Quantcast
القائمة
alalam
facebook
newsletter
youtube
flux RSS
AL Alam







العاصمتان الجزائر ودمشق في الدرك الأسفل لمؤشر الرفاهية العالمي



ست مدن في نيوزيلندا وأستراليا في مقدمة الترتيب وتراجع ملحوظ للمدن الأوروبية





العلم الإلكترونية - عزيز اجهبلي 

احتلت العديد من دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط أسفل الترتيب في مؤشر الرفاهية العالمي لسنة 2021 ، ويلاحظ أن أربع درجات هي الفارق بين العاصمتين، الجزائر ودمشق، حيث احتلت الجزائر الرتبة 136 ، بينما جاءت دمشق في الدرك الأسفل ب 140. وفرقت درجة واحدة بين الجزائر والعاصمة الليبية طرابلس التي احتلت الدرجة 135. وقبل طرابلس جاءت كراشي الباكستانية في الرتبة 134 ، وقبل دمشق جاءت مدينة لاغوس بنيجيريا في المركز139. 
 
 وحسب المؤشر العالمي للرفاهية، فإنه تم جمع بيانات هذا الاستطلاع من 22 فبراير إلى 21 مارس 2021. وشملت النتائج الرئيسية انخفاض المعدل العام للنتيجة المعيارية العالمية بمقدار سبع نقاط ، مقارنة بالمتوسط درجة ما قبل الجائحة، ما يفسر إلى أي مدى كانت المدن محمية بإغلاق شديد للحدود، والقدرة على التعامل مع الأزمة الصحية والوتيرة التي قاد بها مسؤولو المدن حملات التطعيم والتلقيح الشيء الذي كان له الأثر الكبير على الترتيب.
 
وتحتل أوكلاند، في نيوزيلندا، صدارة تصنيف وسائل الراحة نظرا لقدرة المدينة على احتواء جائحة فيروس كورونا بشكل أسرع، وبالتالي زوال القيود السابقة، على عكس مدن أخرى في جميع أنحاء العالم.
 
وتوجد ضمن العشر الأوائل في استطلاع مارس 2021 ، ست مدن في نيوزيلندا أو أستراليا، حيث توجد حدود ضيقة الضوابط سمحت للسكان أن يعيشوا حياة طبيعية نسبيا. وتراجعت العديد من المدن الأوروبية والكندية في التصنيف، بعد الأثر الذي خلفته الجائحة في مجال تقييد المهرجانات الثقافية والرياضية، وإغلاق المدارس والمطاعم.
 
وشهدت نهاية الترتيب بقاء العاصمة السورية دمشق فيه، واعتبرت المدينة الأقل قابلية للعيش. وانخفضت درجات الرعاية الصحية بعد ظهور الوباء في معظم المدن في جميع أنحاء العالم، مع تركز المدن الأقل تضررا في غرب أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي.
 
وأثرت عمليات الإغلاق على أكثر المدن ملاءمة للعيش، وتسبب الوباء في تقلبات هائلة في مؤشر الرفاهية، والذي يصنف 140 مدينة في جميع أنحاء العالم حسب خمسة مجالات وهي الاستقرار والرعاية الصحية والتعليم والثقافة والبيئة والبنية التحتية.
 
وتمكنت نيوزيلندا من الحفاظ على مسارحها ومطاعمها ومناطق الجذب الثقافية الأخرى مفتوحة. وتمكن الطلاب من مواصلة الذهاب إلى المدرسة، مما منح أوكلاند درجة 100٪ في التعليم.
 
وقد سمح ذلك للمدينة بالانتقال من المركز السادس في استطلاع خريف 2020 إلى المركز الأول في 
 
تصنيف مارس 2021. واستفادت العاصمة النيوزيلندية ويلينجتون أيضًا من هذه الحرية النسبية، وانتقلت من المركز الخامس عشر إلى المركز الرابع المشترك في التصنيف الحالي.
 
وحلت مدينتا أوساكا وطوكيو اليابانيتان في المرتبة الثانية والرابعة على التوالي، بسبب استمرارهما في الاهتمام بدرجات الاستقرار. كما تحتل مدينة أديلايد المرتبة الثالثة في أستراليا، حيث فرضت أيضًا حظراً على السفر الدولي.
 
وتظهر ثلاث مدن أسترالية أخرى - بيرث وملبورن وبريسبان - في المراكز العشرة الأولى، مع سيدني في المركز الحادي عشر. على الرغم من ذلك، حافظت مدينتا زيورخ وجنيف السويسريتان أيضًا على مكانتهما في المراكز العشرة الأولى بحيث لا تزال بعض القيود الاجتماعية سارية. وتتراجع المدن الأوروبية مع صعود المدن الأمريكية. ويمكن أن يعزى تصنيف المدن الأوروبية والكندية إلى الضغط المتزايد على الرعاية الصحية خلال الموجة الثانية من الجائحة. ومع ذلك، فإن العديد من المدن الأمريكية، بما في ذلك هونولولو وهيوستن، من المدن التي تميزت في الاستطلاع الأخير.
 
Hicham Draidi