Quantcast

2022 يونيو 1 - تم تعديله في [التاريخ]

العلاقات المغربية الإسبانية

زعيم حزب فوكس في مليلية المحتلة يدافع عن اقتصاد التهريب ويتهم حكومة بلاده بعدم معاملة المغرب بالمثل


العلم الإلكترونية - لحسن الياسميني

مازال اليمين الإسباني يلوك موضوع الاتفاق الأخير بين البلدين الذي تم على أعلى مستوى، وهو الاتفاق الذي دشن لعلاقات جديدة قوامها الثقة والمصلحة المتبادلة واحترام الوحدة الترابية للبلدين .
 
ففي تصريح فيه الكثير من الأنانية، انتقد زعيم حزب فوكس في مليلية المحتلة خابير دييغو الاتفاق بين بلاده وبين المغرب ، معتبرا أن الحكومة في رأيه تخلط بين الحليف وبين العدو، مطالبا حكومة بلاده بمعاملة المغرب بالمثل. فيما يتعلق بدخول السلع إلى البلدين ، حيث انتقد حسب زعمه السماح للسلع المغربية بالدخول إلى إسبانيا ، في الوقت الذي تمنع فيه السلطات المغربية دخول سلع صغيرة عبر معبري سبتة ومليلية المحتلتين.
 
ويشير زعيم فوكس المحلي هنا إلى عدم سماح المغرب مجددا بدخول السلع المهربة من معبري المدينتين المحتلتين ، واشتراط مرورها عبر الجمارك الاسبانية عوض المعبرين ، وربما أن الزعيم اليميني المحلي يخلط بين التجارة القانونية وبين التهريب الذي قرر المغرب عدم العودة إليه بشكل نهائي.
 
أما الحزب الشعبي فقد تجنب زعيمه نونييز فيوخو في حديث مع إحدى وسائل الإعلام التصريح فيما اذا كان سيتراجع عن موقف حكومة بلاده إذا ما وصل إلى الحكم أم لا ، مضيفا بأسلوب ملتوي فيه الكثير من الغموض أنه ومع اعتباره المغرب حليفا يحظى بالأولوية، أنه سيعود بموضوع الصحراء إلى حيث كان دائما ، أي إلى البرلمان حسب زعمه.
 
وتمثل قضية الصحراء المغربية أهم نقطة في هذا الاتفاق ، إذ كانت السبب في تدهور للعلاقات بين البلدين دام سنة كاملة ، ولم تتم العودة بالعلاقات إلى سابق عهدها إلا بعد التغيير الإيجابي لإسبانيا لموقفها ، وذلك بترحيبها بمقترح الحكم الذاتي المغربي .
 
غير أن اليمين الذي يوجد في المعارضة والذي يعاني مشاكل سياسية داخلية، خاصة الحزب الشعبي وحزب فوكس، لم يتقاسم مع الحكومة نفس التوجه، وفضلا عن الاستغلال السياسي للموضوع بدل مراعاة المصلحة المشتركة للبلدين .
 
فالحزب الشعبي وزيادة على هزائمه الانتخابية ، يعاني من ملاحقات تهم تمويله الانتخابي، وقد فوت عليه الحزب الاشتراكي العمالي ، ورقة المغرب لاستغلالها في الانتخابات التشريعية المقبلة ، بادعاء إصلاح العلاقات بين المغرب وإسبانيا، إلا أن خطوة الحكومة الحالية جعلته يركب الاتجاه المعاكس ، وهو رفض مبادرة الحكومة بالاستعانة ، بالمكونات الحكومية اليسارية التي لا تتقاسم مع الحزب الاشتراكي نفس النهج، حيث كان الحزب الشعبي وراء العديد من المبادرات ، سواء في الغرفة الأولى أو في الغرفة السفلى
 
أما حزب فوكس‘ فإن انحصاره السياسي ، يجعله يوظف نزعته الاستعمارية الماضوية اتجاه المغرب، واتجاه الهجرة، وذلك في جهل تام بالموقع الجيوسياسي لبلده ، وللتغيرات التي عرفها ويعرفها ميزان القوى في العالم، وما أصبح عليه المغرب في ظل هذه التغيرات.، ناسيا أن بلاده، ولا دول أخرى في العالم لم تجنح إلى ما جنحت إليه في دعم مبادرة المغرب في وحدته الترابية ، لولا التغييرات الجيوسياسية التي حصلت، والتي كانت في مصلحة المغرب.
 
















MyMeteo


Facebook
YouTube
Newsletter
Rss

الاشتراك بالرسالة الاخبارية
أدخل بريدك الإلكتروني للتوصل بآخر الأخبار