيرا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الفقرة‭ ‬من‭ ‬الخطاب،‭ ‬هو‭ ‬روح‭ ‬المبادرة‭ ‬التي‭ ‬تعني‭ ‬بالوضوح‭ ‬الكامل‭ ‬التحلي‭ ‬بالشجاعة‭ ‬العقلية‭ ‬وبالجرأة‭ ‬الإرادية‭ ‬وبالثقة‭ ‬واليقين‭ ‬والجسارة‭ ‬السياسية‭ ‬والإقدام‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات‭ ‬القوية‭ ‬والجريئة‭ ‬والمناسبة‭ ‬في‭ ‬الظرف‭ ‬المناسب،‭ ‬لمعالجة‭ ‬المشاكل‭ ‬ولتذليل‭ ‬الصعاب‭ ‬وللتعامل‭ ‬مع‭ ‬الأزمات‭ ‬بقدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬النجاعة‭ ‬والتصميم‭ ‬والحسم‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬التردد‭ ‬وبالأيدي‭ ‬الثابتة‭ ‬والهادئة‭ ‬والمستقرة،‭ ‬وليس‭ ‬بالأيدي‭ ‬المرتعشة‭ ‬المضطربة‭. ‬فهذه‭ ‬هي‭ ‬الخصال‭ ‬الرفيعة‭ ‬والسجايا‭ ‬الراقية‭ ‬التي‭ ‬تختزل‭ ‬في‭ ‬روح‭ ‬المبادرة‭ ‬التي‭ ‬أكد‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬على‭ ‬التحلي‭ ‬بها‭.‬


ن‭ ‬هذا‭ ‬الجمع‭ ‬بين‭ ‬الحكومة‭ ‬والبرلمان‭ ‬والمؤسسات‭ ‬والقوى‭ ‬الوطنية،‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬واحد‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬مسؤولية‭ ‬التغيير‭ ‬جماعية‭ ‬ومهمة‭ ‬مشتركة‭ ‬وحركة‭ ‬متناسقة‭ ‬ومترابطة‭ ‬ومنسجمة،‭ ‬فلا‭ ‬يمكن‭ ‬إحراز‭ ‬النصر‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬البناء‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬جديدة‭ ‬وبعقلية‭ ‬جديدة‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬نظافر‭ ‬الجهود‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬وطني‭ ‬فاعل‭ ‬ومؤثر‭. ‬وتلك‭ ‬هي‭ ‬الفكرة‭ ‬المركزية‭ ‬التي‭ ‬عبر‭ ‬عنها‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬البرلمان‭.‬

 

Hicham Draidi