Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam






الطاقة الأحفورية مصدر تلوث الهواء في المغرب



يعتبر المغرب من بين البلدان المنخفضة والمتوسّطة الدّخل الأشد تأثرًا بتلوث الهواء، وذلك نظراً لاعتماده على الفحم كمصدر أساسي لإنتاج أكثر من 50 بالمائة من الكهرباء.





العلم الإلكترونية - الرباط

إذ أنّ محطّات إنتاج الطّاقة التّي تعمل على الوقود الأحفوري في المغرب هي من بين المحطّات الأكثر تسبيبًا لتلوّث غلافنا الجوي ومنظومتنا الإيكولوجية. ثمّ إن المغرب هو البلد الوحيد في منطقة الشّرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي مازال يعتمد على إنتاج الطّاقة من الفحم الحجري بنسبة تزيد عن 50 بالمائة من الإنتاج الوطني للطاقة (الإحصائيات من العام 2018).
 
الاعتماد على الفحم لإنتاج الكهرباء يضع صحة كل مواطن مغربي في خطر، وهذا له أثر سلبي على اقتصاد البلاد أيضاً، إذ وفق التقرير الأخير لمنظمة غرينبيس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحت عنوان: “الهواء السام: الثمن الحقيقي للوقود الأحفوري”، فإن مركبات إنتاج الطاقة من الوقود الأحفوري هي من أكثر المركبات الباعثة للغازات والملوثات السامة، وينتج عنها أضرار واضحة صحيا على المواطن المغربي.
 
 فقد بلغ العدد التقديري للوفيات المبكرة الناجمة عن تلوث الهواء بسبب الاعتماد على الوقود الأحفوري في المغرب 5100 وفاة سنويا أيّ بمعدّل15 وفاة في اليوم. كما يخلف تلوث الهواء أضرار خفية اقتصاديا بحيث يكلف 1 بالمائة من الناتج االمحلي الإجمالي، أي11 مليار درهم مغربي. وتعادل هذه التكلفة الرقم عينه لكلفة برنامج الطاقة الريحية بـ 850 ميكاواط، و 600 منصب شغل مباشر.
 
Hicham Draidi